الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة نظمتها الجمعية الفلسفية الاردنية * سلمان البدور يستعرض أهمية حرية الرأي والتعبير في التراث العربي

تم نشره في الخميس 1 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
في ندوة نظمتها الجمعية الفلسفية الاردنية * سلمان البدور يستعرض أهمية حرية الرأي والتعبير في التراث العربي

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء
اقامت الجمعية الفلسفية الاردنية مساء اول امس في رابطة الكتاب الاردنيين ندوة للدكتور سلمان البدور تحدث فيها عن (حرية الرأي والتعبير) وأدارها وقدم المحاضر د. محمد خالد الشياب رئيس الجمعية.
في بداية المحاضرة تحدث د. سلمان البدور عن نقاط اساسية مثل الاعلان العالمي لحقوق الانسان عام 48 المادة 19 وعن العهود والمواثيق الاقليمية واعتبر حرية الرأي ركنا هاما في هذه العهود جميعا وكذلك حقيقة دور العرب المسلمين.
واضاف د. البدور قائلا: نحن معشر العرب والمسلمين لم نكن وراء اي من هذه العهود الخاصة بحقوق الانسان ، لا بل إن كثيرا من هذه الدول لها عليها تحفظات ولم يجر إقرار اكثرها ، والهدف والغاية من الحديث هذا اليوم لن يكون ما اقوله يمكن تصنيفه تحت اي من الفئات التي ذكرت ، وما اريد الكشف عنه هو هناك في تراثنا ما يجعلنا نتفق مع حرية الرأي؟ هل هناك مفاهيم في هذا التراث تستلزم بالضرورة حرية الرأي ، مشيرا الى السمات العامة لحرية فقال: حرية الرأي أمر طبيعي للانسان لا يمكن التنازل عنها وهي اساس كرامة الانسان وحرية الرأي عالمية وكلية ، وهي من لوازم الحياة الاجتماعية وهي اساس تقدم الأمم فهي اداة الاصلاح في كافة المجالات وكذلك حرية الرأي وسيلة للرقابة كما يقول جون ستيوارت مل ، وليكن معلوما انه اذا امسكت رأيا فقد اخفيت حقيقة وان الرأي الخطأ قد يحوي بذور الصواب إن لم يكن هو الصواب بعينه.
وعن كيفية تشكيل الرأي قال: يتشكل الرأي بالتعليم والتعلم المستمر والمتابعة الثقافية للذات والآخر وايضا الافادة من تجارب الآخرين والحصول على المعلومة الاصلية ومن مصدرها الأولي ، وعن علاقة حرية الرأي بالحريات الأخرى اشار الى حرية التعبير وحرية النشر وحرية الاعتقاد وحرية التفكير وايضا الحرية الاكاديمية والبحث العلمي وحرية الآداب والفنون والعلم ، مبينا انه لم ترد كلمة حرية في القرآن الكريم ، ولكن في مجال حرية الرأي والتعبير وردت آيات ناصحة مثل"وقولوا للناس قولا حسنا" و" ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة" و"ولا تجادلوا اهل الكتاب إلا بالتي هي احسن" ولعل قوله تعالى:"خلق الانسان علمه البيان" دليل على اقتران خلق الانسان بحرية الرأي والتعبير ، فالبيان هو الكلام الواضح عن مكنونات النفس ، فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين ، وكذلك في الحديث الشريف يقول الرسول(ص)"لا يمنعن احدكم هيبة الناس ان يقول الحق" و" من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا اوليسكت" و"ما من صدقة احب الى الله من قول الحق" و" إن من افضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر".
وبخصوص المأثورات في حرية الرأي والتعبير قال: يقول علي بن ابي طالب"تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه" ويقول ابوبكر"إن رأيتموني على حق فأعينوني وإن رأيتموني على باطل فقوموني"وقول آخر للشافعي" رأيي صحيح يحتمل الخطأ ورأيك خطأ يحتمل الصواب" ، وذكر د. البدور ان حرية والتعبير توجبان إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وإن حرية الرأي والتعبيرتعتبر اداة رقابة ، وإن حرية الرأي والتعبير هي متطلب ضروري للاجتهاد الذي هو احد ابواب التشريع ، ولا يتطلب الاجتهاد اجماع المجتهدين على رأي بعينه ، حتى لو احالوا ذلك الى نص ، لأن النص ظني الدلالة مما يجعل في الامكان تأويله على عدة اوجه ولا يقتضي قبول احد التأويلات بطلان التأويلات الاخرى ، وهذا يعني ضمنا قبول مبدأ امكانية الخطأ والتسامح مقابل الرأي الآخر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش