الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في احتفالية الدائرة الثقافية بالأمانة ودار نارة * توقيع كتاب «أنطولوجيا عمان» للباحثتين حذام قدورة وسهام ملكاوي

تم نشره في السبت 25 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
في احتفالية الدائرة الثقافية بالأمانة ودار نارة * توقيع كتاب «أنطولوجيا عمان» للباحثتين حذام قدورة وسهام ملكاوي

 

 
الدستور ـ نضال برقان
بدعوة من الدائرة الثقافية في أمانة عمان الكبرى بالتعاون مع دار "نارة" للنشر والتوزيع وقعت الباحثتان حذام قدورة وسهام ملكاوي كتاب "انطولوجيا عمان.. الروح والجسد" في احتفالية أقيمت مساء أمس الأول في فضاء مركز الحسين الثقافي برعاية نائب أمين عمان المهندس عامر البشير .
أولى الكلمات التي ألقيت في الاحتفالية كانت للمعماري راسم بدران الذي اعتبر الكتاب لم تتحدث عن العمارة العمانية فحسب ولكن عن عمارة الإنسان العماني كذلك ، لافتا إلى لغة الكتاب التي جاءت في نسيج بلاغي منفتح على الفضاءات التعبيرية. كما بين بدران خصوصية الكتاب الذي جاء متضمنا خطابين أحدهما مقروء والآخر مرئي ، وكلاهما عزز لغة الآخر وعاين مفاصل حياة العمانيين على غير صعيد. كما أشر بدران إلى البعد الدرامي الذي تضمنه الكتاب .
ومن خلال الشهادة الإبداعية التي قدمتها حول الكتاب ذهبت حذام قدورة إلى أن أهميته تتمثل بفكرة التأليف الجماعي الذي مورس فيه تدريب فلسفي في دراسة المدينة العربية ، وفق رؤية ذاتية حاولت المؤلفتان من خلالها معاينة المدينة لكشف الستار عن طبقات المدينة المتراكمة المرئية منها واللامرئية.
ولفتت قدورة إلى أن عمان كانت النموذج الأول لهذه الدراسة التي اعتمدت أدواتها المعرفية نوعين من القراءة ذهنية وبصرية ، لتولد قراءة ثالثة لدى متصفح الكتاب تنطلق من خصوصية رؤيته للمدينة وسكانها. وحول خصوصية التجربة أشارت قدورة إلى أن الكتاب كان قد عرضها لخبرات عديدة من أهمها مفهوم المشاركة في الكتابة ، وخبرة التصوير.
أما المشاركة في الكتابة ، الثنائية منها أو الجماعية مع نخبة من المعماريين والأدباء ، فقد بينت قدورة أنها فتحت أمامها الآفاق لفهم عمان من زوايا متعددة .
سهام ملكاوي تحدثت عن التحديات التي واجهت المؤلفتين أثناء إنجاز كتابهما ، كما أضاءت المفاصل التي عالجها على الصعيد الاجتماعي والتاريخي والمعماري . كما لفتت ملكاوي إلى الفضاءات التي تحركت المؤلفتان خلالها في الكتاب حيث عرجتا على الأسماء والتاريخ والكيان والمرأة والمجتمع والتطور الاجتماعي والسياسي دون مقاربات مباشرة مؤكدة أن الكتاب يعتبر دراسة لكل مدينة أردنية بداية وعربية تاليا.
وقد خاطبت المؤلفتان ، وفقا لملكاوي ، أكثر من جيل عبر غير نمط كتابي كالسرد والدراسة العلمية الرصينة والدراسة التحليلية والسيكولوجية كما اقتربتا من الخطاب الفلسفي من خلال فكرة الوجوه التي أشارتا عبرها إلى كينونة الموجود وماهيته.
من جهتها رأت صاحبة دار "نارة" الروائية سميحة خريس أن الكتاب يمثل إضافة نوعية للمكتبة الأردنية والعربية لما يجسده من بحث جمالي في روح المدينة التي تمت قراءتها من خلال جسدها المادي المتمثل ببنيتها المعمارية. وأكدت خريس أن الكتاب تم إنجازه بكثير من الحب مضيفا لبنة للبناء المعرفي الكبير الذي يسعى لإبراز الهوية العمانية.
ويمثل الكتاب دراسة في تطور المدينة العربية الحديثة - عمان نموذجاً ، وينقسم الى قسمين أحدهما باللغة العربية والآخر باللغة الانجليزية مما يجعل منه مرجعاً للمهتمين من العرب والاجانب ، وللباحثين عن سيرة مدينة عمان ، حيث يمكن تتبع المدينة عبر سبعة فصول تحكي بداية عن التراكيب الوجودية المعقدة والتي توغل في التاريخ حيناً وتتباهى بالجدة والحداثة حيناً. كما تتنقل الفصول بين اسم عمان وشخصية المدينة ولهجة الخطاب فيها والحياة الثقافية والاجتماعية والعمران والمرأة العمانية ، لتنتهي الى جزء خاص بالادباء والمعماريين حيث يكتب عدد منهم شهاداتهم في عمان.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش