الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برعاية وزير الثقافة ومشاركة شعراء عرب وأردنيين * انطلاق مهرجان الرمثا الثالث عشر للشعر العربي

تم نشره في الأربعاء 15 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
برعاية وزير الثقافة ومشاركة شعراء عرب وأردنيين * انطلاق مهرجان الرمثا الثالث عشر للشعر العربي

 

 
اربد - الدستور - عمر ابو الهيجاء
رعى د. عادل الطويسي وزير الثقافة مساء اول امس في مدينة الحسن الصناعية في الرمثا افتتاح مهرجان الرمثا الثالث عشر للشعر العربي الذي ينظمه منتدى الرمثا الثقافي بدعم من وزارة الثقافة ، ويشارك فيه نخبة من الشعراء العرب الاردنيين ، وادار حفل الافتتاح والقراءات الشعرية بسام أبو النصر.
والقى بداية رئيس منتدى الرمثا الثقافي مدير المهرجان كلمة قال فيها: "ربما يجتاز مع اطلالة هذا المساء وضع الشمعة الثالثة عشرة لمهرجان الرمثا الثالث عشر للشعر العربي الذي يتقد ألقا من ابناء الرمثا الذين عاهدوا انفسهم بمواصلة العمل لانجاح هذا الحشد العربي من شعراء ونقاد وناشطين في مجال الثقافة والادب ديدنهم حبهم للعربية والحالة والدم والتفافهم حول القيادة التي أسهمت وتسهم مجددا في جمع الشمل العربي".
الى ذلك استهل القراءة الاولى الشاعر اليمني احمد العواضي وقرأ مجموعة من القصائد ، عاين فيها الوضع العربي الراهن بلغة شعرية مكثفة معبرة عما يختلج النفس البشرية ، وكانت قصائده مستمدة من المادة التاريخية التي أسقطها على هذا الواقع المتأزم يقول في احدى قصائده: كان يرى فيما يرى النائم خيل الروم تغيب في الأرض وفي تقوم كان يرى في ما يرى النائم ان الحزن من ياقوت وما جاوز حدّ السيف لا يموت الشاعرة العراقية ريم قيس كبة قرأت قصائد قصيرة مكثفة معبرة عن حالة العشق وفيوضات المرأة على مصطبة الحياة ، اكتفت بالحب القليل لتبني شباكا لقصيدتها على جناح غيمة. من هذ القصائد نقرأ:اسمع برقا ـ من يدق على باب انثاي ـ لست هنا ـ صوت حواء ـ غادر منذ جراح ـ وما عاد الا بقايا ـ وعمرا تبعثر نزفا وريشا ـ لماذا تشاكس نوم الحقول.
ومن قصائدها نقرأ ايضا: قليلا من الحب يكفي ـ لتبني القصيدة شباكها فوق غيمة.
الشاعر الاردني عبدالكريم ابو الشيح قرأ قصيدة واحدة حاكت وحاورت ذات الشاعر المسكونة بلمع الحياة وشجر الروح المندى ، وعبرت عن تفاصيل الذات المحاصرة من الداخل. يقول في قصيدته: اهما يداك ـ ام هل هما عصوان ـ ماتت فيها لمع الحياة ـ فكأن هما ـ عصوان لم يتعدوا ان يقطفا ـ من شجر الريح الندى.
الشاعر البحريني د. علوي الهاشمي قرأ قصيدة بث فيها مواجع الانسان وهمومه وقرأ دواخلنا جميعا ضمن رؤى جديدة عكست روح الشاعر وامتزاجها بما هو يومي وآني ، حيث لا يرى الا شجر الزقوم طالع في الليالي. .. يقول في القصيدة: صعب ان ارى ها هنا لا ينبتُ الا شجر الزقوم ـ بين العين والعين ـ وصعب ان ارى وجه المرايا.
الشاعرة السورية مناة الخير قصيدة بعنوان "البتراء" محتفية بفوز البتراء كعجيبة من عجائب الدنيا ـ ، حاورت بها هذا المكان الوردي وحجارته والتاريخ بلغة شفافة وسلسة لا تحتمل التعقيدة فكانت صادقة الاحاسيس والمشاعر.
منها نقرأ: هل تمتم الصخر ـ ام رجع واصداء ـ ترن في مسمعي بتراء بتراء ـ كأن تحت قميص الغيم هودجها.
الشاعر الاردني عيد النسور قرأ ثلاث مقطوعات شعرية هي "حكاية عشق ، الملح الاسود ، والثالول" قصائد عاند بنا الشاعر فيها اجواء حكايا الجدات والموروث الشعبي ، وحلق في عشقه في فضاءات الروح فكان نايه حزينا وقنديله مترعا بالسهاد. من قصيدته "حكاية عشق" يقول: لك سيدتي ـ ان تُعري وقور الندى ـ من شرفته لك ان تسكبيه ـ علي جنبات الدروب لهاثا ـ ان تحتسيه انينا وتبتسمي حكاية عشق.
الشاعرة الجزائرية فوزية لرادي قرأت قصيدة واحدة خاطبت فيها العاشق بلغة عتابية تملؤها الدهشة مقسمة انها بعد هذا الفراق الذي ضاق قلبها المتورد به لن تعود. نقتطف منها: أقسمت بعد فراقنا الاخير ـ ان لا أعود إليك ـ أقسمت ان أبتعد عن كل لمساتك فيّ ـ ماذا تريد مني ـ أتعبني السهر على حروفك.
الشاعر السوداني د. معز عمر بخيت قرأ قصيدة "نجمة للبحر أنت" تجلت روحه في العودة الى فيافي العشق الدفين في ثنايا صدره وخاطب بلقيس التي لم تعد ملكة على سبأ ، فكان همسه مقدسا وعشقه مطرزا بلوحات تفيض بماء ماء القصيدة لتغسل الاجساد وتجعلها واحة للثمر. يقول وانت في حدود شوقنا العظيم همسة من العميق سارية ـ بلقيس لم تعد امام مقلتيك ـ غيرجارية ـ ونخلة من الثمار عارية ـ بلقيس لم تعد مليكة على سبأ.
واختتمت القراءات الشاعرة الاردنية رانة بقراءات من ديوانها "مزاج ازرق" نزال لقد تألقت بصوتها الانثوي ان تخيط لباس قصيدة النثر بموسيقى الروح لتبث الشجن في ماء الاحلام وتحرسنا بأجراسها البعيدة ، قصائدها لا تخلو من كثافة المعنى ودهشة التصوير وبلاغة الجسد الممعن في الذوبان ، من قصيدة "طريق" نقرأ: الطريق أنبل من البيت خريفها يُلبس الشجر معاطفه ويحرس اجراس البعيد تنهض اميرة الطريق من غير ما قبلة وتغط شعرها في ماء الاحلام.
امسية اليوم في العقبة في السابعة والنصف مساء على مسرح ساحة الثورة العربية الكبرى ، يشارك شعراء عرب واردنيون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش