الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وردة الــروح * متى يستريح القلب: اما مجاوز بحرب ، واما نازح يتذكر؟ مجاهد وشاعر عربي قديم الى ذكرى غالب هلسا* بسام الهلسة

تم نشره في الجمعة 24 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
وردة الــروح * متى يستريح القلب: اما مجاوز بحرب ، واما نازح يتذكر؟ مجاهد وشاعر عربي قديم الى ذكرى غالب هلسا* بسام الهلسة

 

 
- منذ كم لم ارك؟
منذ غطى الغمام الشآم
وصاح «بروس العلالي»
حمام الكرك
- منذ كم لم ارك؟
دمعة.. دمعتان
وعيون روان
تبطئ الارض دورتها..
ينحني القمران
وعلى شجر القلب يغفو اليمام
صحت: من ذا يمر بموكبه مسرعا ،
موصلا مأدبا بالشآم؟
- هل تراه تأخر عن موعد؟
ام تعجل رحلته الآخرة ،
ام تذكر «ما عين» فانسل يسألها المعذرة
ليحدثها عن بلاد مضيعة..
عن فتى طاف خلف رؤاه
أنكرته المدائن واحدة بعد اخرى
وانكرها ثم عاد
باحثا: في حنايا البيوت القديمة ،
عما تبقى من الصبوات ،
وعما تبقى من الجمر تحت الرماد
فتعاتبه..
وتوسده حجرها..
وتغني له: «ريدها.. ريدها»
وينام
كان يغرق في الصمت اذ يتخيل
ينحل في سنوات صباه
ثم يمضي وحيدا كما جاء
مختفيا في الظلام
سنوات مضت..
كنت ألقاه في البيت ،
او في المجلة ،
او مكتب الاتحاد
هادئا ، موغلا في الحياه
وعميقا كما الصبر ،
لم يثنه السجن والنفي ،
ثم تسلب الدرب منه خطاه
وأحاوره.
أستفز شهيته للكلام
فتضيء الطفولة فيه..
يقص حكاياه :
عن وطن يشتهي ان يناديه: أما ااااااااه.
عن كاتب لم يضع وجهه في الزحام
لم يخن قلبه ورؤاه.
اذكر الآن قهوته..
، رواياته في الزوايا
والسعال الذي يشرخ الصدر ،
اذكر منزله المتناثر تملؤه الادوية
شغلته السياسة ، والقلق المعرفي
وعبء الاسئلة
واشتباك القوى والرؤى
في مدى المرحلة
: اذ فلسطين تكتب للثورة العربية عنوانها
والخطى المقبلة
والكفاح المسلح قابلة..
آه من قابله، ،
شغلته السياسة..
اذكره الآن كهلا فتيا
يؤرقه المتماثل
يفتنه الاحتدام
والصراع الذي يلد العنفوان
كان ممتلئا بالمكان
يستعيد تفاصيله وخباياه
في كل آن
يتفتح في الذاكرة، ،
قال يوما - ونحن بمصياف -
: اشتاق للقاهرة
للعيون التي خبأتني
..
لمقاهي الحوار
لجدال اليسار
لاختلاط الدجى بالنهار
ولبيروت وقت الحصار..
لوجوه ببغداد اعرفها..
تتهجى لدجلة سيرتها الآتية
لاصابع تمنحني الحب ،
لامرأة حانية
و«لماعين» في الليل ،
والقدس تومئ اضواؤها الدامية
قلت: هل ستعود إليها..؟
فتناول سيجارة وتوارى وراءه الدخان
وترقرق كالساقية ،
وندت في الصمت آ آ آ آ ه.
سنوات مضت..
نحبت فرس في الفلاه
جاوبتها جبال الشراه
دارت الارض دورتها..
ارتحل القمران
رقد القلب من تعب واشتياق..
غفت مقلتان
وهوت دمعتان
قلت هذا صديقي..
ألم بقاياه..
أكتب مرثيتي فيه ،
اجمعه..
وأشيع حزني عليه صلاه
وأعلل نفسي.. احدثها
عن نشيد سيأتي..
وعن وردة..
تتغلغل في الروح
تطلقها..
ثم تعلو
وتعلو
تعلو
وتعلو
لتغمرنا بالحياه

ہ شاعر وكاتب من اسرة الدستور
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش