الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو ذر يحزم * أمتعته للرحيل * سعد الدين شاهين

تم نشره في الجمعة 24 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
ابو ذر يحزم * أمتعته للرحيل * سعد الدين شاهين

 

 
شاهرا من قصب الملح سيفي
كأي نبي يجوع
أهش المآرب عن سفرة الجائعين
وأملأ امعاءهم بالكلأ
انحي ابا ذر عن سيفه
ان اعاد الكلام القديم
وأتخمنا بالشبع
وأجلس كالماء..
في قرفصاء الانابيب
حتى يمر الهواء الثقيل
ينابيعنا بانتظار الدعاء
ليجري صعيدا بها الماء نحو القوارير
يشكو تلوث امعائنا بالعطش
كناياتنا باكيات الاراجيف
عند انقطاع المطر
غنائي لماء الطبيعة ان شح
قارورة من شبيه الزجاج
يطأطئ في جوفها الماء
بانتظار الظمأ
دواء من العهن
ينفشه العابثون
لكي يملؤوا الارض بالارض
ولا نرتوي
تراتيل كهاننا في الصلاة :
تمور المدينة تكفي لصوم طويل
فلا تجزعوا من غياب النخيل
وصمت المباني التي
أتعبها الارتفاع
فتاوى القريبين من سدرة اللّه
ان نكتفي بالدعاء الجميل
وصايا النبيين
لا تقطعوا شعرة من رباط
أغري كلام التفاصيل
في محضر الخوف بالتماس الاسى
دون خبث النوايا
وأسمح للقائمين عليه
برش البهار
ستأتي علينا
مواسم من حنطة الغائبين طويلا عن الدار
في غربة قد تدوم
سيصرخ فينا ابو ذر
لا تخرجوا للرصيف
بلا شهوة للحياة
بنا شهوة لارتياد المقاهي
لنملأ اوقاتنا
ثم نأوي
كما ينبغي للمنام القرير
ديار المحبين صارت حواكير
تنمو عليها البنايات والناطحات
أدجن ما ينبغي من صفير المرارة والعوز
حتى يحل الحرام
يحل ولكن..
كما ينبغي لاجتياز الكلام المسيج بالرفض
اخطو وئيدا
افتش عن قامتي
في نشيد قليل التراب
في كلام الشواهد
كان ابو ذر يرقد في حلمه
واقفا دون قبر قريب
كان في البهو يحزم اشياءه للرحيل
سألناه عن امه - ليس فيها نبي - تجوع؟ ،
فقال بلى
في الحديث... اذا جاع قومك لا مالك لك
سألناه عن قبره
قال: كان هنا
من قرابة برج وبوابة
ومجمع للهواة
قبل قبر مضى
لا يضاهي سوى ميت
دون ثوب من البفت
وصحراء أرخت
براءتها للذهول
هنا بين هواءين في كوة
وصحراء خاوية
قبل هذا الثراء المرير
كنت اخرج من قامتي
كي يراني سماسرة في المنام
أبيع لحافي
وبعض الاواني التي خلفتها الموائد
في آهة من خيال
كنت ألمح في سرهم
ثرثرات الفضول

طرحنا سؤال الصحارى
فخبأ قنديله ثم كان الجواب
حديثا يطول
طرحنا سؤال الاواني
فقال كلاما قليل
سألناه عن حاله.. فاطمأن إلينا
وعبأ غليونه من رفات بديل
ولما فتحنا الرتاج على قبره فجأة
كان ابو ذر يغفو
على فرشة من حرير
وجدنا طعاما شبيها بما في الفنادق
قالوا: توافيه قبرة
كل يوم تبيض على قبره
ثم في غفلة من رؤانا
تطير
سألت الجواري
بأي قميص ينام ابو ذر
قالت: له كل هذا الفرش الوثير
سألت عن السيف
قالت: به ألف جرح
وكاليد امسى
قصير
سألناه.. قال
أكف لساني
لاني ضرير
اعدنا عليه السؤال مرارا
فقال: رحلنا رحلنا
فلا تقرؤوا آية من كتاب علينا
لان المقابر صارت
لمن يفتديها بناطحة
للسحاب الذي كان قبل الثراء
وقبل ارتفاع المباني
مطير.. مطير

ہ شاعر اردني
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش