الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب وأعضاؤها الجدد .. رهان الواقع وفضاء الحلم

تم نشره في السبت 1 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
رابطة الكتاب وأعضاؤها الجدد .. رهان الواقع وفضاء الحلم

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

تمثل رابطة الكتاب الأردنيين، منذ نشأتها في عام 1974، البيت الذي ينضوي تحت مظلته جل الكتاب الأردنيين، وقد انتخبت مؤخرا لمنصب النائب الأول للأمين العام لاتحاد كتاب آسيا وأفريقيا عن قارة آسيا، وكما تتبوأ مكانة مهمة على الصعيد العربي والمحلي من خلال إنجازاتها وإسهاماتها في المحافل الثقافية داخليا وخارجيا.

«الدستور»، وبمناسبة قرب انتخابات الرابطة لاختيار هيئة إدارية جديد، المتوقع إقامته بعد شهر رمضان المقبل، وبمناسبة الانضمام العديد من الكتاب إلى عضويتها، التقت بعض الأعضاء الجدد، الذين سيمارسون حقهم الانتخابي لأول مرة، طارحة عليهم بعض التساؤلات حول رؤيتهم للانتخابات، وما هي رؤيتهم المستقبلية للرابطة، وما الذي يتمنوه من إدارية الرابطة المقبلة؟ فكانت هذه الرؤى..



الشاعر نزار سرطاوي:



على الرغم من أن الرابطة قد شهدت في المدة الأخيرة نشاطاً لافتاً في رعاية الحركة الثقافية والأدبية والفكرية في البلاد وفي الانفتاح على العالم الخارجي، فإن أداءها ما يزال دون المستوى المطلوب. يمكن تطوير أداء الرابطة من خلال الابتعاد عن القطبية والتنافس والاستئثار واتهام ورفض الآخر، العمل على إرساء روح الفريق بين أعضاء إدارة الهيئة الإدارية، إعطاء دور أكبر للشباب وللعنصر النسائي في الهيئيتن الإدارية والعامة، العمل على تفعيل دور أعضاء الرابطة من خلال اللجان المتخصصة، وذلك بزيادة أعداد اللجان بحيث يتاح لكل عضو يرغب في العمل أن يشارك في واحدة من اللجان، وإعطاء اللجان الصلاحيات الكافية في اتخاذ القرارات.



القاص عمار الشقيري:



بداية ومع اقتراب موعد انتخابات رابطة الكتاب الأردنيين فإن السؤال الذي يقترب من نار الحقيقة: ما الفرق بين مرشح ومرشح بين هيئة إدارية وهيئة إدارية أخرى عندما يتعلق الموضوع بحقوق الكاتب سواء أكان أمام الدولة أم أمام رب عمله هذا من جانب المعيشة، من جانب الإبداع كيف يمكن الحفاظ على حقوق الكاتب الإبداعية «النشر -الترويج- مقابل النشر الذي توقف مثلاً هذه الأشهر»، هذا من جانب آخر في فقه العمل النقابي، الروابط والجمعيات يكون هناك هدف رئيسي يومي يوجه الإهتمام له على أن لا تهمل الجوانب الأخرى كالتضامن والوقوف مع فئات المجتمع الأخرى من غير اختصاص هذه الجمعية أو الرابطة سواء أكان الموضوع اجتماعياً أم سياسياً..

لكن أن تترك هذه الجمعية العمل التخصصي المهني الذي وجدت من أجله وتذهب بإتجاه آخر «سياسي مثلاُ»، فهذا يخرجها من حيز المهنية إلى حيز التشتت وأرجو أن توضع هذه الجملة بين قوسين «لا قطيعة مع المجتمع ولا مع فئاتهِ الأخرى، إنما أن يكون الاهتمام الرئيس على الفئة المستهدفة أو المنتمية لهذه الرابطة».



الشاعرة نور تركماني:



أنتظر أن تكون الهيئة الإدارية المنتخبة من المبدعين حقاً أصحاب المواقف السياسية العروبية الأصيلة والحفاظ على الهوية العروبية للرابطة والدفاع عن مصالح الأعضاء واتخاذ المواقف الحاسمة اتجاه القضايا التي تمس بثوابت الأمة وفي مقدمتها التطبيع مع العدو الصهيوني، بعيداً عن الحزبية والإقليمية والطائفية والجهوية، واحتضان الإبداع والمواهب الإبداعية، وتوفير الحد الأدني من التأمين الصحي للأعضاء والمنح التعليمية لأبنائهم.



الشاعر أيسر رضوان:



رابطة الكتاب الأردنيين هي البيت الذي يجتمع تحت مظلته كل أديب ومفكر ومثقف في هذا الوطن، وكما كل عضو من أعضاء الرابطة يطور في نتاجه الادبي عملا بعد آخر، ولأنهم يشاركون في المحافل المحلية والعربية باسم الوطن أولا وباسم الرابطة ثانية، فإنهم يأملون الزهو والرفعة للحاضنة الأولى لهم وهي رابطة الكتاب.

الاعضاء الجدد في انتخابهم الأول ها هم مقدمون لاختيار هيئة إدارية جديدة، أتمنى لهم التوفيق للهيئة الجديد، وكما أتمنى أن يسعو الى التطور في كل مجال أدبي وأن ينفتحوا أكثر على الفروع ودعمها ماديا، وأن ينخرط كل الاعضاء في ابداء الرأي والمشاورة مع الهيئة الادارية بعيدا عن أي تكتل انتخابي.



الشاعر حسن البوريني:



إنَّ الحركةَ الثقافيةَ في الأُردن تُجسِدُ رُكناً ركِيناً مِن أركانِ العمليةِ الوطنيةِ، والحفاظُ على رصانةِ هذا الرّكن أمرٌ مُقدسٌ كقدسيةِ الوطنِ، ومِن إطلاعي على المشهدِ الثقافي في الفترةِ الماضيةِ، فإنهُ لمشهد غزيرُ الخيرِ وفيرُ الغلّةِ، ولكن لا تخلو السماءُ الثقافية مِن بعضِ الشُّهبِ الحارقةِ التي قد تُشكِل خطورةً على بيادرِ الغلّةِ فتحرِقُ الموسمَ.

عاملُ الإنتخابات مثلا، باتَ يُشغِلُ بالَ الكثيرين مِن أعضاءِ الرابطةِ، وأراه يتقدم بصدارةٍ على العمليةِ الثقافيةِ، ومردّ ذلك اعتبارات قد تكون شخصية وقد تكون محسوبية، إلا إنّها في النِّهايةِ مَرداتٌ سلبيةٌ. وعليه فأنا أشِيدُ بكافةِ الزملاء الذين مِن المفروض أنَّ الثقافةَ مظلتُهم إن لا يسعوا ابداً الى مظلة غيرها، لتبقى الحركةُ الثقافيةُ الأُردنية هي الأميز على الساحةِ العربيةِ، ولن يتسنى لها ذلكَ إلا بتظافر جهود هذه الفئة من النَّاس وتقديم العنصر الفاعل على أيِّ عنصرٍ سواه خدمة للوطنِ والثقافة معاً.

التاريخ : 01-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش