الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصويب غفلة

تم نشره في الجمعة 17 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
تصويب غفلة * احمد شلو

 

 
أنا «أعوذ بالله من قول انا» مغرم بزيارة الآثار ، فقد زرت معظم الآثار الموجودة على الارض الاردنية ، من المزار الجنوبي الى الشونة الشمالية ، ومنها ما تكررت زيارتي لها فمثلا زرت آثار البتراء ثلاث مرات كان اولها م1965 وآخرها م1993 وفيها خرجت من منزلي مع افراد اسرتي بعد منتصف الليل بقليل ووصلنا الى مكتب تذاكر الدخول مع شروق شمس ذلك اليوم وكان ذلك من اجل الوصول الى الدير «أحد آثار البتراء» الذي يرتفع عن الارض بحوالي الف درجة.

ولقد شاءت الظروف كذلك ان ازور ما سميته وزارة الاوقاف الاردنية «مقام النبي يوشع بن نون» ثلاث مرات كان اخرها منذ فترة قصيرة جدا واما اولها فكان قبل بناء المسجد الجديد بجانب الضريح وقد دعاني لتكرار هذه الزيارة انني لم اكن مقتنعا بأمور موجودة في المقام ، فالمسجد «والحمد لله على نعمه دائما» مبني باهتمام كبير يليق بنبي ، والحكومة الاردنية لم تألُ جهدا في امثال هذا العمل فقد جددت مباني معظم مقامات الصحابة الكرام الذين استشهدوا على ثرى الاردن في اثناء استرداد هذه البلاد من الذين حكموها «البيزنطيين» وكذلك جددت مبنى مقام وضريح نبي الله شعيب عليه السلام.

هذه المقدمة كانت من اجل ابداء بعض الملحوظات على ضريح من دعوه نبي الله يوشع بن نون ، فأولها ان يوشع «يشوع» ليس نبيا فلم يرد ذكره في القرآن الكريم مع الانبياء الذين ذكرهم الله ، فقد ورد اسم اليسع بانه نبي في آيتين «الانعام ـ 86 ، ص ـ »48 والذي يبدو انه غير يشوع او يوشع لان ذكره كان مع الانبياء القدماء امثال: «اسماعيل ، يونس ، لوط ، وذا الكفل» هذا من ناحية اما من الناحية الثانية فقد ذكره القرآن الكريم على انه «فتى موسى» «الكهف ـ 60 - »62 وكذلك التوراة لم تذكره على اساس انه بني فقد قالت عنه انه «خادم موسى» «الخروج 33 ـ 11 ، يشوع1 ـ 1» حتى ان ابن كثير الذي كتب قصص الانبياء فقد قال بالحرف الواحد «وهو متفق على نبوته عند اهل الكتاب» «ابن كثير - قصص الانبياء - »435 وانا استغرب ما دامت نبوته معترف بها عند اهل الكتاب فقط فلماذا كتب ابن كثير قصته بين قصص الانبياء الذين يعترف بهم القرآن الكريم ويعترف بهم المسلمون كذلك ، هذا من ناحية واما الناحية الثانية فقد كتب ابن كثير عناوين القصص هكذا: قصة نوح ، قصة هود ، قصة موسى....الخ وعندما وصل الى يوشع او يشوع قال: ذكر نبوة يوشع ، وكأنه يشك في النبوة بشكل شبه واضح وعلى هذا كان عليه ان يتوقف عن كتابة قصته بين قصص الانبياء.

ما ورد سابقا يثبت ان يوشع او يشوع لم يكن نبيا بل هو قائد لبني اسرائيل والموسويين بعد ان فقدوا قيادتهم عندما فقدوا هارون واخيه موسى عليهما السلام ، لذا وجب على وزارة الاوقاف الا تكتب عنه انه نبي على جدار المقام الذي شيد على الضريح.

وعندما دخلت المقام وجدت فيه ضريحا بطول غير عادي فقمت بقياسه بخطواتي فكان طوله 16 خطوة وهذا لا يقل عن ثمانية امتار ، فأي انسان هو بهذا الطول ، هذه ملحوظة ليست مهمة لدرجة كبيرة ، ولكن الاهم منها ان هناك رخامة مستطيلة الشكل مكتوب عليها الآية التالية: «ان آية ملكه ان يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون تحمله الملائكة» البقرة 248 ، وقد كتبت هذه الآية لتثبيت نبوة صاحب الضريح ، وعند النظر الى هذه الآية نفهم انها تتحدث عن الملك وليس عن النبوة ، وحتى بهذه الآية لم تثبت نبوته بل تثبت قيادته ، وهذا ما قيل سابقا ، ولكن الشيء الاهم ان هذه الآية لم تذكر في القرآن الكريم عن يوشع او يشوع ، بل نزلت عن طالوت «شاول في التوراة» عندما رفض بنو اسرائيل - الموسويون - قيادته لهم ضد الكفار.

ومن المهم ان يعرف القارىء ان الفارق الزمني بين يشوع بن نون وطالوت لا يقل عن مائتين وخمسين عاما ، واما اذا قيل ان ذلك من اجل جلب السواح فأنا ارى ان الذين يأتون الى ذلك المقام هم من الذين يخاف منهم كل انسان ، فقد جاءوا الى فلسطين وهم قوم ليس لهم بلد يقيمون فيه اي انهم استجاروا بأهل فلسطين ثم اصبحوا هم اهلها واخرجوا اهلها الاصليين الذين استقبلوهم بترحاب وشفقة على بؤسهم ، لذلك نرى الشعب المصري يمنعهم بالقوة من الاحتفال بمولد شخص يهودي اسمه موسى بن ميمون المولود في قرطبة 30 ـ 3 ـ م21135 في الاندلس ، وقد هرب من هناك بعد ان سيطر على الاندلس الذين يدعوهم التاريخ «الموحدين» وذهب الى مصر مستجيرا بصلاح الدين الايوبي الذي سمح له بالاقامة فيها الى ان يموت ، وللعلم فان احد اجداده اما كتب التلمود او شارك في كتابته ، اما موسى هذا فقد مات ودفن في مصر ، وقد حاول اليهود الحاليون احياء ذكراه في مكان دفنه من خلال احتفال ، فعارضهم المصريون ومنعوهم من هذا الاحتفال بالقوة وطلبوا منهم اخذ رفاته الى اي مكان اخر كي يحتفلوا به كيف يشاؤون ، فلماذا لا نكون مثل هؤلاء المصريين ، فان كان صاحب المقام هو قائدهم فليأخذوا رفاته من عندنا ام ان مردود السواح المادي اهم من تلال السلط ، وفي هذا المقام سأذكًّر حكومة تونس بأنها ستقع في خطأ كبير وقع فيه اناس قبلها ، فاليهود حاليا يقيمون احتفالات في كل سنة في موعد محدد في جزيرة جربة التونسية ، فاليوم احتفالات وغدا استثمارات وتملّك ثم تأتي الطامة الكبرى بالادعاء انها لهم.

واخيرا ، ارجو من مسؤولي وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية اعادة النظر بالامور التي سبق ذكرها.

Date : 17-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش