الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوة الذكية .. والقوة الغبية

م. هاشم نايل المجالي

الأربعاء 2 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 489

لم يعد امتلاك عناصر القوة بأشكالها المختلفة كافياً لنجاح اي دولة كبرى في تحقيق اهداف سياستها الخارجية وفي التأثيرعلى الدول الاخرى حيث اصبحت هناك اهمية متزايدة لكيفية توظيف الدولة العظمى لما تمتلكه من اشكال جديدة للقوة ومن هنا جاءت اهمية الحديث عن القوة الذكية كمقابل للقوة الغبية كذلك الامر الحديث عن القوة المدنية كمعبر عن التفكير الجديد لتوظيف عناصر القوة المختلفة اتجاه الدول التي تمارس عليها القوة فبعد الحرب الامريكية على افغانستان في عام 2001 والحرب على العراق في عام 2003 دار جدل داخل الولايات المتحدة من قبل السياسيين والاقتصاديين والخبراء ومراكز الدراسات حول القوة الذكية والقوة الغبية حيث اعتبر الغالبية ان ادارة الرئيس الامريكي السابق بوش ليست ادارة ذكية في توظيف امريكا لسياستها الخارجية نتيجة لاستخدامها القوة العسكرية المفرطة في مواجهة العراق وافغانستان بحجة الارهاب وامتلاكهم لاسلحة كيماوية وغيرها وهذا يتناقض مع عصر ثورة التكنولوجيا والاتصالات وتبادل المعلومات وسياسة توظيف العلاقات العامة الدولية بالتعامل مع هذه الدول النامية.

طالب هذا الفريق الامريكي بضرورة تنبه الولايات المتحدة لممارسة القوة الناعمة مع حفاظها على قوتها الصلبة وجمعهما في قوة واحدة تعرف بالقوة الذكية في استراتيجية واحدة للتأثير على تلك الدول بعد ان يتم تحديد الاهداف والنتائج المرجوة ومعرفة الموارد المتاحة والاولويات المراد التأثير فيها وأي نوع من القوة سيتم الاعتماد او البدء فيها مع تقديرات النجاح لكل منهما فأمريكا نجحت باستخدام قوتها الصلبة لمواجهة اليابان وجعلتها تستسلم كذلك استخدمت قوتها الناعمة في اعادة اعمار اليابان والسيطرة على اقتصادها من خلال تبني خطة مارشال ونشر الثقافة والقيم الديمقراطية بالاضافة الى ان الولايات المتحدة الامريكية قامت بانشاء هيئة المعونة الامريكية بهدف ربط دبلوماسيتها بالتنمية واطلقت شراكة الحكومات المنفتحة لتفعيل القوة المدنية ولتعزيز الشفافية والمساءله وانفتاح حكومات تلك الدول النامية على المجتمع المدني والدولة المدنية تعمل على تحجيم وتقييد العنف المنظم في الصراعات الداخلية ومواجهة الصراعات العابرة للحدود والتركيز على منظمات المجتمع المدني في تعزيز الامن المدني.

 وهذا جدل السياسيين في الولايات المتحدة المركز على تبني سياسات فعالة لاستخدام القوة بانواعها فهناك دول تمتلك قوة اعلامية مؤثرة في سياسات دول اخرى رغم صغر حجم تلك الدول فبعد حرب العراق فقدت الولايات المتحدة الكثير من علاقاتها وسمعتها في الشارع العربي لتكون خصماً ونداً في العلاقات بين العالم الاسلامي والعالم الغربي ونظر الكثير اليها على انها دولة استعمارية لذلك تعمل حالياً الولايات المتحدة باسلوب القوة الذكية ولبث الامل بالشعوب لتحسين صورتها وعلى انها تحارب الارهاب لتحمي الشعوب وايجاد حالة من الحوار والتفاهمات للوصول الى نتائج ترضي الجميع وتحقق مصالحها واستخدام الدبلوماسية المكوكية من اجل ذلك مع اتباع سياسة زيادة ارتباطها الى اكثر من التفاعل مع حكومات الدولة لانه في عصر المعلومات يكتسب الرأي العام اهمية وقيمة اضافية حيث ان الجهات الغير حكومية لها قدرة وتأثير في تحريك الشارع والجماهير مع الاشارة الى ان دور سفير الولايات المتحدة في تلك الدول النامية يجب ان لا يقتصر على النواحي الدبلوماسية مع الحكومة فقط بل ابعد من ذلك ليأخذ التواصل الاجتماعي والاجتماع مع النخب المجتمعية والسياسية والتواصل مع الجمعيات بانواعها ودعمها بوسائل متعددة لكسب رضاها وللتأثير في سلوك الكثيرين لكسب مودتهم وتحالفهم معها من خلال مد الدعم المالي والمعنوي اليها وهذا ما هو حاصل في وقتنا الحالي من ممارسات متعددة ومتنوعة لاساليب التواصل الدبلوماسي مع المجتمعات المحلية واستقطابها وتغير مفاهيمها وافكارها والتأثير عليها .

[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش