الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضمان تُنفّذ يوماً توعوياً ميدانياً لتشجيع ربّات المنازل على الاشتراك الاختياري

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور

نفّذت كوادر المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي يوماً توعوياً شاركت فيه  فروع المؤسسة ومكاتبها كافة لتعريف المجتمع والقطاع النسائي وربّات المنازل بأهمية الضمان وأهدافه ورسالته، حيث اشتمل اليوم التوعوي على توزيع نشرة توضيحية على التجمّعات السكنية والمحلات التجارية والهيئات النسائية ومراكز الأمومة والطفولة، تتضمّن شرحاً لأهمية الضمان وآليات وأسس الاشتراك الاختياري والمنافع المقدّمة لربّات المنازل ورسائل توعوية لحثّهن على المبادرة بالشمول في الضمان.

وقالت مدير عام المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ناديا الروابدة بهذه المناسبة، بأن تنفيذ اليوم التوعوي يأتي ضمن حملة إعلامية توعوية مكثفّة موجّهة لربَّات المنازل أطلقها المركز الاعلامي بالمؤسسة تحت عنوان «اشتركي من بيتك»، حيث تهدف الحملة للوصول إلى كافة ربَّات المنازل الأردنيّات المتفرغات لشؤون الأسرة وغير العاملات في سوق العمل لتشجيعهن على المبادرة للاشتراك الاختياري بالضمان لما يمثّله لهنّ من مظلة أمان وحماية واستقرار، تنفيذاً للخطة الاستراتيجية للمؤسسة والتي تضمّنت في أحد محاورها مدّ مظلة الضمان الاجتماعي لكافة فئات المجتمع بما يُسهم في  تعزيز ركائز الحماية الاجتماعية في المملكة، باعتبار أن الاشتراك الاختياري هو أحد المزايا المعزّزة لهذه الركائز.

وبيّنت الروابدة  بأن هذا اليوم الميداني يهدف إلى التواصل مع المواطنين والقطاع النسائي في المحافظات والألوية؛ لتعريف ربّات المنازل بأهمية الشمول بالضمان الاجتماعي، والحقوق والمزايا المترتبة لهن بموجب قانون الضمان، والتحاور معهن والرد على أسئلتهن واستفساراتهن حول قضايا الضمان التأمينية المختلفة، وكذلك خلق ثقافة مجتمعية بالدور الريادي الاجتماعي والاقتصادي الذي تقوم به مؤسسة الضمان ومجالات الحماية التي توفّرها. وأضافت بأن الجهود الإعلامية والتوعوية التي تبذلها المؤسسة تهدف إلى تعريف العاملين بحقّهم بالضمان ونشر ثقافة الضمان في المجتمع، ورفع مستوى وعي القوى العاملة وأصحاب العمل بقانون الضمان، بالإضافة إلى حثّ القوى العاملة للسؤال عن حقها في الاشتراك بالضمان، مؤكّدة حرص المؤسسة على نشر الثقافة التأمينية وترسيخها في المجتمع، لما لها من دور إيجابي في تعزيز حصول المشتركين على حقوقهم التأمينية وعدم ضياع هذه الحقوق نتيجة التهرّب أو نقص المعرفة.

وأوضحت الروابدة بأن الضمان مظلة حماية آنية ومستقبلية حيث اعتبر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الحق في الضمان الاجتماعي من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية الأساسية لكل فرد في المجتمع كما الحقوق المدنية والسياسية. وأشارت الى  انضمام (26) ألف ربَّة منزل أردنيّة لمظلة الضمان الاجتماعي من خلال الاشتراك الاختياري حالياً، مضيفة أن الاشتراك الاختياري مكّن (5500) سيّدة أردنيّة من الحصول على راتب تقاعد من الضمان الاجتماعي. 

وبيّنت الروابدة بأن قانون الضمان الاجتماعي لم يُميّز بين الرجل والمرأة وساوى بينهما في الحقوق والالتزامات، سواء فيما يتعلق بالرواتب التقاعدية بشتى أشكالها (شيخوخة، وجوبي، مبكر، عجز، وفاة)، أو فيما يتعلق بخدمات تأمين إصابات العمل، أو الانتفاع بالاشتراك الاختياري وإضافة سنوات الخدمة السابقة، أو منافع تأمين التعطّل عن العمل، بل إن القانون ميّز المرأة في تأمين الأمومة وفي العمر التقاعدي عند سن الشيخوخة.

وأكّدت بأن  الخدمات الالكترونية الجديدة التي أطلقتها المؤسسة تمكّن كل ربَّة منزل، سواء كانت مقيمة داخل المملكة أو خارجها من التقدُّم بطلب الانتساب الاختياري إلكترونياً من خلال موقع المؤسسة الإلكتروني www.ssc.gov.jo دون الحاجة لمراجعة فروع ونوافذ المؤسسة، وكذلك؛ استفادتها من كافة الخدمات الإلكترونية المتعلِّقة بالاشتراك الاختياري، كما يمكنها تسديد الاشتراك الشهري المستحق من خلال خدمة الدفع الالكتروني (EFAWATEERCOM)أو البطاقات الائتمانية ماستر كارد وفيزا كارد أو من خلال البنوك المعتمدة.

 وتعتبر  ربَّة المنزل  مشمولة بأحكام التأمين اعتباراً من بداية الشهر الذي تتقدّم فيه بطلب الانتساب الاختياري بعد موافقة المؤسسة على طلبها، على أن يتم تسديد اشتراك الشهر الأول على الأقل خلال الخمسة عشر يوماً الأولى من الشهر التالي لتاريخ تقديم الطلب وبغير ذلك يعتبر الطلب ملغى، ويتم تحديد اجرها الخاضع وفقاً لنظام الاشتراك الاختياري، حيث تلتزم ربَّة المنزل المشتركة اختيارياً بأداء الاشتراكات الشهرية بواقع (16.75%) شهرياً من الأجر الخاضع للاقتطاع لهذا العام، على أن تؤدّيها خلال الخمسة عشر يوماً الأولى من الشهر التالي للاستحقاق، كما يحق للمنتسبة اختيارياً زيادة أجرها الخاضع للاقتطاع بنسبة لا تتجاوز (10%) سنوياً في شهر كانون الثاني من كل عام شريطة أن تتقدّم بطلب الزيادة خلال مدة أقصاها الخمسة عشر يوماً الأولى من شهر شباط من تلك السنة ويحق لها إلغاء طلب الزيادة خلال نفس الفترة من السنة ذاتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش