الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استضافه المنتدى العربي : أبوحسان يعاين أثر العرب على حضارة الغرب

تم نشره في الخميس 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
استضافه المنتدى العربي : أبوحسان يعاين أثر العرب على حضارة الغرب

 

 
عمان - الدستور

القى الباحث والمحامي الدكتور محمد ابو حسان محاضرة مساء اول من امس في مقر المنتدى العربي بعمان وذلك تحت عنوان "أثر العرب على حضارة الغرب" ، وقد رصد د. ابو حسان في محاضرته التي ادارها الدكتور بسام ابو غزالة عددا من المجالات العلمية والثقافية التي كان للعرب الفضل في فتح آفاقها امام الغرب سواء في مجال الطب او الهندسة والكيمياء والفلسفة وغيرها.

وقال الدكتور ابو حسان "إن عقلية العرب التي صفت صفاء سمائهم ، وتألقت تألق نجومهم في سمائها الصافية. ان هذه العقلية الثاقبة المنقبة المتغلغلة إلى الأعماق ، المتسربة إلى الأطراف والحواشي ، هي التي طبعت ذهن علماء الغرب قبيل عهد أحياء العلوم ، بطابعها الفذ ، وهي التي علمتهم كيف يدرسون المعضلات ، ويحققون الشبهات ، ويحللون المشكلات ، وينقبون عن الأسباب الرئيسة للأمور ، ويستنبطون النتائج المترتبة عليها. أن هذه الميزة الذهنية.. ميزة الطريقة العلمية التي اكتسبها علماء أوروبا من العرب ، فهل يعترف العالم الغربي بفضل العرب هذا؟".

وأشار المحاضر الى ان ابرز العلماء والمفكرين الغربيين قد استفادوا من منجزات الحضارة العربية وآثار العلماء العرب وتابع"أن كلاً من العالمين الغربيين المشهورين كوبرنكص وديكارت قد تتلمذا على مؤلفات علماء الحضارة العربية وتأثر بها ، وبشكل خاص تأثير ابن الشاطر على كوبرنكص وتأثير الإمام الغزالي على ديكارت. وقد ساهم هذا التأثير مساهمة فعالة في قيام أكبر ثورتين علميتين في أوروبا الاولى قوضت سلطة بطليموس ، والثانية قوضت سلطة أرسطو"كما بين د. ابو حسان اثر فكر الغزالي وابن رشد في الثقافة الاوروبية المعاصرة.

كما تناول د. ابو حسان العديد من الحقول العلمية التي برع بها العرب واستفاد من ذلك الاوروبيين وقال: "وفي حقل العلوم الطبيعية كالفيزياء والكيمياء نقل الباحثون العرب هذه العلوم من مجرد آراء وتأملات فلسفية عند اليونان ومن معارف وممارسات عملية تقنية (تكنولوجية) في الحضارات القديمة مثل حضارتي وادي الرافدين ووادي النيل إلى طور العلم الصحيح بإدخالهم عنصر التجربة والمختبر والملاحظة وهو ما كانت تفتقر إليه اليونان وغيرها من الأمم القديمة". وتناول المحاضر اثر العرب والمسلمين على اوروبا في مجال الطب منوها بمنجزات ابن سينا وكتاب "الحاوي" للرازي الذي بقي لقرون مرجعا اساسيا لدراسة الطب في اوروبا كما ذكرت الباحثة الالمانية تجريد هينكة في كتابها الشهير "شمس العرب تسطع على الغرب" والتي اكدت ايضا ان مكتبة كلية الطب في باريس كانت قبل خمسمائة عام لاتحتوي غير هذا الكتاب.

وكشفت محاضرة الدكتور محمد ابو حسان الدور المحوري الذي لعبه العرب في الحضارة الانسانية وقد اختتم محاضرته بعبارة للمؤرخ الانكليزي درابير وردت في كتابه"تاريخ الترقي الاخلاقي في اوروبا" ومنها: "اننا مهما خجلنا من الخطة المنظمة التي يتبعها الكتاب الاوروبيون من أجل حملنا على إنكار ما للعرب علينا من الفضل في ميادين العلوم المختلفة فإننا لا نكون مسرفين في ذلك ، ومن المؤكد أن الوقت قد حان للاعتراف بفضلهم لأن الظلم المبني على الحقد الديني والتعصب القومي لا يدوم إلى الأبد".

Date : 12-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش