الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عمان للموسيقى العربية» تحلق في فضاء الطرب الأصيل على جناح «اروع أغنيات سيد دوريش»

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
«عمان للموسيقى العربية» تحلق في فضاء الطرب الأصيل على جناح «اروع أغنيات سيد دوريش»

 

 
عمان ـ الدستور

"أروع أغنيات الشيخ سيد دوريش" هو عنوان الأمسية الموسيقية التي قدمتها فرقة عمان للموسيقى العربية مساء أول امس ، كان ذلك على مسرح مركز الحسين الثقافي ـ راس العين.

تضمنت الأمسية التي نظمها المعهد الوطني للموسيقى بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى الموشحات والأدوار والأغنيات التي اشتهر بها سيد درويش ، وقاد الفرقة الموسيقية الفنان صخر حتر ، في حين أشرف على غناء جوقة الغناء العربي الفنان د. أيمن تيسير الذي قدم دور "أنا هويت". من اللافت أنّ "فرقة عمان للموسيقى العربية" تمكنت من جذب الجمهور الأردني المثقـّف والمتعطش للفنّ الأصيل ، ونالت إعجاب النقاد خلال مشوارها وأمسياتها المتعددة منذ تأسيسها. وكانت هذه الفرقة خرجت منذ عامين من رحم "الفرقة العربية للمعهد الوطني للموسيقى" التي كان لها مشاركات محلية وعربية ودولية عديدة وتجارب جديدة وجادة في الموسيقى والغناء العربيين. وتكمل "فرقة عمان للموسيقى العربية" المشوار متسلحة بالإخلاص والتفاني للفن والإبداع ، مستلهمة أعمالها من فنون الموسيقى العربية ومن الموروث الفني الأردني وفق أسس مدروسة وقدرات موسيقية أكاديمية مدربة. أمّا الفنان العربيّ المبدع الشيخ سيد درويش ولد في مدينة الإسكندرية بحي كوم الدلة في 17 آذار من عام 1892 ، وكان أبوه المعلم درويش البحر يمتلك دكاناً صغيرة لصناعة النجارة. بعد تعلمه القراءة والكتابة وحفظه بعض أجزاء من القرآن الكريم ، ترك سيد الكتّاب وانتسب إلى المعهد الديني في الإسكندرية تنفيذاً لرغبة والده ، وداوم في هذا المعهد سنته الأولى. ويوم دخوله المعهد اشترى له أبوه جبة و قفطاناً وعمامة. توفى والده وهو في السنة الثانية من دراسته ، ولم يخلف له إلا بعض الديون ما دفعه لترك دراسته وخلع عمامته وجبته للبحث عن عمل يعيش منه. وكان الشيخ سيد خلال عمله يترنم بألحان قديمة معروفة ، وكان زملاؤه العمال أثناء سماعهم هذه الألحان يقبلون على عملهم بحماسة ورغبة لا مثيل لهما ، فسر به معلمه وأمره أن يكف عن العمل والاكتفاء بالغناء فقط ، وبالطبع فرح الشيخ سيد وجلس يغني طول نهاره للعمال ويشجعهم على عملهم. وكان الغناء السائد آنذاك أغاني عبده الحمولي ومحمد عثمان ، تلك كانت الانطلاقة الأولى. الفنان سيد درويش أحبه الشعب ، وكان لكل لحن من ألحانه قصة: فأول أغنية لحنها كانت "زوروني كل سنة مرة حرام تنسوني بالمرة" وكانت مناسبة تأليفها أن امرأة يحبها قالت له هذه العبارة: "ابقى زورنا يا شيخ سيد ولو كل سنة مرة".

اشترك الشيخ سيد مع الفرق التمثيلية ممثلاً ومغنياً ، فعمل مع فرقة سليم عطا الله وسافر معها إلى سوريا ولبنان وفلسطين. وتركت هذه الجولة أثرها الكبير في اكتسابه أصول الموسيقى العربية إذ تتلمذ في حلب على الشيخ عثمان الموصلي ، ولما عاد إلى القاهرة رسم لنفسه خطة جديدة في ميدانه الغنائيّ والمسرحيّ فلحن معظم أدواره وموشحاته الخالدة التي عرّفت الناس بمدرسته الإبداعية الجديدة. اشتهرت موشحاته وأدواره شهرة كبيرة في سائر البلاد العربية ، وأصبحت المادة الثقافية الفنية لكل فنان ومتفنن. وأصبح قياس المعرفة الموسيقية حفظ الحان الشيخ سيد وأدواره وموشحاته وأهازيجه. ولم يكن أثر الشيخ سيد في ميدان التمثيل والمسرح الغنائيّ العربيّ بأقل من أثره في ميدان الموسيقى والموشح والدور والطقطوقة والمونولوج الشعبي والأناشيد الوطنية وغيرها من ألوان الغناء العربي في شتى مواضيعه. انتهت حياة هذا الفنان الخالد يوم 15 أيلول من عام 1923 ، وكان له من العمر 31 سنة. وقياس أعماله بالسنوات التي عاشها يثبت عبقرية هذا الفنان الذي ما زال حياً في ذاكرة الناس ولزمن بعيد وأجيال متعاقبة لان موسيقاه من نبض الإنسان العادي. اشتمل برنامج الحفل على موشح "كلما رمت ارتشافا" ، وموشح "منيتي عزّ اصطباري" الذي أدته نتالي سمعان ، وموشح "شد الحزام" باداء زيد قندح ، ثم "الحلوة دي" بغناء أمل إبراهيم ، و"زوروني كل سنة مرة" بغناء مي حجارة ، بالإضافة إلى "طلعت يا محلاها" التي أدتها نادين أيمن تيسير ، و"يا ناس أنا مت" بغناء زيد مضحي ، ثم "يا ورد على فل" من غناء أمل إبراهيم ، واستمع الحاضرون في الجزء الثاني من الفعالية إلى "يا حلاوة الدنيا" باداء علاء يوسف ، و"سالمة يا سلامة" بأداء زيد قندح ، و"خفيف الروح" بغناء منتصر حبيب ، ثم "أهو ده اللي صار" التي أداها محمد الصوي ، واختتم الحفل بموشح "يا بهجة الروح" ، ودور "دور أنا هويت" اللذين اداهما الفنان د. أيمن تيسير.

تقدم "فرقة عمان للموسيقى العربية" ضمن برامجها مقطوعات من مختلف القوالب الموسيقية العربية الآلية والغنائية بالإضافة إلى الأنماط المتنوعة من الفنون الموسيقية الأردنية ، فهي تتدرّب على مقطوعات غنائيّة صُمّمت أصلا للغناء الفردي والجَماعي ، وتنهل رصيدها الغنائي من كافـّة المدارس الغنائيّة ، التقليديّة منها والحديثة ، المشرقيّة منها والمغربيّة. وتتمرّس في الأشكال الغنائيّة كافـّة: انطلاقاً من الطقطوقة مروراً بالموشح ، فالدور ، فالقصيدة ، فالمونولوج ، فالموّال (غناء فردي) ، فالحوارات الغنائيّة ، وصولا إلى الأشكال الغنائيّة التراثيّة والفولكلوريّة الخاصة بكلّ بلد عربي (القدود الحلبيّة ، المقام العراقي ، التراث اللبناني والأردني والخليجي ، والمالوف المغاربي ، وغيرها).





Date : 03-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش