الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءات شعرية لإبراهيم نصر الله تختتم فعاليات اسبوع القدس الثقافي

تم نشره في السبت 6 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
قراءات شعرية لإبراهيم نصر الله تختتم فعاليات اسبوع القدس الثقافي

 

 
عمان ـ الدستور

اختتمت فعاليات اسبوع القدس الثقافي الذي اقامته جمعية صناع الحرف وبيت شقير للثقافة والتراث بامسية شعرية احياها الشاعرابراهيم نصرالله. حيث قرأ مجموعة من قصائده الحديثة مثل قصيدة"صورة"و"ابجدية"و"هنا"و"المول"ومسائل عالقة"و"الحكيم".

وفي بداية الامسية رحبت الفنانة الخزافة منال النشاش بالشاعر نصر الله صاحب ديوان"حطب اخضر" و"فضيحة الثعلب" و"مرايا الملائكة"و" باسم الاب والابن" ورواية"زمن الخيول البيضاء" وغيرها من الاعمال الادبية.

واضافت النشاش ان ابراهيم نصرالله شاعر وروائي لم ينحن للريح وبقي شامخا قابضا على مبادئه ومواقفه ولم يلتفت لأي اغراء ومضى نحو طموحاته وتطلعاته بخط مستقيم حتى وضع نفسه على خارطة الرواية العالمية باقتدار.

وتابعت النشاش: في حياته محطات مضيئة واخرى اقل اضاءة لكنه اخذ منها زوادة نحو انجازات جديدة. فمشواره الادبي يزدان بالانجازات التي تتحدث عنه بصوت عال.

واضافت الفنانة النشاش: ابراهيم نصرالله سبقنا وسبق عصره. كيف لا وهو صاحب" الخيول البيضاء" التي ستتحول في المستقبل القريب الى ملحمة تلفزيونية وهو صاحب "الملهاة الفلسطينية" الصادرة حديثا التي تحاكم التاريخ شعريا من داخله وتحكي نكبة شعب فلسطين.

ومن قصيدة"المايسترو" قرأ نصر الله: لو انني كنت مايسترو ـ لكانت حياتي افضل ـ وكان الفضاء هنا فوق رأسي فسيحا ـ ومعنى الخليقة أجمل. ـ لو انني كنت مايسترو ـ لكانت لدي ـ فرقة ليس يشبهها اي شيء ـ سبعة من خيول اثيرية من بلاد العرب ـ ورف حساسين من قلب اسيا ـ وشحرورة من بلاد الشمال ـ ونمر يسير بلا وجل.

ومن قصيدة "صورة" قرأ نصر الله: تغير في الكثير أجل ـ شاب شعري ـ الخطايا اقل ـ وأما الخطى فهي اقصر ـ قهوتي في المساء اخف ـ وشايي من دون سكر ـ أميل الى الاغنيات البسيطة ـ اكثر من اي يوم مضى ـ واسير على مهل ـ وورائي عواء ذئاب وعشرون خنجر ـ افكر في كل ما مر لكن ـ اطيل تامل ما ظل اكثر.

ومن قصيدة "ابجدية" التي فيها منمنمات الوجود من شجر وطير وحيوان والمشاركة في الوجود نقرأ: مر ذات مساء سنونو ـ فصحت على عتبة الدار ـ يا جدتي ـ تللك اغنيتي ـ همست لي: صدقت ـ وقالت كلاما كثيرا عن الطير ـ ثم استدارت اشارت الى ضحكة طفلة ـ سالتني : وما تلك ـ قلت لها وردتي ـ ومن يومها ـ لا ارى اي شيء بلا لغتي ـ النمر طفل الرعود العظيمة والفهد اسم عميق يدل على ليلتي ـ والفراشة لمسة كفي في الفجر ـ قبل الشروق بخمس دقائق ـ والنهر خطي الذي ينحني ـ صاعدا هابطا ـ والوعول على جانبيه هناك معلمتي ـ الريح وجهة كل الجهات ـ التي تتجمع في وجهتي ـ شجرة التوت حلمي الذاي اتسلقه دون خوف ـ عبورك من حيث كان الى حيث ما لست ـ اعرف.

وقال الشاعر ابراهيم نصرالله انه مع التجديد والتجريب وانه ليس مطلوب من الشعر او الفن ان يقف مكانه بل مع التجديد مع صعود الجبل وان يحافظ على المعنى العميق والوعي بالمضامين.



Date : 06-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش