الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محكمة شرعية في الزعتري. إجراء انساني ينفرد به الأردن على مستوى مخيمات اللجوء

تم نشره في الأربعاء 2 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: كمال زكارنة

انشاء محكمة شرعية في مخيم الزعتري للاجئين السوريين وافتتاحها رسميا من قبل سماحة  قاضي القضاة الدكتور احمد هليل مؤخرا، يشكل نقلة نوعية في شكل ونوع الخدمات التي تقدمها الحكومة لهؤلاء الاشقاء الذين يلوذون في حمى المملكة لتتجاوز الخدمات الانسانية والغذائية والتعليمية والصحية والسكنية والامنية والنفسية وغيرها وتصل مستوى راقيا ومتقدما من الخدمات الاجتماعية والقانونية المدنية والشرعية بهدف تنظيم الحياة العامة داخل مجتمع المخيم وضبط السلوكيات العامة والطبيعية التي يحتاجها كل تجمع سكاني يضم اعدادا كبيرة من البشر لضمان سير واستمرار نهج الحياة في اطار منظومة حياة متكاملة تلبي الاحتياجات والمتطلبات التي تعتبر ضرورية لانسياب نظام الحياة بشكل سليم وامن .

ان مثل هذا الاجراء الذي لم يحصل حتى الان في أي مخيم او تجمع للاجئين السوريين في أي مكان يتواجدون فيه غير الاردن، يسهم بشكل فعال جدا في عملية ضبط وانتظام الحياة اليومية والمعيشية في اطار قانوني ينطبق على عشرات الالاف من الاشقاء السوريين في مخيم الزعتري كما هي الحال بالنسبة للمواطنين الاردنيين من العقبة الى الرمثا، كما انه يعمل على بث الراحة النفسية والطمأنينة لديهم لان وجود المرجعية القانونية المدنية والشرعية على حد سواء يضمن تطبيق العدالة الاجتماعية التي لا يستطيع أي مجتمع او تجمع سكاني مهما كان حجمه الاستغناء عنها، كما انه يصون حقوق الناس المقيمين في المخيم ومعالجة جميع القضايا الموجودة ضمن القانون ويمنع الظلم ويرفعه عن كل من يقع عليه ويؤمن لهم ملاذا امنا يستطيعون التوجه اليه لانجاز واستكمال معاملاتهم وعقودهم الشرعية وعرض وحل قضاياهم ومشاكلهم الاجتماعية بطريق قانونية ترضي جميع الاطراف.

هذه الخطوة الحضارية تجسد المؤسسية الاردنية وتؤكد ان المملكة الاردنية الهاشمية دولة مؤسسات ودولة قانون وانه لا يجوز ولا يمكن ان يحل الاجتهاد في التعامل مع قضايا مهمة مكان القانون وان المشرع والقضاء والقانون في الاردن ينطبق على كل من يقيم على ارض المملكة دون استثناء لضبط ايقاع الحياة في واحة الامن والاستقرار على امتداد مساحة الوطن والحفاظ على حقوق الجميع وصون كرامتهم بما يليق بانسانيتهم ما داموا في ضيافة الاردنيين.

لم يبخل الاردن يوما في تقديم كل ما يستطيع لتأمين العيش الكريم للاجئين المقيمين على اراضيه وتوفير كافة وسائل الراحة والامان لهم وتتسابق الجهات الرسمية والاهلية في تقديم المساعدات المعنوية والمادية لهم واحتضانهم وهذا يشهد عليه العالم من خلال المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية التي تتعامل وتتواصل مع اللاجئين السوريين وغيرهم في المملكة، فهم يحصلون على جميع الخدمات التي يحصل عليها المواطن الاردني في جميع مجالات الحياة .

لقد سجلت دائرة قاضي القضاة سابقة تحسب لها في انشاء محكمة شرعية في مخيم الزعتري لخدمة عشرات الاف اللاجئين السوريين وتنظيم حياتهم في اطار الشرع الاسلامي وحمايتهم من الانزلاق الى دوائر الفوضى والصدام المجتمعي وتعزيز العلاقات الاجتماعية فيما بينهم التي تقوم على اسس وقوانين واضحة لا تميز بين شخص وآخر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش