الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«البيت الأدبي» يعقد لقاءه الرابع والخمسين في الزرقاء

تم نشره في الأربعاء 20 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
«البيت الأدبي» يعقد لقاءه الرابع والخمسين في الزرقاء

 

 
عمان ـ الدستور

عقد البيت الأدبي لقاءه الشهري الرابع والخمسين مساء يوم الخميس الماضي في الزرقاء برعاية مؤسسة القاص أحمد أبو حليوه ، الذي افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية بالحضور ، لتبدأ بعد ذلك فعاليات اللقاء الذي أداره الشاعر عماد كتوت.

أولى القراءات كانت للشاعر أحمد أبو سليم الذي قرأ قصيدة (كأي غراب) تلاه الشاعر صلاح أبو لاوي الذي قرأ قصيدة (إني أرى شجراً).

ومن بعدهما قرأ إبراهيم خليل قصته (أقل التكاليف) وهي قصة رمزية سريالية نحت نحو رصد هذا القمع المبرمج والمتطور لعقلية الشعوب التي يُسعى لجعلها أكثر ترويضاً ، وبعد هذه القصة قُرئت قصيدة (في قلب الحدث) للشاعرة منى خليل التي وضعت الحضور في قلب أحداث فلسطين المأساوية ، كاشفة حجم المعاناة والألم وذلك بأسلوب شابه الكثير من المباشرة.

تلا ذلك قراءة قصصية للقاص سعاده أبو عراق الذي فاجأ الجميع بقراءة عدة قصص قصيرة للأطفال لاقت استحسان الحضور حين مست ما بقي منهم من طفولة وذكريات البراءة التي تجلت واضحة حين قام بعضهم لالتقاط حبات التوت من شجرة البيت الأدبي التي أضفت على اللقاء حضوراً معتقاً بعد أن ظهرت بحلة جديدة رغم مرور أربعة عقود عليها.

بعد ذلك اختتم اللقاء بقراءة قصصية للقاص أحمد أبو حليوه الذي قرأ قصة (الحزن الدفين) متحدثاً فيها عن حكاية فقده لجدته التي شاطرها وشاطرته الحياة وحيدين في مقر البيت الأدبي في النصف الثاني من عقد سبعينيات القرن المنصرم.

لقد كان اللقاء استثنائياً تخلل فقراته المتعددة عزف على العود للفنان ناصر أبو توبه وغناء للفنان علي العنبر الذي تألق بغناء أغنية (الأماكن) لمحمد عبده في تخليد منه لاستذكار مبكر للمكان الذي ضم ثلة عاشقة للإبداع والفن.



Date : 20-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش