الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدائح النرجسي المخضرم لنفسه

تم نشره في الجمعة 13 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
مدائح النرجسي المخضرم لنفسه

 

 
علي البتيري



(1)

أنا الفارسُ النرجسي الهمام

دفنت سلاحي بقبر أبي

ونقشتُ على شاهد القبر غصن السلام

وقلت له: يا أبي نم قرير العظام

فاني عقرت حصانك للضيف

حتى أكون سليل الكرام

جمعت الغبار الذي ورثته خطاك ،

لغربة نعلي..

ورحت بلا أي نقع لمعركة

نستعيد الصهيل لمجدك أُعلي

فنم يا أبي مطمئن الجراح ،

ودعني على دمعة في الجوار أهدهد حزني

لعلي أنام



(2)

أنا المنقذ النرجسي لكل قلوب البنات

تنقلت بالصولجان المضمخ بالعطر ،

بين ورود العذارى..

وفي كل جولة عشق لذاتي

نثرت زهور حضوري على الجانبين ،

وأشعرت وجه الربيع بنقص مزاياهُ

حتى توارى..

أمامي أنا ينحني الحسن

حين أتوج قلبي أميرا على الفاتناتْ

ففي كل موقعة لهواي ،

أشير الى النصر فيها

تزغرد حول اعتداد دمي الغانياتْ..

فان دمي في عيون الصبايا خفيفّ

واطلالتي من بعيد عليهن

نهر من الورد يغوي الضفاف

ويسكرُ في ساحة العشق عشب الجهات.



(3)

أنا اول الفاتحين وأنبلهم

رغم كل الظنون التي روجتها

يد المدبرين..

ورغم ادعاء يتامى اليقين

أنا كاهن العشق فيكمْ

وآخر قيس من العاشقين..

وليلى مضاربكم في انتظاري الى آخر الدهر ،

والقهر ،

ليلى تموت على نظرة من عيوني

وترخي ضفائرها لرياح جنوني

وتقسم أن فلسطين تشبه وجهي كثيرا

وأن جمال الصباحً

على شط يافا بوجهي اكتملْ

وتقسم أني بصحرائكم في اتساع الفيافي

وضيق المنافي سأبقى المحب البطل.



(4)

تأنيت في المشي ،

بين مرايا دم الشهداء ،

وطالعت فيها بشاشة وجهي الجميل

لأكثر من مرة

بعيون جراحي القديمة ،

غازلت بستان وجهي

وهمت بكل فراشاته والأريج

ترجرج في بئر قلبي شعور بهيج

تيقنت أني أنا نرجس الماء في الارض ،

لا نهر يشبهني

ولا نبع يجرؤ ان يدعيني..

وكل الضفاف التي ظمئت ترتجيني

فيا أيها الظامئون الى قطرة

تطفىء الجمر في الحلق ،

صلوا لاطلالتي من أعالي غيومي

وموتوا على نظرة لجبيني..،

الى آخر الدرب سيروا ورائي

الى أي موت جميل

بظل جمالي الفريد تعالوا

وموتوا بنعمة دائي..

أنا حلمكم.. وعدكم.. مجدكم..

رغم هذا البياض الجليدي دون شتاء

انا راية الفرح المستحمة بالعطر ،

في بيد أحزانكم..

فارفعوني على قمة الحزن فيكم

ولا تقنطوا من حضوري

قريباً أجود عليكم بكل عبير زهوري

أنا لوحة للجمال الربيعي

في حائط من جفاف..

اذا ما ظهرت لكم من شقوق الظلام ،

تداعى الخريف بأعينكم من بريقي

وخاف..

أنا المطر الحالم الغيم فيكم

فلا تتأخر قوافلكم عن حدائي..

ولا تسأموا من لهاث الجراح التي تعبت

من تعلقها بغبار حذائي.

فبعد قليل سأمطركم بوعود جديدة

وبالوعد أغلق باب القصيدة.



شاعر اردني



Date : 13-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش