الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في رابطة التشكيليين تعاين حضور المرأة تاريخيا في الفن التشكيلي

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
ندوة في رابطة التشكيليين تعاين حضور المرأة تاريخيا في الفن التشكيلي

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء

احتفاء بيوم المرأة العالمي نظمت رابطة الفنانين التشكيليين الاردنيين مساء اول امس ندوة حول المرأة في الفن التشكيلي ، تناولت الندوة تجربة المرأة في مدرسة فخر النساء زيد قدمتها الشريفة الفنانة هند ناصر ، فيما قدم د. راتب غوثاني قراءة نقدية حول مساهمة المرأة في الفن التشكيلي ، وعقب على الندوة الفنان محمد بكر ، وادار الندوة رئيس قسم الجرافيك في جامعة العلوم التطبيقية الفنان د. عرفات النعيم الذي اكد بأن المراجع التاريخية للفن أكدت على حضور المرأة ونشاطها الابداعي فهي تقف دائما الى جانب الرجل وتشاركه في الابداع حيث انجزت اعمالا ابداعية ذات خصوصية عالمية وهي التي ساهمت في تكوين اجيالا من الفنانين ومتذوقي الفن وهي التي ساهمت في تأسيس الروابط والجمعيات الفنية ، وكانت وما زالت المرأة دائما وراء اللوحة او في داخلها فهي الملهم الذي يمنح الفنان الموهبة والابداع ، مشيرا الى ان صورة المرأة العربية بدأت بالظهور في الفن التشكيلي مع ازدهار الفن الاستشراقي في القرن التاسع عشر مع اكتشاف سحر الشرق وحضارته والوانه واسراره.

الى ذلك تحدثت الشريفة الفنانة هند ناصر عن تجربة الفنانة فخر النساء زيد وعلاقتها بها فقالت: كانت فخر النساء رائدة في الفن التشكيلي في فترة الخمسينيات والستينيات ، وقد تعرضت لهجوم كبير من فن قبل الفنانين والفنانات في الاردن ولم يعترفوا بها كفنانة والذي كانت تشتغله ليس بفن ، مشيرة الى ان الفنانة فخر النساء قد اضافت بقدومها الى الاردن من باريس للمشهد التشكيلي الكثير حيث كانت معبأة بفن هائل لانها درست الفنون في باريس وكان احتكاكها في الساحات العالمية اغنى تجربتها ، وكان من حسن حظي بأني كنت احد تلميذاتها لمدة (15) سنة وقد كان لها الفضل في انتاج مدرسة باريس الجديدة ، وقد حولت حياتي الى اسلوب آخر ، وكما عرضت اعمالها في اوروبا وامريكا وفرنسا والدول العربية.

من جانبه الناقد د. راتب غوثاني تحدث عن"المرأة والفن"فقال: كانت في الماضي آلهة انثوية جُسدت ، ورسمت ونحتت وشيدت لها المعابد والهياكل وقدمت لها القاربين والهدايا واقيمت لها الاعياد والشعائر وكتبت عنها القصائد والحكايا والاشعار ، لا بل وحيكت حولها الاساطير والمعجزاتن مشيرا الى ان اسماء كثيرة لنساء كثيرات كن آلهة انثوية تمثيلا وعبارة عن تقدير العقل الاول للأنثى ، تفتح العقل البدائي نحو معرفة قيمة الانثى ومكانتها وقدرتها على العطاء والسمو وقدرت قدر الجمال الانثوي الكامن في في الجسد الجميل والمعطاء ، الجميل والخصب ، الجميل والمتفرد التكوين واعتبره الاجداد رمز الخلود.

واضاف: جاءت الديانة الاسلامية واحتلت المرأة فيها مكانة مرموقة ، حررها الاسلام من النخاسة والوأد والمؤمنة الاولى ، حاضنة رمز النبوة والمؤمنة بها السيدة خديجة عليها السلام ام المؤمنين ، وبقيت اسفار المبدعين ورسومهم ونحتم عبر التاريخ البعيد والمستقبل القادم ، ستبقى المرأة محور الفن والفكر والأدب والابداع نكتب لها ونرسم ، نكتب من وحيها وننحت.

وذكر ان ليوناردو ارتبط اسمه بالموناليزا وسلفادور دالي ارتبط اسمه وابداعه ب غالا ، وانجلو ارتبط نحته بالعذراء ، وقيس بليلى ، ونزار قباني ببلقيس ، وقدم الرجل المرأة بأبعاد مثالية تخص جسدها مخفيا الجانب الحياتي والحقيقي اللحمي والفوضوي لهذا الجسد تقديرا منه وعرفانا بقدسيتها وروعتها ، مؤكدا ان النقد عني بتقديم شروح للغياب التاريخي للنساء في مجال الانتاج البصري والفن بعموميته ولخصها بأن المرأة كائن خلاق.

Date : 12-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش