الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات نيابية وحزبية ونقابية تؤكد وقوفها في وجه كل المتربصين بأمن الوطن واستقراره

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور- حمدان الحاج ونيفين عبدالهادي وامان السائح ونسيم عنيزات ومحمود كريشان

وزياد الطهراوي وايهاب مجاهد وانس صويلح



اكدت فعاليات نيابية وحزبية ونقابية ومؤسسات مجتمع مدني وقوفها خلف قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ودعمها للقوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية في تصديها لكل محاولات العبث بامن الوطن واستقراره من قبل فئات ارهابية خارجة على القانون.

واشادت تلك الفعاليات بعملية المداهمة النوعية امس الاول في اربد والبطولات التي قدمها منتسبو الاجهزة الامنية ، مؤكدة وقوفها في خندق واحد مع جميع أبناء الوطن الشرفاء والحكومة والأجهزة الأمنية ضد كل من يحاول أو تسول له نفسه العبث بأمن الأردن والأردنيين.

حزب الوسط الاسلامي

واكد حزب الوسط الاسلامي وقوفه خلف قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية التي لولا سهرها على أمن واستقرار هذا البلد لكان نهباً لكل عدو، ولكانت المخططات الإجرامية قد تم تنفيذها من قبل هؤلاء الإرهابيين.

‏ وقال البيان الذي حمل توقيع امينه العام النائب مدالله الطراونة إن ما جرى في مدينة إربد يؤكد أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني سيبقى عصياً على كل من تسول له نفسه العبث بأمنه واستقراره، ويؤكد ذلك أن العين الساهرة لأجهزتنا الأمنية ستكون دوماً درع هذا الوطن وحاميته من الإرهاب والتطرف أياً كان مصدره.

 ودعا المواطنين إلى أن يقفوا صفاً واحداً خلف قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، لأن استمرار هذه اللحمة بين المواطنين وقواتنا المسلحة ستكون درعاً حصيناً يقي هذا البلد العظيم من تأمر المتآمرين وإرهاب المتطرفين والإرهابيين.

حزب الجبهة الأردنية الموحدة

كما دان حزب الجبهة الأردنية الموحدة جرائم، ومحاولات التكفيريين العبث بأمن الوطن،معبرا في بيان له عن اعتزازه بالدور الذي تقوم به مؤسساتنا العسكرية والأمنية في ملاحقة الفئات الضالة من الخارجين عن القانون والتكفيريين والمتواطئين مع أعداء الوطن، أعداء العروبة ، أعداء الإسلام، وأعداء الحياة والإنسانية .

وقال ان أي فكر لا يعلي من قيمة الانسان، ولا يصون كرامته، ويحفظ أمنه، ليس الا فكراً ضالاً بعيدا كل البعد عن ديننا الحنيف، وما هو سوى اجتهاد لأفراد يعانون من أمراض عقلية تنعكس على فكرهم.

واكد تأييده المطلق للإجراءات التي اتخذتها الدولة في التصدي لهؤلاء الإرهابيين، داعيا جميع أبناء الوطن الكبير بقيادته، وشعبه، الى التكاتف والتضامن في إطار العقد الاجتماعي الذي يجمعنا تحت الراية الهاشمية.

 كتلة الوسط الاسلامي النيابية

كما دانت كتلة الوسط الاسلامي النيابية الاحداث المؤسفة التي قامت فيها جماعة ارهابية في مدينة اربد محاولة استهداف امن واستقرار المملكة .

وقال رئيس الكتلة ثامر الفايز في بيان امس ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ويقضة قواتنا المسلحة والاجهزة الامنية وتكاتف جميع الجهود سيبقى عصيا على كل من تسول له نفسه النيل من امن واستقرار المملكة داعيا الى ضرورة تماسك الجبهة الداخلية لمواجهة الأخطار المحدقة بالوطن في ظل واقع اقليمي ملتهب .

واكد ان الاردن سيبقى القلعة المنيعة والحصينة باذن الله بفضل حكمة القيادة ووعي القوات المسلحة والاجهزة الامنية والوحدة الوطنية .

وقدمت الكتلة العزاء والمواساة لاهل الشهيد النقيب راشد الزيود.

«جمعية الاخوان»

 اصدرت جمعية جماعة الاخوان المسلمين القانونية بيانا، امس، ثمنت فيه الدور الكبير الذي تقوم به الاجهزة الامنية للمحافظة على امن وحماية الوطن والمواطنين، وذلك اثر الاشتباكات المسلحة بين قوات الامن وجماعات خارجة عن القانون حاولت العبث بامن البلد واستقراره مساء امس الاول في اربد.

واكدت جمعية الاخوان في بيانها ان امن البلد واستقراره خط احمر وهو نعمة من الله واجب الحفاظ عليها، ومسؤولية كل الشرفاء، مثلما اكدت ان الفكر الوسطي والمعتدل السمح لدينا هو المنهج الحقيقي الذي جاء به الاسلام وان الغلو والتطرف من شأنه تشويه سماحة الاسلام الذي جاء رحمة لكل الناس.

 جماعة الاخوان المسلمين.

 واكدت جماعة الاخوان المسلمين في تصريح أصدرته امس رفضها إستخدام العنف ورفع السلاح في وجه الدولة ، داعية الى ضرورة تكاتف الجهود المخلصة للحفاظ على أمن الوطن وسلامته من أي اعتداء أو مساس بأمنه واستقراره .

ونعت الجماعة الشهيد النقيب راشد حسين الزيود ، وتقدمت بأحر التعازي لأسرته وذويه ، وتمنت الشفاء العاجل لجميع المصابين . كما اكدت بأنها ستبقى دائما في الخندق الأول للدفاع عن الوطن وحمايته ، داعية الى ضرورة تماسك الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالوطن في ظل واقع إقليمي ملتهب.

مركز التعايش الديني

اصدر مركز التعايش الديني بيانا قال فيه «تابعنا وكلّ أبناء الوطن العمليّة التي قامت بها أجهزتنا العسكريّة والأمنيّة البطلة في اربد ، فأحبطت مخطّطاً إجراميّاً تخريبيّاً إرهابيّاً داعشيّاً ، غايته الشريرة زعزعة أمننا الوطني.

وتلقينا نبأ استشهاد البطل ابن الوطن النقيب رائد حسين الزيود ، شهيد الواجب.

وتابع بالقول «لقد ظنّ هؤلاء الخارجون الذين كفروا بالحياة أنهم قادرون بشرّهم أن يمسّوا أمننا.

ونؤكذ في المركز الأردني لبحوث التعايش الديني أنّنا في هذا الوطن وأمام الاختبار والبلاء ، والمؤمنون أشدّ بلوى، نقف مع الأردن الذي يثبت أنّ عظمه هو الأقسى، كما يثبت الأردنيون والأردنيات، وما هم بحاجة إلى اثبات، أنهم مسلحون بإيمانهم وقيادتهم ووحدتهم وتوحدهم وبوعيهم وبأعينهم».

أما نحن رفاق الهاشميين فإننا سنقف خلف حماتنا الأشاوس حملة شعار الجيش العربي من أبناء الأردنيات الساهرين على ثغورنا من ذوي الكفافي الحمروالجِباه السمر وأصحاب الأقدام الأصلب الذين يدوسون كلّ مخطط قبيح.

إنّ هذه التنظيمات الإرهابية المتطرفة التي تحاول فرض أجندتها وشرورها لن تجدَ منّا إلّا الإصرار على سحقها ، فقوّاتنا المسلّحة والجيش العربي وأجهزتنا الأمنيّة وجُند الحقّ في المخابرات العامّة يسخرون بجرأتهم وإقدامهم وبسالتهم من كلّ مَن ظنّوا أنهم قادرون أن يلقوا الهلع والرعب .

فسلام لكم يا فرسان الحق الذين تقطعون رؤوس هذه الأفاعي وأنتم تؤدّون واجبكم بأمانة وبسالة وفروسيّة حقّة. وسلام على البطل راشد وجنديته وهو يكتب قصة الأبطال الذين يقولون «لا» كبيرة لأي مسّ بالوطن، وهي ال (لا) التي رددتْها كلّ القلوب والحناجر وأرضعتها الأمهات كما «أم البطل» أم راشد - فكان أردننا أردن البطولة بهذه الصورة من الصلابة والوحدة والتوحّد.

 مجلس النقباء

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب المحامين سمير خرفان ان النقابات المهنية تقف خلف الجيش العربي والقوات المسلحة والاجهزة الامنية والى جانبها في التصدي للخارجين عن القانون والارهابيين الذين يريدون السوء بالوطن.

واضاف في تصريح صحفي اننا نشد على ايدي من يقدمون ارواحهم دفاعا عن هذا الوطن وشعبه وقيادته، ونترحم على روح الشهيد النقيب راشد حسين الزيود والذي انضم الى كوكبة الشهداء الذين دافعوا عن امن الوطن واستقراره وترابه.

وتقدم خرفان باسم النقابات المهنية باحر التعازي للوطن وقيادته والجيش والاجهزة الامنية ولعائلة الشهيد، معتبرا ان الشهيد هو شهيد الوطن.

واشار الى ان التصدي للخارجين عن القانون تزامن مع الذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى وذكرى تعريب قيادة الجيش والتي شكلت خطوة بطولية قام بها جلالة المغفور له الحسين بن طلال والذي يسير على نهجه جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال خرفان ان هناك قوى ظلامية يغيضها الاستقرار الذي تنعم به المملكة، وتتربص للوطن بسوء، لذلك يجب التصدي لها للحفاظ على امن وسلامة الوطن، وهو ما تؤكد عليه النقابات المهنية التي طالما دعت الى تجنيب الوطن النيران التي تحيط به.

النقابات المهنية

وقال امين عام النقابات المهنية الدكتور فايز الخلايلة ان الاردن يخوض حربا مستمرة مع الارهاب وان الحادثة الاخيرة التي شهدتها اربد ليست الاولى وان الحرب على الارهاب مستمرة دفاعا عن امن الوطن واستقراره وحتى يبقى الاردن نقطة مضيئة في اقليم مظلم الا من النيران المشتعله.

 واضاف ان الاردن الذي احتضن المتضررين من الارهاب اينما وجد سيبقى عصيا على المتربصين به والذين يعتقدون انه قابل للاشتعال بأقل الشرر.

واشار الخلايلة ان الرد على من يحاول تعميم الفوضى كان مزلزلا من الاجهزة الامنية التي ردت النيران على من يحاول اشعالها، لتقول انه الاردن القوي بوحدته ورفضه لان يكون لقمة سائغة بيد المتطرفين والخارجين على القانون.

واشاد بقدرة الاجهزة الامنية والتضحيات التي قدمتها دفاعا عن امن الوطن، وبوعي المواطنين والتفافهم حول وطنهم وامنه واستقراره.

ووجه الخلايلة التعازي للوطن وقيادته واجهزته الامنية والشعب الاردني وعائلة الشهيد البطل النقيب راشد حسين الزيود الذي كان قائدا بتقدمه صفوف المدافعين عن الوطن، كما تمنى الشفاء العاجل للجرحى .

نقابة الصحفيين

حيا مجلس نقابة الصحفيين جهود دائرة المخابرات العامة في احباط مخطط إجرامي تخريبي كانت تنوي تنفيذه مجموعة إرهابية مرتبطة بعصابة داعش الإرهابية ضد أهداف مدنية وعسكرية داخل المملكة.

واشاد المجلس في بيان أصدره عقب جلسته التي عقدها برئاسة نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني امس الاربعاء، بحرفية وجهوزية دائرة المخابرات العامة التي تقوم بواجبها في حماية الوطن والحفاظ على استقراره وصيانة منجزاته ومكتسباته.

ودعا المجلس مختلف الاطياف الاردنية الالتفاف حول القيادة الهاشمية الحكيمة والوقوف صفا واحدا وقفة رجال مع الأجهزة الأمنية والعسكرية ضد كل من يحاول العبث بأمن الوطن ومكتسباته مشيراً إلى أن هذه الأحداث لا تزيدنا إلا ثباتاً على الحق ولا تزيدنا تضحيات أبنائنا إلا فخرا بهم ولا تزيدنا الأيام إلا عزما وقوة وإصرارا على تحقيق الامن والانتصار والمحافظة على مكتسباتنا الوطنية .

واكد المجلس اعتزازه بقواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية التي يتمتع منتسبوها بمهارة وقوة عسكرية لكشف المخططات الإرهابية والتي تعتبر رسالة واضحة لكل من تسول له نفسه القيام بعمليات تخريبية اجرامية بهدف زعزعة الوطن مشيراً إلى أن اجهزتنا الامنية والعسكرية تقدم دائماً الغالي والنفيس لانهم تربوا على الانتماء الصادق لوطنهم والولاء لقيادتنا الهاشمية ورووا تراب وطنهم بدمائهم الزكية مقدرين عالياً تضحياتهم الخالدة التي ستكلل بعون الله بالانتصار.

ونعى مجلس النقابة بكل حزن واسى وفاة شهيد الواجب المقدس الزيود والذي استشهد برصاص الغدر والإرهاب دفاعا عن الحق ليتقلد وسام الفخر والعز سائلين الله العلي القدير أن يسكن شهيد الوطن فسيح جناته ويلهم أهلهم وذويه وشعب الاردن الصبر والسلوان وأن يمن الله بالشفاء العاجل على الجرحى والمصابين من قوات امننا الجنود الأوفياء الذين دافعوا عن الوطن وترابه الطهور والتصدي لكل المحاولات التي تستهدف أمنه واستقراره.

واثنى المجلس على دور وسائل الإعلام المختلفة في التعامل مع الحادث بمهنية وموضوعية واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية، مؤكداً ضرورة التعامل بحذر مع مثل هذه الاحداث التي تستدعي دائماً الدقة وعدم الاجتهاد.

نقابة المهندسين

وقالت نقابة المهندسين ان المجموعة الخارجة عن القانون كانت تحمل السلاح لا لتوجهه إلى أعداء الوطن بل إلى صدور أبنائه.

وترحمت النقابة في بيان لها على شهيد الوطن البطل النقيب راشد حسين الزيود والذي قالت انه استشهد برصاص الغدر والارهاب والانحراف الفكري والاخلاقي، ودعت لأهله بالصبر والسلوان، وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

واكدت النقابة انها تقف في خندق واحد مع جميع أبناء الوطن الشرفاء والحكومة والأجهزة الأمنية ضد كل من يحاول أو تسول له نفسه العبث بأمن الأردن والأردنيين، واعبرت عن افتخارها واعتزازها بالأداء المميز للأجهزة الأمنية ودورها في منح الثقة والأمان للوطن والمواطن.

وشددت على أهمية تكاتف أبناء الوطن ومؤسساته بكل تياراتها وتوجهاتها وتمتين الجبهة الداخلية في وجه الأخطار المحدقة بالأردن من كل صوب خارجياً وداخلياً .

ورأت أن التطرف والغلو والارهاب لا يمثل الإسلام بأي حال من الأحوال وهو مرفوض شرعا وعرفا وقانونا، ومنبوذ لدى أبناء الوطن جميعهم .

ودعت الحكومة والمؤسسات المعنية إلى المسارعة في وضع الخطط الكفيلة بمعالجة أسباب هذه الظاهرة الخطيرة وعدم الاكتفاء بمعالجة مظاهرها وأعراضها، مشيرة الى ان التطرف ثقافة قبل أن يكون ظاهرة ويحتاج إلى علاج فكري وتربوي وأخلاقي مستمر وعميق عبر جميع وسائل الاتصال والتواصل بين الدولة بكافة مؤسساتها والمواطنين.

واكدت النقابة استعدادها لان تضع نفسها في خدمة الدولة في أي مشروع يهدف إلى تمتين المجتمع وحماية الوطن، ودعت جميع أبناء الوطن إلى الالتفاف حول مؤسساته والتحلي بأخلاق الاسلام العظيم، وقيم الوطنية السامية ليبقى الوطن آمنا مستقرا وشامخا .

نقابة المهندسين الزراعيين

وقال نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود ابو غنيمة اننا نرفع يد الفخر و العز للأجهزة الامنية التي تعاملت بكل حرفية واقتدار مع المجموعة الخارجة عن القانون، و هو العهد منهم الاخذ على يد العابثين الذين تحدثهم أنفسهم السيئة باحداث القلاقل أو الفتن في هذا الوطن الذي نحيا بحبه.

واضاف اننا نعزي أنفسنا والوطن باستشهاد النقيب راشد حسين الزيود الذي سقط ويده على زناد سلاحه مدافعا عن وطنه, ولم يسمح لفكرة هدامة أو عقل ضال بأن ينال من جنابه أو أمنه.

وأكد ابو غنيمة أن النقابة تقف بكل ما اوتيت من قوة على خط الدفاع عن امن الأردن و سلامة اراضيه ونسيجه المجتمعي، وتعتبره خطا احمر لا تنازل في الدفاع عنه أو حمايته والحفاظ عليه من جميع الاردنيين في هذا الوطن الحبيب.

 و أضاف ابو غنيمة أن الاسلام و مبادئه و تعاليمه لا تقر بأي حال من الاحوال ترويع الآمنين أو العبث بالاوطان أو تخريب سكون العيش و حياة المواطنين, إذ أن الفكر الذي يقوم على هدم الاوطان هو فكر منحرف ضال لا تقبله النفوس السوية.

وأكد أن توافق الاردنيين جميعا على حماية الوطن و الوقوف صفا واحدا موحدا خلفه حماية له, وحرصا على تقدمه في ظل المحيط الملتهب هو صمام أمان , و مثل هذه الاحداث تزيد الاردنيين التفافا حول الوطن الذي نحبه ونعيش به.

 نقابة الممرضين

ومن جانبه وجه نقيب الممرضين محمد حتاملة التحية للاجهزة الامنية على العملية الشجاعة التي قامت بها لحماية امن الوطن والمواطنين ومواجهة من سولت لهم انفسهم ان يبيتوا الغدر تجاه الوطن والمواطنين.

وقال اننا نؤكد ثقتنا التامة باجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة ونقف معها ونساندها ونشيد بجهاز المخابرات العامة و قدرته الفائقة في اكتشاف مثل هؤلاء الافراد الذين يمكرون سوءا للوطن.

واشاد حتاملة بموقف المواطنين الذين آزروا القوى الامنية والتزموا بتعليماتها واكدوا دعمهم لها، مؤكدا ان الامن هو نعمة كبيرة من الله يسهر على تحقيقها رجال اوفياء في جهاز المخابرات والاجهزة الامنية والقوات المسلحة الباسلة.

واكد ان الشعب الاردني بكافة فئاته واطيافه يقفون الى جانب جلالة الملك والاجهزة الامنية كعادتهم في كل الظروف والمواقف الصعبة.

واشاد بموقف اسرة الشهيد النقيب راشد الزيود الوطني والايماني، داعيا الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ويحشره مع النبيين والشهداء، ودعا بالشفاء العاجل للجرحى البواسل الذين قدموا ارواحهم دفاعا عن الوطن.

نقابة الاطباء

ومن جانبه قال نقيب الاطباء الدكتور هاشم ابوحسان ان مجلس النقابة تابع باهتمام بالغ الاحداث التي رافقت العملية الامنية التي جرت في مدينة اربد واستهدفت مجموعات خارجة على القانون.

واضاف في بيان باسم مجلس النقابة اننا نقف صفا وحدا مع قيادتنا الهاشمية وقواتنا المسلحة واجهزتها الامنية في وجه كل من تسول له نفسه المساس بامن الاردن وكل من يروج للارهاب وثقافته ونطالب بالضرب بيد من حديد لكل متربص بامن هذا الوطن واستقراره سواء كانت جهات داخلية او خارجية.

 واكد ان محاربة الارهاب يمثل واجبا على الجميع القيام به وعلى كافة اطياف المجتمع الاردني ان تتحمل مسؤولياتها في معالجة الاسباب التي تؤدي الى الارهاب وذلك لاجتثاثه من جذوره وتجفيف منابعه وهذا اصبح واجبا وطنيا فالواجب الانساني والاخلاقي والديني يقتضي ان يحارب الارهاب مهما كان مصدره خاصة وان بلدنا قد اكتوى بنار الارهاب وبالتالي نعرف اهمية مكافحته ومنعه من تحقيق اهدافه الدنيئة .

وقال اننا نراهن على وحدة الشعب الأردني في افشال كل الخطط التي تدبر للمساس بامنه فهذا الشعب يحمل تاريخاً مجيداً، ووحدته دليل على عشقه وانتمائه الأكيد لثرى الأردن وان التفاف مكوناته عشائر وأحزاب ونقابات مهنية وكافة اطيافه لدليل حق على حيوية هذا الشعب وقدرته على مواجهة الصعاب.

 وتقدم باسم النقابة بخالص العزاء للشعب الاردني وأسرة وعشيرة شهيد الواجب النقيب راشد حسين الزيود الذي قضى خلال الاشتباك مدافعا عن الوطن وامنه ، وتمنى الشفاء العاجل لجميع المصابين.

نقابة المحامين

وقالت نقابة المحامين في بيان لها انها تابعت باهتمام شديد الأحداث التي شهدتها مدينة اربد وعملية المداهمة التي قام بها الرجال الرجال في قواتنا المسلحة، وانها على ضوء ما جرى فإنها تؤكد وقوف النقابة وهيئتها العامة إلى جانب ومن خلف القوات المسلحة التي قامت بعملية المداهمة والتصدي للإرهاب والإرهابيين مضحين بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن الوطن وابنائه وحفاظاً على أمنه واستقراره وحتى لا يفقد هذا الوطن الأمن والإستقرار كما هو حاصل في العديد من الدول العربية وبعض الدول الإسلامية.

ودعت النقابة الجميع للوقوف صفاً واحداً وسياجاً متحداً يلتف حول الوطن وقيادته الحكيمة لمنع المساس به وحمايته من الإرهاب والإرهابيين.

وتقدمت النقابة إلى جلالة الملك القائد العام للقوات المسلحة بأحر التعازي للشهداء الذين قدموا أرواحهم ودمائهم من أجل الدفاع عن الوطن وحمايته، كما تقدمت بالتعازي إلى عشائر وأسر الشهداء، ودعت الله بالشفاء العاجل للجرحى.

نقابة اطباء الاسنان

نقيب اطباء الاسنان الدكتور ابراهيم الطراونة قال ان النقابة تتوجه لقائد الوطن وكافة ابناء الشعب الاردني وذوي البطل الشهيد النقيب راشد الزيود بالتعزية على فقدان هذا الجندي المخلص من ابناء الشعب الاردني.

واضاف نوجه تحية اكبار واجلال لابنائنا في القوات المسلحة الذين يسهرون ليل نهار على حماية الوطن من العابثين الذين يحملون الافكار الهدامة والمجرمة والذين تسول لهم انفسهم دائما زعزة امن واستقرار وطنا الامن الذي تكمن قوته في ترابط ابنائه والتفافهم حول قيادته وقواته المسلحة والاجهزة الامنية التي تتصدى لمن يحاول المساس بامن الوطن.

واكد الدكتور الطراونة ضرورة التنبه للفكر الظلامي الذي يريد ان يعيدنا الى عصور الظلام والذين يحاول بث افكاره المسمومة في عقول ابنائنا وشبابنا على جميع الاصعدة، وان ذلك يتحتم علينا ان نبقى متنبهين لعدم بث هذه الافكار وان يكون كل ابناء الشعب الاردني متيقضين ومتنبهين لاي فكرة او شيء يدل على وجود مثل هذه العصابات الاجرامية التي دمرت اوطاننا العربية وشوهت صورة ديننا الاسلامي الحنيف.

 واشار الى ان اصحاب تلك الافكار ازاحوا بافكارهم الاجرامية انظار العالم عن قضيتنا الاولى والمركزية قضية فلسطين وعن الارهاب الصهيوني الذي يمارس بحق ابناء شعبنا الفلسطيني ليبرهنوا للعالم انهم لا يقلون وحشية واجرامية.

ودعا الله ان يبقى هذا الوطن آمنا ومستقرا تحت قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني .

نقابة المعلمين

قال نقيب المعلمين د.حسام مشة انه في هذه اللحظات التاريخية يقف الاردن بشعبه وقيادته وجيشه وقواه الأمنية وكافة مؤسساته النقابية والحزبية والمدنية صفا واحدا وموحدا ضد أية أعمال ارهابية او تخريبية أو اجرامية تستهدف أمن الوطن واستقراره من قبل اية فئة وتحت أي مسمى كان .

وقال في بيان اصدره امس وحصلت «الدستور» على نسخة منه إننا في نقابة المعلمين وباسم المعلمين جميعا لنؤكد اننا في خندق الوطن مع الدولة والشعب والقيادة والجيش والمؤسسات، وأن أمن الأردن واستقراره لا يمكن المساومة عليه أو السماح باختراقه او الانتقاص منه بأية صورة من الصور .

ونؤكد في الأسرة التربوية اننا نراهن على الوعي واليقظة والتربية الصالحة للنشئ، فهي الكفيلة بإسقاط أية مخططات تستهدف أمن الوطن واستقراره، وهي مسؤولية كبيرة وخاصة في هذا الظرف التاريخي الدقيق الذي يمر فيه وطننا والمنطقة بعمومها .

كما نبتهل الى الله العلي القدير ونحتسب عنده الشهيد البطل النقيب راشد الزيود وكافة شهداء جيشنا وأمننا الأبرار وندعوه سبحانه ان يكتب الشفاء العاجل للجرحى منهم ومن المدنيين ، متوجهين بالتحية والتقدير لابطال قواتنا المسلحة جيشا وأمنا وهم يذودون عن أمن الأردن واستقراره ضد أية اعمال ارهابية او تخريبية أو اجرامية.

حفظ الله الأردن من كل مكروه وأذى وأدام فيه وعليه نعمة الأمن والاستقرار في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني .

نقابة الجيولوجيين

وقالت نقابة الجيولوجيين في بيان لها انها تابعت بكل مشاعر الحزن والغضب قيام مجموعة من الخارجين عن القانون بحمل السلاح في وجه الدولة وقيام قوات الأمن العام والدرك بواجبها بالتصدي لهذه المجموعة المارقة في محافظة اربد.

وأعربت النقابة عن رفضها الشديد لأي اعتداء يمس قدسية الأمن التي يمتاز بها الأردن من قبل الفئات التي استهوت الأذى والفساد في الأرض ، واكدت وقوفها خلف القيادة الهاشمية المظفرة ودعمها الكامل لجهود القوات المسلحة الأردنية والجيش العربي وسائر الأجهزة الأمنية في مواجهة التطرف والعنف والحفاظ على أمن واستقرار الوطن وحمايته من أي تهديد قد يتعرض له .

واعرت النقابة باسم هيئتها العامة عن بالغ تعازيها ومواساتها للشعب الأردني الواحد ولعشائر بني حسن ولأسرة الشهيد البطل راشد حسين الزيود الذي نذر روحه ودماءه فداء لثرى الأردن و انضم الى كوكبة الشهداء الذين دافعوا عن امن الوطن واستقراره وترابه وما بدلوا تبديلا ، سائلين المولى العلي القدير أن يمن على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل.

واكدت النقابة ثقتها المطلقة بقدرة وكفاءة وصلابة القوات المسلحة والاجهزة الأمنية على تحمل المسؤولية ومواجهة كل التحديات والمحن التي قد تواجه الوطن وأمنه وسلامته بكل مهنية واحترافية والضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه العبث أو المساس بأمن الوطن والمواطن.

وادانت النقابة استخدام العنف ورفع السلاح في وجه الدولة , وأكد على ضرورة سيادة القانون وفرض هيبة الدولة وتكاتف الجهود المخلصة للحفاظ على أمن الوطن وسلامته من أي اعتداء أو مساس بأمنه واستقراره.

واعرب المجلس عن اعتزازه بوقوف الأردنيين صفا واحدا خلف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمن الأردن والأردنيين.

وعبر عن دعمه وتقديره لكافة مرتبات الاجهزة الامنية وصنوفها على ادائها الاحترافي والمهني المتميز وعلى انجازها العظيم الذي يدل على الحرفية العالية في المراقبة والمتابعة واتخاذ القرار الصائب في التعامل مع اي خروج على القانون , و نسف اي محاولة للمساس بأمن الوطن والمواطن .

وأكد مجلس النقابة على أهمية تكاتف جهود أبناء الوطن ومؤسساته بكل تياراتها وتوجهاتها وتمتين الجبهة الداخلية في وجه الأخطار المحيطة بالأردن من كل صوب.

نقابة الاطباء البيطريين

ووجهت نقابة الاطباء البيطريين التحية لجلالة الملك والجيش والاجهزة الامنية.

ونعت في بيان لها بفخر واعتزاز الشهيد النقيب راشد حسين الزيود، وقالت انه لبى نداء الواجب فأدى الامانة في سبيل الوطن لدرء مخاطر عبث العابثيين خفافيش الليل الذين يحيكون المؤامرات للنيل من أمن وأمان ومنعة الوطن.

واضافت إن نقابة الأطباء البيطريين إذ تودع الشهيد لتعتز بالجيش العربي الأردني الباسل والأجهزه الأمنية الساهرة على أمن هذا البلد وحماية حدوده.

وترحمت النقابة على شهيد الوطن وتمنت الشفاء العاجل لجرحى الكرامة و الواجب.

تيار التجديد

اكد تيار التجديد وقوفه صفا واحدا خلف قواتنا المسلحة ومؤسساتنا الامنية تحت القيادة الهاشمية المظفرة والتي تتصدى لأوكار الظلام والارهاب من خوارج هذا العصر حفاظا على امن واستقرار اردننا الحبيب واننا نرفض رفضاً قاطعاً ما حدث امس الاول الثلاثاء في مدينة اربد بقيام مجموعة ضالة برفع السلاح في وجه ابنائنا الاشاوس واستشهاد النقيب راشد حسين الزيود واصابة مجموعة من رفاقه.

وقال التيار في بيان اصدره امس اننا في الوقت الذي نتقدم فيه لاسرة الشهيد وعشيرته ولكافة ابناء الاسرة الاردنية الواحدة قيادة وشعبا بأصدق مشاعر العزاء نتمنى للمصابين الشفاء العاجل.

سنفدي وطننا الحبيب بالانفس والاموال وسنحافظ على وحدة نسيجنا الوطني وتماسك جبهتنا الداخلية وسنبقى الصخرة التي تتكسر عليها مؤامرات المتآمرين حفاظاً على هذا الوطن وامنه واستقراره وتقدمه وازدهاره بفضل من الله ورعايته.

جمعية خريجي الجامعات الامريكية

وقال رئيس جمعية خريجي الجامعات الامريكية خالد الطراونة ان الاجهزة الامنية الاردنية وعلى رأسها دائرة المخابرات العامة، على الدوام عنوان للشرف والعفة الوطنية وواصلت سهرها ودابها على حماية المواطنين وجعلت من الاردن الملاذ الآمن للاشقاء بما توفره من حماية وظل وارف مؤكدا على ان قواتنا المسلحة والاجهزة الامنية ستبقى سياجا منيعا للوطن والمواطنين وستتصدى باحتراف ومهنية ووطنية لكافة المخططات الاجرامية الحاقدة وان الاردن سيبقى ابيا عصيا على كافة الحاقدين.

واكد الطراونة ان العيون الساهرة في مخابراتنا العامة على امن هذا البلد واستقراره لا تنام ابدا فالعيون مشرعة والقلوب مؤمنة بقدسية هذا الوطن الغالي فرجال المخابرات دائما لهم بالمرصاد وفرسان الحق بانتظارهم وارواح الاردنيين ستكون رخيصة من اجل هذا الوطن الغالي وشعبه الابي وقيادته الهاشمية الحكيمة.

واعرب عن اعتزاز ابناء الاسرة الاردنية الواحدة برجال دائرة المخابرات العامة الذين تمكنوا من احباط العملية الاجرامية الارهابية التي خطط لها مجرمون لزعزعة امن واستقرار الوطن والنيل من طمأنينة اهله وضيوفه مؤكدا على ان هذا الدور الوطني لهذا الجهاز الاردني القوي الذي يواصل عمله بأمانة وانتماء لحماية الاردن ليبقى دوما وابدا واحة للامن والاستقرار باذن الله.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش