الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتحاد الكتاب يكرم الشاعر سليمان المشيني ويشيد بعطائه

تم نشره في الخميس 3 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
اتحاد الكتاب يكرم الشاعر سليمان المشيني ويشيد بعطائه

 

عمان ـ الدستور

احتفى الادباء والاصدقاء من محبي الشاعر سليمان المشيني بشاعرهم في الحفل الذي اقيم في المركز المسكوني(الخيمة) في ام السماق. وأعرب الأدباء والشعراء والمتحدثون عن تقديرهم الكبير لمسيرة المشيني في الشعر ، الذي ولد عام 1928 في مدينة السلط ، وشهدوا له بوقوفه على كم هائل من الشعر الذي وقفه على حب الأردن والمليك ، وخاصة في سلسلة دواوينه المعنونة ب "صبا من الأردن".

وألقى راعي المركز القس سامر عازر كلمةً بين فيها أن المركز المسكوني "الخيمة" يجمع الأصدقاء المحبين للثقافة ، ويفسح لهم المجال لأن يرسّخوا بالأدب والفن والفكر قيم المحبة والإنسانية التي يؤطرها المركز وينطلق منها ، وشرح القس عازر مسيرة المركز الذي أنشئ عام 2007 وأثبت موجوديةً على الساحة المحليّة بمواده الثقافية ومحاضراته الثرية ، وأشاد بالشاعر المشيني بوصفه من أعمدة المركز في حضوره الأدبي والفكري.

وتناول عريف الحفل د.جلال فاخوري مسيرة المشيني ، وسموّ قامته الإبداعية وموهبته التي طُبع عليها ، وقال إنّ حضور الحفل المثقف يعدّ دليلاً على مكانة المشيني العالية في نفوس محبيه ، وقال إنّ التكريم هو جزء صغير من حق سليمان المشيني على المثقفين الأردنيين.

وفي كلمته بيّن د. أيوب أبو ديّة من منظور فلسفي الأثر الذي أحدثته نتاجات المشيني ، المجبولة بكيان الأردن وروحه دائماً ، متخذاً من أهزوجة "فدوى لعيونك يا أردن" التي ألفها المشيني ، و"ربع الكفاف الحمر" ، و"وطني الأردن أعمّره" ، و"عالميدان يا ابن الأردن" ، وغيرها دلائل على قوة المشيني وانتمائه. وتناول أبو دية إسهامات الشاعر المشيني في الشعر والأدب والترجمات والأعمال الإذاعية ، وإعادته إحياء التراث العربي والإسلامي ، وتقديمه كثيراً من الأعلام من مثل الجاحظ وابن المقفع في كتابه "شموس لا تغيب".

وتناول د.أسامة شهاب جوانب من حياة المشيني شاعراً وأديباً وإنساناً ، مبيّناً أنه كتب كتاباً عنه وضمّنه إسهاماته ، وقال شهاب إنّ المشيني قدّم عطاءً كبيراً في اسكتشاته الإذاعية وبرامجه فيها ، وبيّن مولده وذاكرته الشاعرة ، وعرّف بدواوينه الكثيرة في هذا المجال.

وألقى الزميل الشاعر إبراهيم السواعير قصيدة "مرّن على الكسل الدموع" ورجا الشاعر فيها أن يجمد دمعه ليزداد نصره ، في زمانْ تحاصر حمم الجهل فيه اليراع ، وتتكسّر فيه الأقلام أو تتداعى ، وينساب فيه اللسان نحو العجمة. وأطال الزميل في وصفه العيون التي هي حين الضحى مثلها في الليل ، وهي حين تعود إلى البيوت فإنها إنما ترحل عنها.

كما ألقى رئيس اتحاد الكتاب د.صادق جودة كلمةً عبّر فيها عن مسيرة الشاعر المشيني في بناء اتحاد الكتاب منذ تأسيسه ، وعبّر عن احترامه لمؤلفات الشاعر الأديب المشيني ، وتدفقه بالشعر منذ بواكيره في القرن الماضي ، وقال إن اتحاد الكتاب يقدر للمشيني هذا العطاء المستمر.

وكان الشاعر المشيني قد القى قصائده الطوال التي أفاض بها على الشعر بوصفه فكرة الإنسان في الوجود ، ووسيلته إلى السموّ الروحي الرفيع ، وسار المشيني يشرح آراء فلاسفة في هذا الشأن ، مفارقاً بين الخالد والفاني ، وحظيت موسيقى الشعر عنده بعناية وافرة ، وختم بقصائد مؤتة والبترا ، . كما قدّم الكاتب علي القيسي ، ود.كمال فاخوري ، والكاتبة سعاد الكيالي شهاداتْ حول المشيني ، في الوقت الذي وزّعت فيه عضو اتحاد الكتاب الكاتبة نزيهة محمد سليمان عيسى كتابها الجديد "المعجزة" الذي تناول تجربةً حياتيّةً عاشتها.



التاريخ : 03-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش