الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لا خوف ولا ريبة . فالأردن أقوى بسواعدكم

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 كتب :أنس صويلح

مشاعر مختلطة عاشها الأردنيون بشكل عام بدءا من ساعات مساء أمس الأول وحتى ساعات فجر يوم أمس، حيث تناوبت عليهم مشاعر القلق والخوف ثم الفخر والاعتزاز والإحساس بالأمن والاطمئنان.

أصوات الرصاص وتبادل إطلاق النار ثم اصوات الطائرات العامودية جعلت سكان مدينة إربد تحديدا ومن خلفهم الأردنيين جميعا يرتابون من الأحداث التي تشهدها مدينتهم قبل أن تنجلي الصورة رويدا رويدا لتزداد قناعتهم بأن في واجهة هذا الوطن رجال «صدقوا ما عاهدوا الله عليه» يمتازون بالحرفية لإتمام مهامهم والقدرة على تحقيق أهدافهم.

ما بين ساعة وساعة كان الحال يتبدل من خوف وقلق الى إطمئنان واعتزاز فأجهزتنا قدمت ليلة أمس الأول أكبر مثال على قدراتها الميدانية وحرفيتها العسكرية وسعة إطلاعها الاستخبارية.

مشاعر الأردنيين تنوعت بين الفخر والعز والاباء وهمم يلتفون حول قيادتهم الهاشمية المعززة بجيش عربي واجهزة امنية استمدت قوتها من ايمانها بالله اولا ومن شرعية قيادتها المصطفوية ثانيا ومن عزة شعبها الاردني الواحد الرافض للارهاب المحب لوطنه ثالثا.

درس جديد لقنته اسود الاجهزة الامنية لكل ارهابي ومتطرف يحاول التفكير ببث سمومه في وطننا الغالي العصي على كل مؤامراتهم الخاسئة والرخيصة ليثبتوا مرارا وتكرارا بان مساحات الوطن امنة ولا مكان فيها لاوكار الخراب والمتطرفين ومرتزقة  الحرام  جهود مميزة يبذلها ولا يزال نشامى جيشنا العربي «المصطفوي» وفروعه من الاجهزة الامنية وقوات الامن العام والدرك الذين ضحوا بأرواحهم الغالية لكي ينعم المواطنون بالأمن والطمأنينة والعيش بسلام مقتدين بذلك بقيادتنا الهاشمية الحكيمة التي نذرت نفسها لخدمة هذا الشعب الطيب والسهر على راحته وتحقيق جميع اشكال الرفاه التي تضمن له حياة حرة كريمة.

وينضم بكل فخر الشهيد راشد حسين الزيود الى رفاقه بطلنا الغالي النقيب معاذ الكساسبه والنقيب احمد النواصره والنقيب جمال الدراوشة والعريف اسامة الجراروة وباقي شهدائنا الابرار لتستمر قافلة الشهداء الابطال الذين نذروا ارواحهم ودماءهم فداء لثرى الاردن على مر تاريخه، فهنيئا للبطل النقيب راشد الزيود الشهادة والخلود، ولن ينال عدو من اردننا ما دام في قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية رجال يحملون بين ثنايا صدورهم الاخلاص والانتماء لهذا الوطن الطاهر.

مجمل القول اننا نفاخر الدنيا بجيشنا العربي واجهزتنا الامنية على يقظتهم وجهودهم الشجاعة في دحر كل خطر فلا خوف علينا ولا هم يحبطون فعزيمتهم حديدية ونحن بفضل جهودهم وسواعدهم القوية امنين مطمئنين كل همهم حماية الناس وتعزيز منظومة الامن والامان فالعمل الامني الجاد وثق حالة الاطمئنان عند المواطنين، كما عزز يقيننا بأن المواطن وعرضه وممتلكاته مصانة وأن المجرم والارهابي وان طال اختفاؤه سيطاله العقاب الرادع لاننا جميعا تحت القانون.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش