الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الثقافة : القدس خط أحمر في السياسة الأردنية والهاشميون عُمّار الأماكن المقدسة فيها

تم نشره في الأحد 27 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
وزير الثقافة : القدس خط أحمر في السياسة الأردنية والهاشميون عُمّار الأماكن المقدسة فيها

 

 
عمان - الدستور - عمر ابوالهيجاء

احتفت جميع الدول العربية منذ بداية العام الحالي بالقدس عاصمة الثقافة العربية ، حيث شارك الاردن الاحتفاء بالمدينة المقدسة طوال العام الحالي وقد اقامت وزارة الثقافة والمؤسسات والهيئات الثقافية والجامعات الاردنية الرسمية والاهلية بإقامة المهرجانات الثقافية والندوات والعروض المسرحية والفنية ، وكانت مشاركة الاردن بهذه الاحتفالية من انجح المشاركات العربية لتميز برامجها بهذه المناسبة.

وتأتي هذه الاحتفالية تنفيذا لقرار وزراء الثقافة العرب في مؤتمرهم الذي عقد في مسقط عام 2006 تقاسم العواصم العربية جميعها فعاليات ونشاطات الاحتفاء بالقدس والتحدث عن تاريخها وجغرافيتها وكيانها السياسي والتعريف بالحقوق العربية في القدس الشريف وباقامة الاحتفالية يكون الاردن اول من نفذ فعالية بمناسبة القدس عاصمة للثقافة العربية انسجاما مع توصيات وزراء الثقافة العرب الذين شددوا حينها على تفعيل الدور الإعلامي للتعريف بالحقوق العربية والثقافية ووضع الخطط والدراسات الكفيلة بانجاح هذا الحدث وبما يليق بالقدس التي ما زالت تحت الاحتلال.

"الدستور" هاتفت وزير الثقافة السيد نبيه شقم وسألته حول احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009 ، وعن المستوى العام للاحتفالية إذا كان بالمستوى الذي يليق بمكانة القدس وتاريخها وعراقها ومكانتها الدينية؟ فقال: جاءت احتفالية الأردن بالقدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009 استجابة لقرار مؤتمر الوزراء والمسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي الذي انعقد في مسقط العام 2006 ، وقد نصّ على أن تكون القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 ، مستندا إلى أهمية الثقافة في الحفاظ على الحضور المعرفي والوجداني للقدس في الذاكرة العربية ، وقدرة الحراك الثقافي على إبراز الأخطار المحدقة بالقدس ووضعها في الأجندة الذهنية للعرب والعالم ، وتنشيط البحث العلمي والتاريخي والثقافي المتعلق بالقدس ، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.



إضاءة على الدور الهاشمي في المدينة

وتابع شقم: لقد كانت الأردن الدولة العربية السبّاقة في تبني قرار مجلس وزراء الثقافة العرب في اعتبار القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 ، ووضعه موضع التنفيذ ، فمكانة القدس الدينية والروحية والحضارية في وجدان الأردنيين ملكا وحكومة وشعبا ، أهلتها لتكون موضع اهتمام ورعاية على الدوام ، ليس في عامها الثقافي فحسب ، وإنما منذ تأسيس الإمارة ومن ثم المملكة الأردنية الهاشمية. فعلى أعتاب الأقصى قضى الملك المؤسس شهيدا ، وعلى أسوار القدس قضى شهداء الجيش العربي نحبهم ، بعد أن رووا بدمائهم الزكية الطاهرة ترابها ، والهاشميون هم عُمّار الأماكن المقدسة فيها ، وهم أصحاب الولاية الدينية عليها ، فالقدس جزء من الأردنيين فكرا وروحا ، وكما عبر صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله فأن القدس هي خط أحمر في السياسة الأردنية ولا يمكن تجاوزه. لقد كان الهاشميون دائما رعاة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها والاعمار الهاشمي واعمار المسجد الأقصى ومنبر صلاح الدين كان جزءا من تلك الرعاية التي يوليها الهاشميون لهذه المدينة المقدسة.

واضاف شقم: لقد جاءت الاحتفالية بالقدس لتكريس العمل على حماية المدينة المقدسة ، وحماية مقدساتها الإسلامية والمسيحية من كل أشكال التهويد ، ومحاولات طمس هويتها العربية الإسلامية ، والسياسات العدوانية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدينة وسكانها. كما شكلت الاحتفالية منبرا للدفاع عن وجود وهوية المدينة المقدسة في المحافل والمنابر الإقليمية والعالمية ، وترسيخ عروبتها كمدينة جامعة للديانات السماوية التي ظلت عبر الزمان ، وخلال تاريخها العربي الإسلامي تتعامل على أساس الاعتراف بالآخر ، وإرساء مبدأ العيش المشترك على ارض الواقع.

وتابع شقم: هذه المنزلة العظيمة لزهرة المدائن شحنت الهمم لدى الجميع عندما وضع الأردن برنامجا شاملا يتناسب مع مكانة القدس الدينية والتاريخية والعلمية والحضارية ودورها الإنساني الذي اخذ من هويتها وقيمها منطلقا ومعلما للإشعاع الحضاري الذي تجذر فيها منذ أن دخلها الخليفة عمر بن الخطاب وأصدر "العهدة العمرية" مع البطريرك صفرونيوس التي اعتبرت واحدة من أهم الوثائق في تاريخ القدس وفلسطين وبقيت منذ ذلك التاريخ مرجعا في إثبات التعايش الديني والتسامح على حقيقته ليرسم من خلالها طريق المستقبل الصحيح لفهم معنى الحضارة والتمسك بالجذور والانطلاق إلى المستقبل المشرق.

لقد كان لوزارة الثقافة الدور الأبرز في هذه الاحتفالية ، كونها المظلة الرسمية للثقافة في الأردن ، وكونها صاحبة فعل ثقافي واسع ومتعدد الأشكال والصنوف ، فقد نفذت الوزارة (12) برنامجا في مختلف صنوف الثقافة والفنون كان لها صدى إيجابي كبير محليا وعربيا ودوليا وقد شملت هذه البرامج : الإصدارات والنشر ، والمؤتمرات ، والندوات والمحاضرات والأمسيات الفنية والشعرية ، والمهرجانات الفنية والمسرحية ، والمعارض ، والمسابقات ، والأفلام الوثائقية ، والبرنامج الإعلامي ، والأسابيع الثقافية في الأردن وفلسطين ، وإنتاج الأعمال الفنية والمسرحية ودعمها ، ودعم ورعاية الفعاليات والأنشطة الثقافية ، وكذلك دعم فعاليات ثقافية وفنية خارجية ، عربية ودولية.





ترسيخ التفاعل بين مختلف فئات المجتمع

=وزاد شقم: لقد أبرزت الاحتفالية التفاعل والتعاضد بين مختلف الفئات والقطاعات الشعبية والرسمية الأردنية مما أوجد تفاعلا وحراكا ثقافياً غير مسبوق ، يليق بالقدس تاريخاً وحضارة: فقد شاركت المؤسسات الرسمية ، ومؤسسات المجتمع المدني ، ومختلف شرائح المجتمع الأردني في الفعاليات والأنشطة الثقافية والفنية في الاحتفالية ، مما ترك أثرا كبيرا في تنمية الحراك الثقافي في الأردن. يعكس المكانة العالية التي تتبوأها القدس لدى المؤسسات الأردنية ، وأبناء الشعب الأردني: فقد تبنت هذه المؤسسات إقامة فعاليات وأنشطة منوعة ومتعددة بالتنسيق مع وزارة الثقافة ، وقد امتد هذا التفاعل ليشمل : الكتاب ، والأدباء ، والشعراء ، والفنانين ، والصحفيين ، وأساتذة الجامعات ، وطلبة المدارس والجامعات ، والنقابات المهنية ، والهيئات والروابط والجمعيات الثقافية ، والأندية الرياضية ، ولجان المرأة ، ووسائل الإعلام المختلفة ، والأحزاب السياسية ، وأمانة عمان الكبرى ، والمجالس البلدية ، ودواوين العائلات والعشائر الأردنية ، ومديريات الثقافة في المحافظات ، وقد تجاوز عدد الفعاليات والأنشطة الثقافية التي أقيمت ضمن احتفالية الأردن بالقدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009 (7000) سبعة آلاف فعالية ونشاط.

وختم شقم بالقول: بشكل عام نحن راضون عن الاحتفالية ، ونتمنى أن يستمر هذا الحراك بعد انتهاء الاحتفالية على المستوى الأهلي والرسمي لينسجم ويتوازى مع الجهد والاهتمام والرعاية التي يوليها صاحب الجلالة الملك عبدالله من خلال الاعمار الهاشمي والرعاية الدائمة والفعل الدؤوب.



Date : 27-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش