الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فنانون ومثقفون : مهرجان الأردن انجاز ثقافي وفني وطني جسد «فرص التلاقي» بامتياز

تم نشره في الأحد 9 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
فنانون ومثقفون : مهرجان الأردن انجاز ثقافي وفني وطني جسد «فرص التلاقي» بامتياز

 

الدستور - خالد سامح

قيّم عدد من المثقفين والفنانين الاردنين المستوى العام لفعاليات مهرجان الأردن وقد أشاروا الى نجاحه ودوره في اغناء المشهد الثقافي والفني الاردني والعربي لهذا الصيف ، كما أبدوا اعجابهم بالعروض المحلية والعربية والعالمية التي قدمت رغم تحفظهم على بعض الهفوات والثغرات التي طالت بعض الاختيارات لاسيما المتعلقة منها بالشعر وطالبوا بتدراك ذلك في الأعوام القادمة.



شاهر الحديد: اثراء للمشهد الثقافي والفني

نقيب الفنانين شاهر الحديد اشاد بمستوى فعاليات المهرجان وقال"كان مهرجانا - باعتقادي - ناجحا كونه وصل الى كافة المحافظات والمدن والارياف في مملكتنا الحبيبة ولاقى نجاحا في عروضه ولاسيما الفنان الأردني الذي شارك بقوة في هذا المهرجان وحول 72 موقعا في الاردن الى ملتقى مهرجانات كبير بحيث تحول كل موقع الى مهرجان ولابد أن نشير الى ان هذا المهرجان ليس مهرجانا واحدا بل هو اثنان وسبعون مهرجانا في آن واحد ولابد أن تكون هنالك بعض الهفوات البسيطة التي يجب تجاوزها وفي كل الاحوال هو انجاز مهم ومميز نتمنى ان يستمر المهرجان على نفس الزخم في العام القادم وبمزيد من المشاركات المختارة لخيرة الفنانين الاردنيين والعرب والعالميين والفرق الشعبية العربية والعالمية لاثراء هذا الحراك الفني والثقافي الكبير".

لكن الحديد طالب بتطوير بعض الامور الادارية والفنية للمهرجان وتابع - "ومن خلال الدستور الغراء - أطالب بأن يكون للهيئة او اللجنة العليا المشرفة على المهرجان دور لأننا في هذا المهرجان لم نشاهدهم ولم نجتمع بهم ولم يكن لهم وجود وأيضا أتمنى من أصحاب القرار أن يعيدوا الى مهرجان جرش ابو المهرجانات العربية والعالمية اسمه وألقه وأن تشكل لجنه لاعادته".

وقدم الحديد شكره الى وزير الثقافة وجميع من ساهم بإنجاح المهرجان.

فراس الريموني: موسم ثقافي مميز

المخرج المسرحي فراس الريموني أشار الى أنه حضر غالبية فعاليات المهرجان وابدى اعجابه بمستواها العام ، وتابع"شكلّ المهرجان موسما ثقافيا وسياحيا أطل من جميع انحاء العالم على الاردن كما اطلع الجمهور الاردني على ثقافات مختلفة ، وكانت العروض ذات مستوى جمالي متميز سواء المحلية او العربية او العالمية منها ، وأشير هنا الى العرض الروسي ( ليننغراد ) الذي كان مميزا للغاية ودمج فيه فنونا عدة بالاضافة الى توثيق حوادث تاريخية مهمة ومفصلية ، وكان هنالك عرض"قهوة سادة "من مصر وهو جيد وقدم قراءة عميقة للواقع العربي وكانت هناك عروض اردنية جيدة ومنها مسرحية"نرفانا"لحكيم حرب التي تناولت قضية التصالح مع الذات بالاضافة الى مسرحية"صباح ومسا"التي ضمت اجتهادات وتجريبا يبحث عن فضاء جديد ".



عبد العزيز أبو غزالة: تنوع وتغيير واضح

من جهته قال النحات والفنان التشكيلي عبد العزيز ابو غزالة:ان الجمهور لمس تنوعا وتغييرا واضحا على مستوى شكل الفعاليات التي تضمنها مهرجان الأردن من حيث الكم والنوع والتنوع الذي غطى كافة أنواع الثقافة والفنون اضافة الى النقلة الجديدة في انتقال فعاليات المهرجان من العاصمة عمان لتقام في كافة مناطق ومحافظات المملكة وتابع"ولكن هذا كله لم يكن ليحقق نجاح المهرجان بشكل مرضي في ظل الارتباك الاداري وآليات تطبيق هذا الاختلاف في فعاليات المهرجان ما القى بظلاله على معظم الفعاليات وغياب الجمهور عن بعض فعالياته كان دليلا واضحا على هذا الخلل ، ومثالا على ذلك فان الحفل الخاص بالفنان الصوفي بشار الزرقان الذي اقيم على مسرح الأرينا وحفل فرقة انانا السورية وهذا يشير الى خلل ما في التخطيط لاقامة الفعاليات وأماكنها وآليات الدعوة اليها"

وأشار الى المستوى الجيد لمعظم الفعاليات وتابع"وبلاشك بان المشاركات ونوعية المشاركين كانتا ذا سوية عالية كما هو الحال بالنسبة لملتقى الشعر وملتقى الأفلام القصيرة وملتقى التشكيل الذي ضم نخبة من الفنانين التشكيليين العالميين والعرب والمحليين والذي خرج بسوية عالية للاعمال التي تم انجازها خلال فترة الملتقى ، وهو بادرة جديدة ومييزة على مستوى التشكيل وملتقيات الفنون البصرية المحلية والعربية"

واختتم ابو غزالة بالقول:"بقي أن نذكر بأن المهرجان برمته هو تجربة أولى تحتمل الخطأ كما تحتمل الصواب واتمنى بأن يتم تجاوز الاخطاء التي حصلت في تلك التجربة في المهرجانات الاقدمة للارتقاء بسوية الفعل الثقافي والفني والارتقاء بمستوى الجمهور وتوسيع قاعدة المشاركة".



طارق مكاوي: الجانب الشعري كان ضعيفا

أما الشاعر طارق مكاوي فقد أبدى عدم رضاه عن الفعاليات الشعرية التي قدمت سواء من حيث مستوى الاسماء المشاركة والقصائد التي تلوها وأضاف""أعتقد أن الجانب الشعري والثقافي كان ضعيفا للغاية والشعراء الذي حضروا لم يكونوا بالمستوى المطلوب شعريا اما الشعراء الاردنيين الذي شاركوا فهم لايمثلون الثقافة الأردنية بصورتها الحقيقية وعلى المهرجان في المرات القادمة أن يتجه للمعنيين في الكتاب والثقافة والابداع ويستشيرونهم حول الشعراء الضيوف"ويؤكد مكاوي ان الشعراء المشاركين سواء اكانوا محليين او من الخارج تم اختيارهم من قبل أشخاص بعيدين عن الشعر.

التاريخ : 09-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش