الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أقام حفلاً غنائياً ضمن الأيام الاماراتية...عبدالله بالخير: احلم بتقديم كل ما أملك للشعب الفلسطيني وانتفاضته

تم نشره في الأحد 14 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
أقام حفلاً غنائياً ضمن الأيام الاماراتية...عبدالله بالخير: احلم بتقديم كل ما أملك للشعب الفلسطيني وانتفاضته

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج
اختتمت مساء اول امس في المركز الثقافي الملكي فعاليات الاسبوع الثقافي الاماراتي حيث اقيم حفل غنائي قدمت خلاله الفرقة القومية للفنون الشعبية لوحات فنية من التراث الاماراتي شارك فيها مجموعة العارضين والعازفين حيث قدموا عرضاً تفاعل معه الجمهور الكبير الذي غطى مسرح المركز الثقافي الملكي وقاعة المؤتمرات.
وتلا ذلك حفل غنائي للفنان الاماراتي صاحب العلامة المميزة بالاغنية الشعبية الاماراتية عبدالله بالخير حيث قدم العديد من اغانيه المنتشرة في انحاء الوطن العربي وتفاعل معه الجمهور وغنى حتى ساعات الليل الاخيرة شكر خلالها الفنان وزارة الثقافة والجمهور لما قدموه من دعم لنجاح هذه الفعاليات الاماراتية.
وفي نهاية الحفل قام الاستاذ عبد السلام الطراونة مدير المركز الثقافي الملكي مندوباً عن وزير الثقافة بتقديم درع لسعادة السفير الاماراتي.
وعلى هامش حفل الختام اجرت »الدستور« مع الفنان الاماراتي حواراً حول بعض الأمور وعن مشاركته ضمن فعاليات الاسبوع الثقافي الاماراتي حيث قال: شرفت باختياري للمشاركة ضمن فعاليات الاسبوع الثقافي الاماراتي والذي يقام احتفاء بعمان عاصمة للثقافة العربية من قبل الشيخ عبدالله بن زايد وزير الثقافة والاعلام الاماراتي الذي اشكره على هذه الثقة الغالية التي منحني اياها لأشارك الاردن والشعب الاردني هذا الجمهور المميز بالعرس الاردني الثقافي الذي نبصم له بالعشرة كما أجدها فرصة لأتقدم بالشكر للشاعر المميز حيدر محمود وزير الثقافة على ما قدمه من امكانيات مميزة لانجاح هذه الفعاليات ولا أنسى الجمهور العريق الذي أكن له كل المحبة والتقدير واعجز عن تصنيفه.
وقال: اعتبر مشاركتي فرصة لجس نبض الشارع والجمهور في الاردن كوني سأشارك في مهرجان جرش لهذا العام وعن انتشاره عربياً قال بالخير السبب في انتشاري عربياً هي شركة روتانا وطبعاً هم يأخذون على عاتقهم توزيع الاعمال الفنية وتوفير السبل لنشر الاغاني عالية الجودة وبهذا أخص بالشكر الامير الوليد بن طلال والقائمين على مؤسسة روتانا المحلقة في سماء الفن العربي.
وحول بدايته الفنية قال: بدأت بتقديم الاغنيات الشعبية التي ترتكز على التراث كما استعنت بزميلي ابراهيم جمعة الذي ساعدني في صياغة الكلمة واللحن والأغنية التي لاقت رواجاً كبيراً ومع ذلك فباستطاعتي تقديم اي لون من ألوان الغناء الذي يناسب مساحة صوتي هذا اضافة إلى تقديم الاوبريتات الغنائية بشتى اشكالها.
وحول استعداده للمشاركة في حفلات غنائية لدعم الانتفاضة قال: لقد ابديت استعدادي للمساهمة في جميع الفعاليات التي تقوم بدعم الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة في اي مكان وزمان بكل ما املك من امكانيات مادية ومعنوية واضاف هذه لم تكن حديثة او غريبة بالنسبة لي فأنا دائم المشاركة لهذا الدعم المتوجب علينا كعرب جميعاً نظراً للظروف العديدة التي يتعرض لها هذا الشعب العظيم اما عن القضية فهي قضية انسانية ولذوي الاحتياجات الخاصة ومشاركتي لا تقتصر على دعم الشعب الفلسطيني انما كل القضايا الانسانية.
وعن دمجه للموسيقى الهندية والعربية في اعماله قال هذا الدمج اضاف مهارات متعددة لي في الشكل الادائي وأنا لا أعتمد على جهة واحدة في علاقتي مع فني وجمهوري فأقدم الأداء والمشاركة والمداعبة والمتعة مع الجمهور بالمجاراة والدعابة الذكية للتواصل مع الجمهور وهذا يعطيني وضوحاً أكثر للتعامل مع جمهوري الذي اعتز به.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش