الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيت الشعر يواصل فعالياته الرمضانية: أبوزياد والشريف قرآ شعراً يحتفي بالذكرى والحنين

تم نشره في الأربعاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
بيت الشعر يواصل فعالياته الرمضانية: أبوزياد والشريف قرآ شعراً يحتفي بالذكرى والحنين

 

 
عمان- الدستور - تواصلت فعاليات المقهى الأدبي الذي يقيمه بيت الشعر الأردني في مقره أمس والتي تجيء في اطار الفعاليات الختامية لتظاهرة عمان عاصمة للثقافة العربية 2002 حيث قرأ الشاعران عطاالله ابوزياد وسميح الشريف قصائد بين عمود الشعر العربي وتفعيلته وقدمهما محمد سمحان الذي قرأ ايضا بعضا من قصائده.
بدأ القراءة اولا عطاالله ابوزياد بقصيدة لمناسبة شهر رمضان المبارك بعنوان »باب المراحم« ومنها:
المرء يخطئ والرحمن تواب
وإن يد التوب دقت يفتح الباب
وأفضل الناس في قول وفي عمل
من اتقى ربه والقلب هياب
الطهر في القلب لا في الثوب موضعه
فإن تدنس فلا تجديك اثواب
ثم قرأ قصيدة اخرى لمناسبة مرور ثمانية اعوام على مجزرة الخليل التي ارتكبها الاستيطاني المتطرف باروخ غولدشتاين وكذلك لمناسبة الرد عليها في الاشارة الى العملية الاخيرة التي نفذها الفدائيون الفلسطينيون في الخليل وقتل فيها احد عشر جنديا اسرائيليا من بينهم القائد العسكري لمنطقة الخليل وجاء في مطلع القصيدة:
مدن تدك واخريات تحرق
والحق يسكت والمدافع تنطق
القراءة الثالثة والاخيرة كانت لسميح الشريف الذي قرأ غير قصيدة محورها الذات وكأن المرأة كانت نافذة. وفي قصيدة اخرى كان الهاجس فلسطين تاريخا وذكرى بعنوان »تراتيل كنعانية« ومنها:
زغردي يا رياح الاعاصير
بين جناحيه
من زهرة النار جنين
من جمرة النار في دير ياسين
فاتحة الشهداء
يا أبي
عائد انت كي تسترد السنين
التي ازدهرت بدماء الفداء
فالدماء تنادي الدماء
انها حارس الكبرياء
يا ابي لا تصالح على الكبرياء
لا تصافح في المذبحة
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش