الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 18 في انفجار سيارة ملغومة استهدف المعارضة في القنيطرة

تم نشره في الجمعة 4 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 18 مقاتلا من مسلحي المعارضة قتلوا في تفجير سيارة ملغومة استهدف جماعة للمعارضة بمحافظة القنيطرة في جنوب سوريا امس الاول، وقال مصدر من المعارضة إن الهجوم نفذه على الأرجح مسلحون متشددون.

وأضاف المرصد أن التفجير الذي وقع في قرية العشة استهدف قاعدة تابعة لجبهة ثوار سوريا التابعة للجيش السوري الحر.

وقال صهيب الرحيل المتحدث باسم ألوية الفرقان التي تعمل في المنطقة إن الهجوم نفذته على الأرجح خلايا نائمة تابعة لداعش.

من جانبها قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان امس إنها سجلت 14 انتهاكا لوقف إطلاق النار في سورياخلال اليومين الماضيين. وأضافت أن الانتهاكات تتعلق بقصف مناطق سكنية وقوات حكومية في محافظات دمشق واللاذقية وحماة ودرعا.

و ذكرت وسائل إعلام حكومية إن التيار الكهربائي يعود تدريجيا بعد انقطاعه في مختلف أرجاء سوريا أمس وتعطل خدمة الإنترنت جزئيا كذلك.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن الشركة السورية للاتصالات قولها إن التيار الكهربائي يعود تدريجيا. ولم تذكر سبب الانقطاع.

وكانت الشركة ذكرت في وقت سابق أن التيار الكهربائي انقطع في جميع المحافظات. وأضافت ورشات الإصلاح بدأت بتحديد أسباب هذا الانقطاع المفاجئ.

الى ذلك قال ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا امس إن وقف العمليات القتالية صامد بشكل عام لكنه ما زال هشا بعد ستة أيام على بدء سريانه وإن محافظات حمص وحماة واللاذقية ودمشق شهدت وقائع تم احتواؤها.

وقال دي ميستورا إن مكتبه يعمل بشكل وثيق مع روسيا والولايات المتحدة للتحقيق في أي قتال والتدخل سريعا لضمان أن الأطراف على الأرض ستهدئ الموقف.

من جانب اخر، قالت وزارة الخارجية الأمريكية امس الاول، إن الولايات المتحدة قلقة من تقارير عن هجمات للقوات الحكومية السورية باستخدام الدبابات والمدفعية ضد مدنيين في عدة مناطق وعن احتمال استخدام الحكومة للأسلحة الكيماوية منذ وقف إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر في إفادة للصحفيين «نشعر بالقلق تجاه تقارير عن هجمات للنظام السوري بالدبابات والمدفعية ضد المدنيين قرب اللاذقية وقرب حمص وحماه فضلا عن مناطق حول دمشق».

وأضاف تونر، أن الولايات المتحدة تبادلت التقارير مع أعضاء اخرين في المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم أيضا روسيا وإيران وحثت كل الأطراف على ضبط النفس.

وعلى صعيد اخر، نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع امس الاول، أن إجمالي عدد الاتفاقات التي وقعت خلال فترة الهدنة المؤقتة في سوريا يبلغ 40 اتفاقا وإن محادثات لا تزال تجري مع فصائل أخرى.

وقالت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن الوزارة بفضل وساطة روسيا يواصل المفاوضون التفاهم مع زعماء 11 فصيلا مسلحا آخر.

وحول المساعدات التي تقدم للمدن المحاصرة في سوريا: قال البيت الأبيض إن وقف الاقتتال في سوريا أدى إلى زيادة في المعونات الإنسانية التي توزع في البلاد.

وأضاف جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض في تصريح صحفي «هدفنا هنا هو أن وقف الاقتتال يمكن أن يسمح بتدفق أكثر تواصلا للمعونات الإنسانية للتجمعات السكانية التي تعاني من احتياج شديد.

من جانبه، قال مسؤول أمريكي رفيع امس الاول إن الولايات المتحدة تتعاون مع روسيا لتسهيل الوصول إلى المناطق المحاصرة في سوريا ومنع الحكومة السورية من استبعاد الإمدادات الطبية من قوافل المساعدات.

وقال أنتوني بلينكن نائب وزير الخارجية الأمريكي إن قوى عظمى وإقليمية تراقب الوقف الهش للأعمال القتالية لمنع أي تصعيد لكنها عملية تنطوي على تحد.(وكالات).

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش