الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقامت أمسية في معهد تضامن النساء: جميلة عمايرة قرأت قصتين تبرزان اسلوب كاتبات التسعينات في الاردن

تم نشره في الخميس 31 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
اقامت أمسية في معهد تضامن النساء: جميلة عمايرة قرأت قصتين تبرزان اسلوب كاتبات التسعينات في الاردن

 

 
الدستور - عثمان حسن - اقام المعهد تضامن النساء مساء أمس امسية قصصية للقاصة جميلة عمايرة قرأت فيها عددا من قصصها القصيرة وادارت الامسية سناء العتوم.
وقد قرأت عمايرة قصتي »صندوق بريد« التي اهدتها الى الفيرا جريسات و »صورة عتيقة«.
ومن قصة »صورة عتيقة« نقتطف هذا المشهد:
»هل مات حقا؟ اعني هل مات ابي حقا؟ انا لا اعرف، ولا اتذكر من الامر غير صورة باهتة قديمة، بالابيض والاسود، قبل ان يصبح العالم واشياؤه بالالوان.
اقامت امي واخوتي طقوس جنازة تليق بالراحل العزيز، اجتمع الاقارب والاصدقاء حاولوا من اماكن قريبة وبعيدة، رأيت وجوها في بيتنا لم ارها من قبل، قدت النسوة كن يرتدينه اعني عمتي وزوجات اخوتي ثم دخلت شقيقاتي واولادهن ليقمن عندنا طوال شهر يساعدن امي ويخففن من مصابها. وكنت حاضرة، حاضرة ارى واراقب كل شيء واقوم بما ينبغي ان اقوم به الا انني كنت افعل هذا باكية لم اصدقها انا نفسي«.
يذكر ان جميلة عمايرة من الاصوات القصصية الهامة في الاردن والتي تشترك مع بسمة النسور وحزامة حبايب وجواهر رفايعة وسامية عطعوط وغيرهن في تشكيل ملمح قصصي هام برز في الاردن منذ التسعينات، ولكل واحدة منهن اسلوبها المغاير في القص الا انهن يشتركن في اقتناص لحظات هامة على صعيد التناول القصصي يتضح ذلك عبر الاسلوب واللغة الشفافة التي تقترب من التصوير مندغما بالتحليل، اضافة الى قدرة هؤلاء الكاتبات في اقتحام مناطق محظورة محذورة ضمن مقاربة فنية راقية.
وقد صدر للكاتبة عمايرة (صرخة البياض) (93) و(سيدة الخريف).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش