الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عرض في دارة الفنون: فيلم »توم وفيف« يعيد الشاعر »إليوت« طازجاً في المشهد السينمائي

تم نشره في الاثنين 23 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
عرض في دارة الفنون: فيلم »توم وفيف« يعيد الشاعر »إليوت« طازجاً في المشهد السينمائي

 

 
الدستور- عثمان حسن - عرضت دارة الفنون مساء أمس فيلم »توم وفيف« عن حياة الشاعر والمسرحي الشهير توماس تيرنز اليوت. الفيلم من اخراج بريان جيلبرت وهو من الافلام الروائية الطويلة (115 دقيقة) من بطولة وليم دافو وميرندا ريتشاردسون اذ يتناول حياة الشاعر العالمي اليوت صاحب »الارض اليباب« وجريمة قتل في الكاتدرائية وتلك العلاقة المضطربة التي ربطته بزوجته، هذه العلاقة المركبة التي يحكمها التعلق بشريك الحياة والشقاء الكامن في داخل هذا التعلق، وقد كان هذا الموضوع مجالا واسعا للذين تناولوا سيرة حياة اليوت، ومصدر خلاف بينهم ايضا.
الفيلم الذي عرض مساء امس تتلخص قصته في جزئها الاكبر بالقاء الضوء على ادق التفاصيل التي ربطت بين حياة اليوت وزوجته فيفيان سليلة الاسرة الارستقراطية المصابة بمرض معوي يسبب لها عدم الاستقرار من ناحية زيادة افراز الدورة الشهرية وتفاقم هذه الحالة لديها مما يولد لديها حالة نفسية شديدة الكآبة وشعورا بالضآلة امام رغبات الزوج »توم« الذي تكن له حبا عميقا تزداد حالتها سوءا بعد معرفتها لنوع من المؤامرة يحيكها »توم« بالاشتراك مع اخيها »موريس« يؤدي الى فقدانها نصيبها من ميراث والدها المتوفى. وايضا بعد قرار زوجها توم السفر الى هارفارد ليقوم بتدريس مادة الشعر وعدم اخبارها بذلك، وقبل هذا كله دخول زوجها في حلبة الكنيسة الارثوذكسية على يد القسيس الذي كان يواظب على زيارته في البيت، مما ادى الى اعتزاله الجنس ورغبات الجسد، ومن ثم اعتلائه مراتب الحياة المهنية برئاسته لدار نشر كبيرة وتعزيز صورته المهنية واكتسابه شهرة فائقة وشعور فيفيان بضآلتها ازاء هذه الانجازات العظيمة لزوجها وعدم قدرتها على التأقلم مع هذا المجد وهذه الشهرة.
والفيلم يلقي الضوء على حياة حافلة بالقلق والصراع بين الزوجين طوال 11 عاما ادى في نهاية المطاف الى شبه مؤامرة كما اشرنا سابقا بين توم وموريس شقيقها ادى الى حجزها في مصحة الامراض العقلية طوال 15 عاما. ثم وفاتها في عام 1947 اثر نوبة قلبية حادة.
يتسم الفيلم بالجرأة اذ يطرح جانبا من حياة توماس اليوت الشخصية بل يتجاوز ذلك الى حد اتهامه بالمؤامرة هذا من حيث الموضوع اما من حيث الاخراج فقد قدم الفيلم صورة نظيفة نابضة باجواء بداية القرن ابان الحرب الاولى، كما سلط الفيلم جزءا من الحديث عن السيرة الذاتية لاليوت عبر تسليط الضوء على حياته الشخصية وقلقه وارتباكه وحجم المرارة او الطموح اللذين لازمانه طوال فترة حياته، كما اشار الفيلم من جانب الى نبذه للحرب وآثارها وسلط الضوء على حجم المعاناة التي كانت تعانيها شرائح كبيرة من المجتمع الاوروبي وكان اليوت واحدا منها وقبل ارتفاع مجده الشعري والمهني.
ويذكر ان اليوت يعتبر واحدا من اكبر الشعراء الذين اثروا في ادب القرن العشرين، سواء بقصائده، او مسرحياته او كتاباته النقدية، وقد كان له تأثير بارز في حركة الشعر العربي الحديث بشكل خاص، وترجم عديد اعماله الى العربية.
ولد اليوت عام 1888 درس في هارفرد والسوربون وفي عام 1922 كتب قصيدته الارض الخراب فاحدثت دويا كبيرا في الشعر العالمي، وفي عام 1948 حصل على جائزة نوبل للآداب وتوفي في عام 1965.
وقد اعلن عنه كشاعر القرن العشرين لأنه رجح كفة الشعر في زمن اخذ يميل بقوة الى ترجيح الرواية وكانت قصيدته »الارض اليباب« بمثابة نهضة حيوية وعمر جديد فتي للشعر بحسب ما جاء في حيثيات اختياره كواحد من ابرز مئة فنان تركوا بصمات واضحة في ذاكرة القرن في ميادين الشعر والرواية والمسرح والفنون التشكيلية والموسيقى والسينما والرقص وما الى ذلك. عرف عنه كرهه للسير الذاتية بقلمه، فقد كان يفصل بين حياة الاديب وانتاجه ولا يرى الادب جزءا من حياة منتجه، بل يرى الابداع هروبا من شخصية مبدعة.
لذا فان كتاب سيرته الذاتية يبذلون جهودا مضنية في البحث والاستقصاء ومقابلة الباقين على قيد الحياة من اهل اليوت واصدقائه ومعارفه، يأتي في قائمة تلك السير والبحوث والدراسات والكتب عنه كتابان مهمان اولهما للشاعر والقاص والباحث الانجليزي بيتر اكرويد والثاني كتاب يلقي الضوء على سيرته وخصاله وكتاباته ويضم رسائله الشخصية اعدته فاليري بفترة الحرب الاولى وعناءه مع زوجته الاولى وشظف العيش الذي تعرض له.
ويعتبر هذا الفيلم جزءا من السيرة التي فرضت نفسها بقوة في الاوساط الادبية عن حياة زوجة اليوت الاولى »فيفين هيورد« والتي نشرتها دار »كوستابل اندروبنسون« للمؤلفة »سيمور جونز« واعتمدت في كتابها على كتابات واوراق زوجة اليوت المودعة لدى مكتبة ـ لودليان ـ في اكسفورد واستوحت عنوانه من وصف اليوت لزوجته بأنها الظل المرسوم الذي لا يهدأ له قرار ولا يكف عن الارتعاش، كما ان المؤلفة تقف الى جانب »فيفين« الغريبة الاطوال والمليئة بالتناقضات والتي نغصت عليه حياته بامراضها النفسية المتعددة ووصولها للجنون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش