الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

''الدستور'' تواصل استطلاعها التقييمي..فنانون تشكيليون اردنيون وعرب: اهم فعاليات عمان عاصمة ثقافية افتتاح شارع الثقافة، ومعرض »من المحيط الى

تم نشره في الخميس 26 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
''الدستور'' تواصل استطلاعها التقييمي..فنانون تشكيليون اردنيون وعرب: اهم فعاليات عمان عاصمة ثقافية افتتاح شارع الثقافة، ومعرض »من المحيط الى

 

 
الدستور - محمد العامري

نشطت المؤسسات المعنية بالفنون التشكيلية في تنظيم عروض جديدة ومتميزة كاحتفاء ثقافي بمناسبة اعلان عمان عاصمة للثقافة العربية عام 2002 وقد برزت انشطة مهمة منها معرض »من المحيط الى الخليج« الذي اقامه المتحف الوطني الاردني الى جانب انجاز جداريات فنية في مناطق متعددة من العاصمة عمان مدعومة من امانة عمان الكبرى.
وقد مثل التشكيل ضمن هذه الاحتفالية علامة بارزة في انشطة العام حيث بلغ عدد المعارض في العاصمة ما يقارب المائة، كذلك احتفت دار الاندى بافتتاح مركز دار الاندى للثقافة والفنون بمعرض عربي ضخم، وكذلك افتتاح شارع الثقافة الذي شهد انشطة فنية مهمة.
وكذلك افتتاح محترف المتحف الوطني الاردني للفنون الغرافيكية، الى جانب مشغل النحت العربي الذي اشرف عليه المتحف، ومنحوتة الفنان السوري ربيع الاخرس، وانشطة كثيرة قدمتها صالات عرض اخرى ساهمت في اغناء المشهد التشكيلي العربي والمحلي عبر الاسابيع الثقافية العربية في عمان.
وقد عكست المناسبة مسألة الادارة الثقافية في الاردن التي قدمت بدورها انموذجا طيبا في تنظيم ادارة انشطة متنوعة طوال العام 2002م.
المهم ان تواصل المؤسسات الثقافية الشعبية والرسمية مهماتها بذات النشاط في الاعوام القادمة.
حول هذه الاحتفالية اجرت »الدستور« استطلاعات مع عدد من الفنانين التشكيليين الاردنيين والعرب.

رفيق اللحام »الاردن«
قد يكون اعلان عاصمتنا الحبيبة عمان كعاصمة للثقافة العربية اهم حدث ثقافي بالنسبة لنا كأردنيين، وللحق اقول ان ما قامت به اللجنة العليا لهذه المناسبة برئاسة جلالة الملكة رانيا العبدالله وجهود سمو الاميرة وجدان علي وكافة النقابات والروابط والهيئات الثقافية من جهود متواصلة ابرز عمق الجذور الثقافية في بلدنا الغالي. واود ان اشير لدور امانة عمان الكبرى ودائرتها الثقافية في الاصدارات والمعارض التشكيلية وندوات الشعر والمحاضرات، ومهرجانات الاغنية الاردنية وغيرها، اضافة الى الاصدارات للمبدعين الاردنيين وبخاصة من رحلوا عنا. ان هذا العام سيبقى في ذاكرة الاردنيين المخلصين لجعل عمان عاصمة دائمة للثقافة العربية ولا يفوتني ان انوه بمعرض الكتاب الكبير الذي اقيم في مدينة الحسين للشباب، وكان لمؤسسة عبدالحميد شومان ودارة الفنون »مؤسسة خالد شومان« ورابطة الفنانين التشكيليين ووزارة الثقافة دور كبير في ابراز الفن الاردني بالتعاون مع صالات العرض والمشاركات في المعارض العربية والدولية.
وبالنسبة لعمان اود ان اذكر بالفخر ابتداء الدراسة في كلية الفنون الجميلة في الجامعة الاردنية وما قام به المتحف الوطني من معارض مميزة وكذلك من دورات لفن الجرافيك في محترف المتحف بعمان.

كمال عريقات »الاردن«
قدمت مناسبة عمان عاصمة للثقافة العربية عام (2002) مشاريع ثقافية مهمة على رأسها معرض »فن عربي من المحيط الى الخليج« الذي اشرف عليه المتحف الوطني الاردني وما رافقه من اصدار كتاب يضم اعمال المشاركين، وكذلك ورشة النحت العربي التي نظمها المتحف والمعرض الذي اقامته رابطة الفنانين التشكيليين في رأس العين واصدار كتالوج يضم الفنانين المشاركين لاول مرة في تاريخ الرابطة.
ومن اهم الانشطة ايضا الاسابيع الثقافية العربية التي نظمتها وزارة الثقافة، ومن الانشطة الملفتة التي نظمتها وزارة الثقافة المهرجان الثقافي الاردني للشباب الذي ساهم في تقديم طاقات شابة مبدعة.

صلاح المليجي »مصر«
من اهم الانشطة التي شاهدتها معرض »فن عربي من المحيط الى الخليج« الذي اشرف عليه المتحف الوطني للفنون.

خالد خريس »الاردن«
من اهم المعارض »من المحيط الى الخليج« والاسابيع الثقافية علما بأن بعضها لم تمثل الدول المشاركة واذكر هنا تميز معرض البحرين، وكذلك ورشة النحت العربي وافتتاح شارع الثقافة ومعارض محمود طه وعزيز عموره ووجدان علي وسعيد نسيبه.
وفي المركز الاسباني معرض نسيبة عن الثراث الاندلسي الاسلامي ومعرض فوتوغراف عن البحر المتوسط، ومعرض كلارا خريس في (4 جدران) وكذلك افتتاح مركز الاندى الثقافي، ومعرض رابطة الفنانين التشكيليين في امانة عمان وكذلك مسابقة التصوير الفوتوغرافي في المتحف. كل هذه الانشطة استطاعت ان تشكل حالة من الالتفات الى العمل الفني العربي والذي انعكس ايجابا على الجمهور والفنان.

عبدالقادر البخيت »السودان«
من اهم الانشطة الاسابيع الثقافية العربية التي فسحت المجال للاطلاع على فنون تلك البلدان، وكذلك ورشة النحت العربي وشارع الثقافة، الجداريات التي اشرفت عليها امانة عمان ومعرض »ذاكرة المكان« الذي تشرف عليه وزارة الثقافة، وكذلك المهرجان الثقافي الاردني للشباب الذي قدم مجموعة مهمة من المواهب الاردنية في مجالات متعددة مثل الخزف والرسم والنمط العربي والتصوير الضوئي.

عبدالوهاب عبدالمحسن »مصر«
من اجل الافكار فكرة شارع الثقافة اذ حاول هذا الشارع ترويج الفن بصورة مختلفة بل ساهم في توريط المشاة في فكرة اللوحة.
ومن المفروض ان يتم القاء الضوء عليه من خلال الجامعات والمدارس ويذكر في شارع الثقافة بشارع الاوبرا في القاهرة اعتقد ان الشارع بحاجة الى مسرح تجريبي لكي يكتمل المشهد.

يوسف الصرايرة »الاردن«
لقد تغولت الجهات الفنية الاخرى على حساب رابطة الفنانين التشكيليين مما ظلم الرابطة، اضافة الى توسيع رقعة العروض العربية على حساب العروض المحلية اهم العروض التشكيلية جاءت عبر الاسابيع الثقافية العربية التي نظمتها وزارة الثقافة وساهمت هذه الاحتفالية بتعريف الجمهور الاردني بالثقافة العربية والمحلية على حد سواء وتحديدا الفن التشكيلي.

روان العدوان »الاردن«
ان نشر الثقافة عبر هذه الاحتفالية هو شيء حضاري وقد فسحت هذه المنافسة لنا للاطلاع على تجارب ثقافية وتشكيلية متنوعة مما عكس الاثر الايجابي على الفنان المحلي مما اذكى فيه روح المنافسة والعمل وهو ما يشجع مستقبلا على التبادل الثقافي بين البلاد العربية عبر التواصل المستمر.
كذلك ابرزت هذه المناسبة عمان ثقافيا وحضاريا في بلدان العالم ونشرت الوعي الثقافي بين عامة الناس لكن كنا نطمح ان يشرف فنانون مختصون على الانشطة الخاصة بالفن التشكيلي.

حكيم جماعين »الاردن«
عادت عمان لتكون مدينة الاخاء والبهجة وتألقت كعادتها لكن كنت اتمنى ان يكون تمثيل التشكيليين الاردنيين بشكل اوسع وان تصدر مجلة تشكيلية بهذه المناسبة، كما ان من المفروض ان تلعب الرابطة دورا اكبر في هذه المناسبة التي اعادت الاعتبار للفنانين الاردنيين.
لقد تميزت عمان كعاصمة للثقافة العربية بالحيوية ونتمنى ان يبقى التواصل مستمرا بين المثقفين الاردنيين والعرب.

هيلدا الحياري »الاردن«
كانت مناسبة عمان عاصمة للثقافة العربية عام 2002 مهمة بالنسبة لنا وابرزت الجوانب الحضارية للاردن عبر المشهد الثقافي المتنوع وكنا نتمنى ان يشرف على المعارض اناس مختصون يهتمون بظروف عرض الاعمال الفنية وكذلك اعادة الاعتبار للفنان الاردني والاهتمام به بصورة افضل.
من اهم الانشطة التي رافقت عمان عاصمة ثقافية انتهاج الجداريات وشارع الثقافة ومشغل النحت العربي.
لقد ساهمت هذه المناسبة في تعريف عامة الناس بالثقافة واهميتها في المجتمعات المتحضرة .
الى جانب انها فسحت المجال امامنا للالتقاء بفنانين عرب والتحاور معهم والاستفادة من تجاربهم المتنوعة وكذلك تم التعريف بالفنان الاردني حيث اتيحت لنا الفرصة للاطلاع على بعض التجارب الاردنية المهمة.

محمد الجالوس »الاردن«
شكلت مناسبة عمان عاصمة للثقافة العربية حراكا تشكيليا مهما حيث اسهمت بعض المؤسسات الفنية المتخصصة في تقديم برامج فنية مثل مشغل النحت العربي، وجداريات امانة عمان وافتتاح شارع الثقافة، والمهرجان الثقافي الاردني للشباب الذي قدم بدوره خامات فنية شابة واعدة. وكذلك اتاحت المناسبة للفنانين فرصة الالتقاء بتجارب فنية عربية مهمة عبر الاسابيع الثقافية التي تشرف عليها وزارة الثقافة الى جانب نشر الوعي الفني لدى عامة الناس بفضل الاحتكاك بالمعارض والتجارب الفنية المحلية والعربية المتنوعة.
واسهمت المناسبة في التعريف بالثقافة المحلية واطلاع العرب على نتاجات الفنانين الاردنيين.

محمد ابوزريق »الاردن«
شهدت عمان عاصمة للثقافة العربية خلال هذا العام مجموعة كبيرة من الفعاليات الثقافية الادبية والمسرحية والتشكيلية، ففي المجال التشكيلي تحديدا كانت مجموعة من الاسابيع الثقافية العربية على مدار العام، كما نظم مشغل للنحت العربي في ميدان متنزه اللويبدة، اضافة الى معرض كبير نظمه المتحف الوطني بعنوان »فن عربي: من المحيط الى الخليج«.
وقامت وزارة الثقافة بتنظيم ملتقى الفن التشكيلي اضافة الى ورش عمل غرافيكية ومطبوعات مهمة قدمتها امانة عمان ووزارة الثقافة في الحقول المختلفة، كما غاب عنا هذا العام بعض المثقفين والفنانين مثل مؤنس الرزاز واحمد المصلح وعلي الجابري ومصطفى الحلاج وحسين بيكار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش