الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كاظم الساهر سعيد بالحالة العراقية الحالية ويتمنى تلحين نشيد وطني جديد

تم نشره في الخميس 15 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
كاظم الساهر سعيد بالحالة العراقية الحالية ويتمنى تلحين نشيد وطني جديد

 

 
القاهرة- من خليل ابو خديجة- (د ب أ)-
أكد المطرب العراقي الشهير كاظم الساهر أنه »يملك تصورا كاملا عن النشيد الوطني العراقي ولكن لم يطلب احد مني من داخل او من خارج العراق ان اعمل على تلحينه«.
ونفى الساهر في حديث لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) في القاهرة امس بشكل قطعي ما تناقلته بعض الصحف العربية من انه تم تكليفه بتلحين نشيد وطني جديد للعراق متمنيا أن يكلف بذلك بقوله انه »لشرف عظيم لي ان اقوم بتلحين النشيد القومي للعراق الذي يعطي صورة جديدة عنه خصوصا وان لدي تصورا ورؤيا متكاملة له«.
وتابع »وهذه الرؤيا جاهزة وقابلة للتنفيذ في اي وقت يطلب فيها المعنيون في ان اقوم بهذه المهمة المقدسة خصوصا وان رؤيتي للنشيد الوطني تتضمن ان يقدم جوانب الحضارة العراقية بابعادها التاريخية والاخلاقية والانسانية التي يتمتع فيها الشعب العراقي المتعطش للحرية«.
واشار الى انه »سعيد في الحالة الموجودة في العراق من حيث اختلاف الاراء وتبادلها الى جانب تعدد الافكار والحرية التي اصبح الناس يتحدثون بها بعد سنوات طويلة من الكبت عاشها الشعب العراقي ولكن يجب ان ينتبه الجميع ان هذه الاختلافات وهذه الافكار المتعددة .. إن كل ذلك يجب ان يكون في خدمة العراق والحرص عليه وعلى وحدته ومستقبله«.
وفي رده على سؤال حول الغائه حفلات في الولايات المتحدة هل تعتبر موقفا سياسيا، قال الساهر »لقد الغيت مجموعة من الحفلات في الولايات المتحدة الامريكية كانت مقررة خلال فترة الحرب والفترة الحالية لان ظروفي النفسية لم تكن مهيأة لذلك الى جانب ان الوضع السياسي ايضا لا يتيح لك ان تقوم بالغناء في اللحظة التي كان فيها اهلي يتعرضون للقصف والقتل«.
وأضاف »اتخذت قراري هذا بعد ان استشرت عددا كبير من اصدقائي المنتشرين في كثير من البلاد وقد تعددت آراؤهم وكان بعضهم يشجعني على الذهاب والغناء في الولايات المتحدة لانه من حق الجاليات العربية ان تسمع للطرب العربي الا انني قررت في اللحظات الاخيرة ان الغي كل التزاماتي الفنية في امريكا«.
واشار في حديثه عن الاغنية الوطنية وتمثيله للفن الغنائي العراقي والعربي في المحافل الدولية الفنية إلى انه »اكثر قربا بالمعنى الفني الى الاغنية التي تتجه الى العالم باعتبارها شيئا رائعا في حين ان الاغنية الوطنية تتجه الى الداخل والى مجموعة محدودة من البشر وعدد المستمعين لها قلائل وانا اعتقد ان الاتجاه للعالمية ينقل الوطني إلى العالم لانها تاخذ بعدا انسانيا شاملا«.
وأوضح الساهر أن الفنان »لا بد له من ان ينقل صورة حقيقية عن وطنه ومواطن الجمال فيه وفي تراثه الغنائي والموسيقي والحضاري الطويل فالموسيقى تدخل الى الوجدان مباشرة ولا يمكن ان يحدث فيها اي تزييف بعكس السياسي الذي لا بد وان يحتال حتى يصل الى هدفه في حين تقوم الموسيقي والغناء بمخاطبة وجدان ومشاعر مختلف الحضارات البشرية فهي لغة إنسانيه عالمية«.
وينتظر نزول شريط الساهر الجديد إلى الاسواق في آب المقبل ويتضمن 21 أغنية من تلحينه مؤكدا انه قام بتجهيز 15 اغنية سيختار من بينها الاغاني التي سيحتويها الشريط الذي يحمل مفاجأة للجمهور هي »اغنية ثنائية مع مطربة لن اصرح باسمها الان لانها المفاجاة التي اعدها للجمهور العربي«.
والاغاني من كلمات شعراء عرب متعددين بينهم الشاعر السوري الراحل نزار قباني والناصر (ويعتقد أنه امير خليجي يرفض استخدام اسمه الحقيقي ويرفض المطرب ان يصرح به) وكريم العراقي ومحمد بن عبود واسعد الغريري وحسان العبيدلي وحمد بن سهيل الكتبي وبينهم كتاب يتعامل معهم للمرة الاولى.
ويتوقع ان يشمل الشريط اغنية »بغداد لا تتألمي« للشاعر المصري فاروق جويدة وهي من الاغاني الوطنية وقدمها للمرة الاولى في حفل تضامني أقامته نقابة الفنانين المصريين قبل الغزو الامريكي الاخير للعراق وكانت اخر مرة يؤديها في قاعة والبرت هول في لندن وقد تلقى رسالة شكر خاصة من ولي العهد البريطاني الامير تشارلز لمشاركته في هذا الحفل الذي خصصت إيراداته لصالح اطفال العراق وفلسطين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش