الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد ان قدمت عروضها على المسرح الشمالي امس: »الدستور« تحاور مديرة فرقة الشرقية للفنون الشعبية المصرية

تم نشره في السبت 31 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
بعد ان قدمت عروضها على المسرح الشمالي امس: »الدستور« تحاور مديرة فرقة الشرقية للفنون الشعبية المصرية

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج: ليلة امس التقى جمهور مهرجان جرش للثقافة والفنون مع الفرقة الشرقية للفنون الشعبية المصرية حيث قدمت عروضا للرقصات الشعبية الفلكلورية الشرقاوية ورسخت الفلكلور الشعبي بكل مفرداته التي اخذت من البيئة نفسها بكلماتها والحانها وازيائها التراثية.
»الدستور« التقت د. زينب الاسكندراني التي تحدثت عن مشاركتها في مهرجان جرش لهذا العام فقالت:
مشاركتنا في مهرجان جرش للثقافة والفنون تأتي من خلال التنسيق والتبادل الثقافي والفني بين الاردن ومصر وهذه المشاركة جاءت بناء على ترشيح العلاقات الثقافية المصرية.
فقد مثلت فرقتنا مصر في العديد من الفعاليات والمهرجانات العربية والعالمية سواء على صعيد التبادل الثقافي او الفني وحصلنا على العديد من الجوائز وشهدات التقدير من خلال هذه المشاركات في اطار التبادل الثقافي بين الدول.
وحول التاريخ الفني لهذه الفرقة وطريقة تعاملها مع التراث قالت:
تأسست هذه الفرقة عام 1968 حيث تألفت من مجموعة من الفنيين في المجالات المتنوعة كالكتاب والمؤلفين ومصممي الازياء الشعبية والملحنين الشعبيين وتتميز هذه الفرقة بطرح اعمالها من خلال طرح اعمالها بطريقة مدروسة عن العادات والتقاليد والمناسبات القومية والاجتماعية وتختص بالفلكلور الشعبي الشرقاوي وتؤدي رقصاتها على اسس علمية من حيث الاكسسوارات والخطوات والازياء والالحان والكلمات التي تؤخذ من البيئة نفسها وذلك من خلال عرض مسرحي درامي، كي تخرج بالشكل الفني الذي يليق بها.
وقد قدمت الفرقة مجموعة من اللوحات المستوحاة من البيئة الشعبية الشرقاوية تعبر عن بعض العادات والتقاليد والمناسبات الاجتماعية والقومية لمحافظة الشرقية.
مثل رقصة الحصان، فالشرقية من المحافظات التي تتميز بوجود العديد من المزارع المختصة بتدريب الخيول العربية الاصيلة ولذلك اتخذت محافظة الشرقية الخيل العربي شعارا للمحافظة.
اما رقصة »السبوع« فهي رقصة احتفالية تقام في اليوم السابع لولادة الطفل وتشتمل على العديد من الطقوس التي تؤدى بهذه المناسبة، اما رقصة »العصايا« فتتميز بمهارات استخدام العصا في الرقص، وهناك رقصة اخرى بعنوان »الدحية« وهي احدى الرقصات المعروفة في المجتمع البدوي، وتعبر عن عاداتهم وتقاليدهم.
اما رقصة »الشمعدان« فتستخدم فيها الفتيات الشمعدان لتثبت مدى قدرتها على الاداء والرشاقة والتوازن وتعتبر رقصة استعراضية.
ومن الرقصات الجميلة رقصة »التحمليه« وفيها يتم استعراض حركي للعديد من الالات الشعبية الشرقاوية مثل الربابة والناي والمزمار والنقرزان وهي آلة ايقاعية محلية.
ورقصة »الحوايا« وهي رقصة ريفية من البيئة الشرقاوية تستخدم فيها الفتيات الزلعة وهي اداة شعبية وتحمل هذه الزلعة فوق قطعة من القماش يطلق عليها الحوايا وتبرز هذه الرقصة قدرة الفتاة الريفية على حمل الزلعة فوق رأسها دون ان تمسكها بكلتا يديها مما يكسبها صفة الاتزان واعتدال القامة.
واخيرا رقصة »الغوازي« وهي تتحدث عن مهنة لطائفة معينة في محافظة الشرقية وتؤدى في المناسبات الاجتماعية والموالد والافراح.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش