الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حمى التجارب السينمائية الوافدة التي تجتاح هوليوود: فيلم (21 غراماً) للمكسيكي »ايناريتو« مشحون بالعواطف الانسانية التي تمجد الحياة

تم نشره في الاثنين 12 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
في حمى التجارب السينمائية الوافدة التي تجتاح هوليوود: فيلم (21 غراماً) للمكسيكي »ايناريتو« مشحون بالعواطف الانسانية التي تمجد الحياة

 

 
* اعداد: عثمان حسن: جمع المخرج المكسيكي (ايناريتو) الاميركي (شون بن) والانجليزية (نعومي واتس) والبورتوريكي (بينيسيول ثورو) والفرنسية (شارلوت غينسبورغ) معاً في فيلم (21 غراماً).
وهذا الفيلم يعتمد على حقيقة علمية مفادها، أن الانسان حين يموت يفقد (21) غراماً من وزنه.
الفيلم من توزيع (فوكوس)، انتاج »اليخاندرو غونزاليز«، »ايناريتو« وتيد هوب. مدة الفيلم ساعتان واربع دقائق.
في الافلام المكسيكية بعامة تحتشد المشاعر الانسانية والعلاقات العائلية وعنصر البكاء والشجن الى حد كبير وهذه المشاعر غزت الاسواق العربية. وفيلم (21 غراماً) واحد من هذه الافلام الذي يرصد قصة عائلية وهو ينسجم مع الصحوة الجديدة التي غزت الغرب وبالاخص هوليوود التي باتت تعلن اقتناعها بضرورة استقبال مخرجين وممثلين من شتى بقاع العالم وتعطيهم فرصاً حقيقية في الافلام الاميركية.
مخرج الفيلم هو ايناريتو (41 عاماً) اسهم في سلسلة تكونت من عشرة افلام عالمية ظهرت حول موضوع واحد هو الاعتداءات التي تعرضت لها نيويورك في (11) ايلول عام 2002 .
وكما فعل في شريطه السينمائي السابق فقد استعان هذا المخرج بالسيناريست غيليرمو ارياغا لوضع نص فيلم (21 غراماً) استناداً للمعطيات التي يرغب فيها، لكن بالاسلوب الذي يفضله المخرج وهو رواية حكاياته بطريقة مختلفة.
اشتغل (ايناريتو) على فيلمه وفقاً لاسلوب خاص، فهناك عائلة (بك) المؤلفة من الزوجين وابنتيهما الذين يعيشون حياة سعيدة الى ان يحصل حادث دعس يتعرض له الاب والفتاتان حيث يقتلون جميعاً.
فتصبح الزوجة الام (كريستينا) لوحدها وتقوم بهذا الدور الانجليزية (نعومي واتس) التي تعيش حالة من الذهول وانعدام التوازن التي تدفعها اكثر من مرة الى حائط مسدود.
هناك ايضاً عائلة (جاك جوردان) التي تتألف من زوجين وصبي وبنت. الزوج خارج لتوه من السجن ويعيش حالة من الاحباط واليأس الشديدين، فيذهب الى الكنيسة طلباً للسماح والمغفرة فـ (جاك) يود سلوك الطريق القويم وطي صفحة الماضي بكل ما تحمله من سلبيات وعذابات، وهو حين يكون عائداً الى منزله مسرعاً لم ينتبه لوجود رجل يعدو خلف فتاتين تعبران الشارع بسرعة تفادياً لأن تصدمهما سيارة، وإذا بجاك يصدم دون وعي منه الثلاثة فيقتلوا تباعاً بعد اصابتهم كل على حدة باصابات مختلفة.
من جانب آخر هناك عائلة (ريفرز) التي تتكون من الزوج (بول) الذي يقوم بدوره شون بن والزوجة (ماري) التي تقوم بدورهما الفرنسية (شارلوت غينسبورغ) وقد تزوجا منذ فترة، لكن لم ينجبا. الزوج يعاني من اشكالات صحية في قلبه يعالج منها ورغم ذلك فهو لا يلتزم بنصائح الاطباء بل يواظب على التدخين فيما تعيش رئتاه اسوأ الاحوال الصحية.
الزوجة تصر على الانجاب ولو من خلال عملية الزرع فيوافق الزوجان على ذلك، وقبل معرفتهما لنتائج هذه التجربة ينفصلان..
حيث تتهم الزوجة زوجها بـ »التبدل« بعد ان زرع قلباً جديداً في صدره وبات هواه ووجدانه مختلفين عما سبق.
فيلم (21 غراماً) اذن يتحدث عن العائلة الجديدة التي جاءت وليدة العائلات الثلاث سواء بطريقة مباشرة او غير ذلك.. فهناك (كريستينا) الأم الثكلى والارملة الحزينة جداً، وهناك (بول) الذي واتاه حظه بأخذ قلب الزوج القتيل والذي اصرّ على معرفة من هو الذي وهب قلبه، اذ يصل الى ارملته دون ان يفصح عن شخصيته تفادياً للاحراج، لكن الظروف تشاء ان يلتقيا مصادفة، وبعد فترة من تعارفهما يقول لها: انني احبك بقوة، وحين تصر هي على معرفة سبب هذه العاطفة السريعة، يضطر لابلاغها بالحقيقة: »ان قلب زوجك في صدري«.
هنا تكون ردة فعل الزوجة غاضبة وسريعة فتضربه وهي تصرخ بجنون »لكنها بعد ان تهدأ تميل الى الواقعية، فتبدأ بالتقرب منه، وتنشأ بأثر ذلك عاطفة حميمة بينهما، تصر بعدها على ضرورة قتل الرجل الذي قضى على عائلتها خصوصاً انه احتجز لبعض الوقت في دائرة البوليس حين ذهب وسلم نفسه معترفاً بأنه صاحب السيارة التي دعست الثلاثة »فيخلى سبيله بعد توقيعه«.
يقوم (بول) و(كريستينيا) بمراقبة جاك اذ ينجح بول في الوصول اليه واخذه الى مكان منعزل فيطلق رصاصات عديدة من مسدسه حول جسمه دون اصابته ويطلب منه عدم الظهور مجدداً.
لكن (جاك) يخالف كل شيء ويذهب لدائرة البوليس تخلصاً من الكابوس الذي يراوده منذ فترة طويلة، وعندما جوبه بعدم محاسبته يعود الى (بول) في (الموتيل) الذي يقيم فيه طالباً من الاخير قتله، وفجأة يصاب (بول) برصاصة قاتلة يحمل باثرها الى المستشفى دون جدوى اذ يفارق الحياة وهنا يساق (جاك) لدائرة البوليس مجدداً.. في سياق تتابع مجريات الفيلم تبزغ مفاجأة اخرى مفادها ان »كريستينا« قد حملت من بول وذلك في اشارة الى الأمل المتبقي لها في حياتها الجديدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش