الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جماعة جيش الإسلام النظام يحشد قواته للسيطرة على مزيد من المناطق الإستراتيجية

تم نشره في السبت 5 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً







  عواصم - قالت جماعة جيش الإسلام السورية المعارضة أمس، إن القوات الحكومية تحتشد في محاولة للسيطرة على مزيد من  الأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة بعد أن استعادت بالفعل مناطق منذ دخل اتفاق وقف العمليات القتالية حيز التنفيذ يوم السبت.

    وقال محمد علوش رئيس المكتب السياسي لجيش الإسلام لرويترز هناك خروقات كبيرة من جهة النظام واحتلال لمناطق جديدة واستخدام كافة أنواع السلاح لاسيما الطيران والبراميل المتفجرة في بعض المناطق وحشود لاحتلال مناطق استراتيجية مهمة جدا.

    وأضاف، إن المساعدات التي تم إدخالها في الأيام الأخيرة للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة وتحاصرها الحكومة لا تكفي عشرة في المئة من الحاجات المطلوبة وأكثر المناطق لم يدخلها شيء.

 من جهة أخرى قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إن جماعات المعارضة المسلحة بمنطقة حلب لا تحترم اتفاق وقف الأعمال القتالية واتهمتها بمهاجمة منطقة الشيخ مقصود ذات الأغلبية الكردية في حلب ومناطق أخرى قرب المدينة.

 وذكر تقرير للوحدات أن الفصائل لم تلتزم بوقف إطلاق النار ووقف العمليات القتالية.

 ومضى يقول، إن على النقيض استؤنفت الهجمات العنيفة والقصف العشوائي خاصة لمنطقة الشيخ مقصود.

 في الوقت نفسه اتهمت جماعات معارضة وحدات حماية الشعب بخرق وقف إطلاق النار وشن هجمات منذ بدء سريانه يوم السبت. وتتهم المعارضة الوحدات بالتنسيق مع دمشق وهو ما تنفيه وحدات حماية الشعب.

  كما اتهمت وحدات حماية الشعب جماعات معارضة بانتهاك الاتفاق في مناطق إلى الشمال من مدينة حلب. وقالت إن هذه الفصائل لم تلتزم بالهدنة المعلنة وواصلت هجماتها على مدينة عفرين وقرى قريبة وجميع المواقع الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب.   

 من ناحية أخرى ونقلت وكالات إعلام روسية عن وزارة الدفاع قولها، إن تركيا قصفت وحدات كردية تقاتل ضد جبهة النصرة في سوريا بينما تعبر طوابير من الشاحنات الحدود من تركيا إلى سوريا يوميا لنقل شحنات وأسلحة للمعارضة المسلحة.

وقالت الوزارة، إنها سجلت 41 خرقا لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا خلال اليومين الماضيين.

وأضافت الوزارة، إن اتفاقا لوقف إطلاق النار وقع مع أحد القادة الميدانيين لجيش الإسلام في سوريا

من جهته نفى جيش الإسلام  التقارير الروسية التي تشير إلى ذلك.

 من زاوية أخرى قالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، إن زعماء أوروبا أبلغوا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه ينبغي استغلال الهدنة في سوريا في السعي من أجل التوصل إلى اتفاق سلام دائم من دون الرئيس السوري بشار الأسد.

ونقلت صحيفة الغارديان البريطانية عن المتحدثة قولها، إنه خلال المحادثة الهاتفية التي جرت بين كاميرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي وبوتين اتفق الزعماء على ضرورة صمود اتفاق وقف الأعمال القتالية.

واضافت المتحدثة، إن «النقطة الأساسية التي طرحها الزعماء الأوروبيين خلال المكالمة مع بوتين هي أننا نرحب بحقيقة أن هذه الهدنة الهشة صامدة فيما يبدو.»

وقال مصدر في الكرملين، إن الحكومة الروسية تعتقد أن قرار الحكومة السورية إجراء انتخابات برلمانية في أبريل لن يعوق العملية السياسية

بينما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند خلال مؤتمر صحفي، إن فكرة إجراء انتخابات في سوريا في الأشهر المقبلة استفزازية وغير واقعية ليسلط الضوء على خلاف رئيس بين أوروبا وروسيا بشأن عملية السلام السورية.

    في سياق متصل قالت قوة المهام المشتركة في بيان نشر، إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 14 ضربة ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا نهاية الاسبوع الماضي.

    وقال البيان، إن ست ضربات في سوريا تركزت قرب الحسكة ودير الزور وأصابت خطوط أنابيب للبترول ودمرت مدفعا ثقيلا وشبكة أنفاق.

من جانب أخر قال مكتب رئيس وزراء الدنمرك لارس لوكه راسموسن،  إن الحكومة ستعد قريبا مقترحات لتوسيع مهمتها ضد تنظيم داعش لتشمل سوريا بما في ذلك تنفيذ ضربات جوية.

وفي حالة موافقة البرلمان ستشارك مقاتلات إف-16 وطائرة شحن طراز سي.130جيه و400 فرد من بينهم قوات عمليات خاصة وقوات معاونة في الحملة العسكرية في سوريا بحلول منتصف العام. وتشارك القوات الدنمركية بالفعل في عمليات في العراق. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش