الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتحته الاميرة سمية بنت الحسن: معرض »الفن الاوكراني« يرصد الاناقة الفنية والاكاديمية في »45« لوحة

تم نشره في الاثنين 5 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
افتتحته الاميرة سمية بنت الحسن: معرض »الفن الاوكراني« يرصد الاناقة الفنية والاكاديمية في »45« لوحة

 

 
الدستور - محمد العامري: افتتحت الاميرة سمية بنت الحسن وبحضور السفير الاوكراني والعديد من الفنانين الاردنيين بالمتحف الوطني امس »معرض الفن الاوكراني« الذي اشتمل على 45 عملا فنيا جال فيها الفنانون الاكرانيون في طبيعة اكرانيا الساحرة بلغات فنية متنوعة تعكس عافية التشكيل في اوكرانيا، ويعتبر هذا المعرض الاول للفن الاوكراني في الشرق الاوسط والذي جاء بالتعاون بين المتحف الوطني الاردني والسفارة الاوكرانية وغاليري تادزيو، هذا التعاون الذي يؤسس لتبادل ثقافي مهم يتعرف من خلاله الجمهور على التشكيل الاوكراني ومدارسه وموضوعاته .
وشارك في المعرض 12 فنانا قدموا نماذج من الرسم وفنون (الحفر) غرافيك، حيث شارك كل من الفنانين ادمون رومان وبلسكي ادوارد وخرساني اكبر وكليوشينا لاريسا وليفتسكي اندريه وماكسمينكو اولينا وشماتيوك بوريس ويفمينكو فالنتينا وتسوي اندري ويكيماشينكو ليونورا وياسينيف اوليج ويليسيف ايجوز ودادنشينكو اولينا.
الاعمال بمجملها جاءت لتحتفي بالطبيعة والانسان كموضوعة محورية في مجمل فضاءات اللوحات المعروضة، وقد اشترك الفنانون بتركيزهم على كثافة السطح التصويري عبر استخدامات السكين والضربات العريضة التي تنزح نحو اختزال المشهد .
فكليوشينا لاريسا التي تناولت موضوعة الطبيعة الجامدة والانسان جاءت لتقدم صيغا فنية باسلوب الاختزال واغناء السطح التصويري في مستويات كثافة السطح التصويري وهي فنانة تكاد تكون مختصة بفضاءات جسد المرأة بلغة راقية ولكنها في هذه المشاركة اختارت الطبيعة الجامدة التي عكست قوتها في الخط و التلوين و الحلول البصرية، وكذلك نشهد في لوحات تسوي اندري الذي اتخذ من (ورق اللعب) فضاء لموضوعاته بلغة غنائية وصولا لمجمل المواد المتنوعة المستخدمة في بعض الاعمال من نشارة الخشب، بينما يقدم شماتيوك وزوجته فالنتينا اعمالا مشتركة مشغولة بطريقة عاطفية باسلوب التنقيط الكثيف، مرتكزين على الاشغال الانسانية المبسطة، وكذلك نجد الحمار الوحشي والانسان لدى يليسيف ايجور الذي اتصف بالجرأة في استخدام الالوان والمعالجات والتي عكست خبرة عالية في التعامل مع الشكل والمساحة .
في هذا المعرض نقف امام فنانين يقدمون اللغة الاكاديمية بصورة حداثية وذات صياغات متنوعة ترتكز على القواعد الاكاديمية الصرفة، من هنا نستطيع قراءة تطور تلك التجارب التي لم تتوقف عند المدرسية بل ذهبت لتوظيف الجانب الاكاديمي ليظهر بصورة جديدة من خلال اختزالات وتصرفات ذات رؤى متنوعة لنقف امام اعمال ذات نكهة خاصة عكست جزءا مهما من التشكيل الاوكراني وصولا للموضوعة التي سيطرت على مجمل الاعمال الا وهي الطبيعة الساحرة في اوكرانيا، والتي تقودنا الى ضرورات تأمل المحيط الذي نعيش فيه ليكون جزءا محوريا من تجاربنا الفنية .
يبقى هذا المعرض من المعارض المهمة التي تعرف ببساطة فنية غائبة عن التشكيل الاردني، وهذا هدف يحققه المتحف دائما عبر استضافة تجارب جديدة ونادرة .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش