الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تواصل فعاليات مهرجان فيلادلفيا: ندوة استشراف المستقبل تدرس اشكاليات الاعلام المرئي العربي

تم نشره في الأربعاء 28 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
تواصل فعاليات مهرجان فيلادلفيا: ندوة استشراف المستقبل تدرس اشكاليات الاعلام المرئي العربي

 

 
الدستور ـ جهاد هديب: »استشراف المستقبل« هذا العنوان الكبير والواسع الذي حمله المؤتمر العلمي التاسع لجامعة فيلادلفيا والذي تقيمه كلية الاداب والفنون في الجامعة بمشاركة اكثر من اربعين باحثا جاءوا من خمس عشرة دولة عربية بدا بالامس اشبه بمركز دراسات نووية في قرية نسيها الزمن ولا يتلوها سوى الغبار والعدم.
والحال ان الجلسة الثانية من جلسات امس الثلاث التي ادارها نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني ضمن محور »مستقبل الاعلام والاتصال« كادت تفجر المؤتمر او في الاقل كادت ان تحدث شرخا عموديا وافقيا في المؤتمر.
والذي حدث ان ورقة د. ربيعة الكواري »مستقبل المؤسسات الاعلامية ـ قناة الجزيرة نموذجا« اثارت حفيظة عدد من المشاركين في المؤتمر فما ان انتهت قراءة الاوراق حتى تحدث د. حسن حنفي حول قناة الجزيرة مبديا اعتراضا وطالبا توضيحا من د. ربيعة الذي يعمل في القناة حول استضافة صهاينة واسرائيليين، وحول وجود خريطة اسرائيل ضمن خريطة »الشرق الاوسط« التي هي المنطقة العربية مثلما اثيرت اعتراضات اخرى حول مهاجمة عدد من الدول العربية واعتبار دولة قطر خطا احمر لا يجوز المساس به.
وها هنا لم يكن رد د. ربيعة الكواري سوى رد استفزازي فاتهم »مصر« بانها البادئة بالتطبيع ما اثار المشاركين المصريين الذين احدثوا صخبا مع سواهم اعتراضا على ذلك ولم يهدىء من الامور تدخل الزميل المومني القول ان المقصود هو الحكومة المصرية او النظام المصري وليس الشعب في مصر. وتبع ذلك ردود من د. ربيعة الكواري اقل ما يمكن ان توصف بأنها غير مقنعة وكذلك بالنسبة للورقة التي لم تكن بحثا علميا بل دفاع مسبق عن قناة الجزيرة في وسط اكاديمي علمي.
باختصار اوضح النقاش الذي تلا تلك الجلسة الى اي حد باتت الشخصية العربية مشروخة تقول خطابا مشروخا لا يقول الحقيقة ابدا وان قالها فهي مجزوءة وان كانت كاملة فهي في غير سياقها، مثلما تكشف الى اي حد باتت المؤسسة السياسية القطرية معبرة عن ايديولوجيا قطرية مثلما هي معبرة عن اشكاليات العقل العربي وتهافت النخبة عندما ترتبط بايديولوجيات قطرية سياسية متداعية في شكلها وفي خطابها في حين انها هي النخبة والصفوة.
فلقد فاض منسوب ايديولوجيا المؤسسية القطرية لدى الباحث العلمي الاكاديمي عن منسوبه الطبيعي او الاعتيادي الى الفضيحة او ما هو اقرب اليها.
وشارك في تلك الجلسة د. صادق الرابح »تساؤلات حول علوم الاعلام والاتصال« فرأى ان نظريات هذه العلوم قد اغتنت خلال الخمسين عاما الاخيرة من مصادر معرفية متعددة ازدادت ثراء عبر الشبكة المعلوماتية.
وقال د. الرابح: يمكن تقييم هذا الاثراء المعرفي للتفكير الاتصالي بطرق عديدة، فقد حبذه البعض ورأى فيه توسعا منتظما للمرجعيات ولمحاور البحث الحالية لما يشكل علما متداخل التخصصات واعتبره البعض الاخر مرجعا للكثير من الغموض واكثر من ذلك فهو اصل التصورات التوفيقية والتأليفية حيث ان كل باحث تستهويه ان يأخذ من هنا وهناك دون مراعاة للتناسق النظري او الشكلي للمساهمات المختلفة والجزئية.
وقالت د. مي العبدالله في بحثها »الاعلام والتنمية في لبنان: منظور مستقبلي«: علاقة الاعلام بالتنمية، بما فيها الجانب الثقافي في التراكمية الثقافية، يقف العالم العربي امام اشكالية اطلقها الصراع الوطني ضد الاستعمار وحتى ما بعد الاستقلال، وهي اشكالية الربط بين سياسات الدول في الاعلام والاتصال والسياسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية كي تتكامل كلها في خطة شاملة للتنمية.
واضافت: واذا كان السؤال عند نيل الاستقلال، ماذا يجب ان نأخذ وماذا يجب ان نترك مما فرضه علينا الاستعمار من نمط حياة وثقافة؟ فان السؤال الاساسي اليوم هو: كيف نستوعب التدفق الثقافي من خارج الوطن العربي؟ وما هي مقاييس الفرز لأخذ الصالح وابعاد المسيء عن شعوبنا وخصوصياتها وتراثها وحضارتها التي تلخص كل التراكمية من الاعلام والثقافة والحركة الانمائية؟
د. فوزية عبدالعلي »الامارات« دار بحثها »التعليم وشبكة الانترنت« حول دراسة انماط وعادات استخدام الانترنت من قبل طلبة جامعة الشارقة بهدف معرفة حجم استخدام الانترنت ودراسة آراء افراد العينة السلبية والاخرى الايجابية تجاه هذه التقنية وخلصت الى ان 87% من يستخدم الانترنت و52% منهم اعتبر الانترنت مهما في حياته ما يدعو الى اعداد استراتيجية شاملة من المسؤولين لتصحيح الاخطاء الناتجة من سوء استخدام الانترنت بهدف خلق توعية عامة بالنسبة لدور وتأثير هذه التقنية كأداة تغيير اجتماعي.
واخيرا الى د. حسين الصبيحي »اعلام للمستقبل: دبي للانترنت ومدينة دبي للاعلام نموذجا« والذي قدم بورقته تأملات في عصر المعلومات والتقنيات اشتملت على رؤية خاصة تجاه واقع علوم الاعلام والاتصال ودارت حول الثلاثة الكبار: تايم وورنر والثلاثين مليار دولار اميركي وما تحدثه من استعمار الكتروني وكذلك علاقة ذلك بدول المركز وشبه الهامش، والدول الهامشية تماما.
ثم استعرض واقع المؤسسات الاعلامية في الامارات ونشأتها متوقفا مطولا عند مدينة دبي للاعلام موضحا الاسباب التي دعت الى نشأتها وضرورتها الاعلامية في الحاضر والغد ودورها في رفد الاعلام العربي وكيفيات الاتصال بها.
وقد جرت جلسة اخيرة امس بعنوان مستقبل التربية والتعليم شارك فيها: اسماء عبدالرحمن »مستقبل التربية والتعليم في ماليزيا« ود. تيسير الخوالدة »التربية والتعليم ـ رؤى مستقبلية«، ود. حنان هلسا »مستقبل المدرسة وعملية التعلم«.
اما الجلسة الصباحية الاولى فكانت بعنوان مستقبل الفكر والثقافة وشارك فيها، د. عزالدين موسى »تجديد الفكر العربي الاسلامي المعاصر »وفريدة النقاش »مستقبل ثقافة المقاومة في ظل العولمة«، ود. مي الخاجة »مستقبل الاعلام العربي« وزهير توفيق »خطاب العلم في الفكر العربي«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش