الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز خطة تسويقية للسياحة تتضمن مئوية الثورة العربية وكأس العالم للنساء

تم نشره في السبت 5 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

وصف وزير السياحة والآثار نايف الفايز ما شهدته مدينة اربد عندما تمكنت دائرة المخابرات العامة من إحباط مخطط ارهابي لعصابة داعش بالعمل البطولي بامتياز، وأنه يعتبر خطوة ايجابية لدعم السياحة في المملكة كونه يشكل عملا وقائيا يدلل على ما ينعم به الأردن من أمن نتيجة يقظة أجهزته الأمنية.

وأشار الفايز في حديثه لبرنامج «اسأل الحكومة» الذي يعده ويقدمه الزميل حمدان الحاج على اذاعة «راديو البلد» مساء كل خميس الى أننا في الأردن نفخر بما قامت به أجهزتنا الأمنية، حيث شكل عملا وقائيا، ونقول بأن للأردن قيادة واعية والمواطن والاجهزة الأمنية تقوم بعملية الوقاية حتى لا يقع أي حادث يتضرر منه احد.

ولفت الفايز الى أن رسالة جلالة الملك للاعلام يوم الخميس واضحة بأنه بلد الخير والامان فما من شك أن الاردنيين الذين فتحوا أبوابهم للجميع هم بنفس الوقت يحرصون على حماية الوطن.

وبين الفايز أن الأردن سيشارك الأسبوع المقبل بأضخم مؤتمر سياحي يشهده العالم وهو معرض برلين للسياحة كونه يشكل أهم سوق سفر عالمي وستكون رسالتنا خلال المؤتمر اننا بلد الامن والامان، مشيرا الى ان هذه الرسالة لن تكون من خلالنا إنما بالطلب منهم الاستماع وسؤال من زاروا المملكة خلال عام 2015 ، ليأخذوا وجهة نظرهم في الاردن ومنتجه السياحي المتميز، اذ يمكنهم الاستماع عبر اصوات ثلاثة ملايين زائر اجنبي أقاموا في الأردن العام الماضي، وهؤلاء ليسوا من سياح اليوم الواحد وانما من سياح الأكثر من يوم .

وأعلن الفايز ان خطة سياحية سيبدأ تطبيقها للترويج للأردن تتضمن فعاليات احتفال المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى حيث سيكون حدثا عالميا من حيث التجهيزات والأنشطة والفعاليات، إذ تم الإعداد لبرنامج كبير شكلت لتنفيذه لجنة حيث سيتم اقامتها في العقبة ووادي رم والبترا، وسيكون هناك أنشطة على مدار السنة، تعنى بالمواطن ومن ثم الزائر العربي والأجنبي.

ولفت الفايز الى استضافة المملكة لبطولة كأس العام للسيدات دون سن 17 عاما وهو حدث في غاية الأهمية وله أبعاد سياحية هامة فهو يعكس ما ينعم به الاردن من أمن عندما نتحدث عن حدث عالمي وللنساء ومن هم بأعمار صغيره ولذلك انعكاسات هامة، بالمقابل هناك استعدادات للاستفادة من الحدث سياحيا.

ولم يغب عن استعراض الفايز لأوجه الترويج السياحي الحديث عن فيلم «ذيب» وتحقيقه فوزا جماهيريا كبيرا، ليصبح انجازا ليس فقط أردنيا بل عربي كونه سلط الضوء على ما يسمى بصناعة الافلام وتصويرها وهو نوع من السياحة والترويج السياحي الهام، الى جانب أن تصويره تم في وادي رم وركز على جمالية الموقع وطبيعته، وهي مسألة هامة، وفي هذا الجانب كان هناك فيلم آخر صوّر في رم  والبترا جوهرة فريدة من نوعها سيكون لها نصيب ايضا في الترويج السياحي.

ونبه الفايز الى موضوع نظافة المواقع السياحية والأثرية، لافتا الى ان سمعة الأردن بالخارج غاية في الايجابية، لكن دوما يؤخذ عليها عدم نظافة مواقعها، ولعل هذا الجانب يعتبر أهم التحديات التي تواجه عملنا فمستوى النظافة المتدني مسألة يجب التنبه لها وعلى المواطنين الالتزام بنظافة المواقع فهي اشكالية نستطيع ان نتغلب عليها بالتعاون مع بعض.

وردا على سؤال حول الاسعار المرتفعة للسياحة، اعتبر الفايز انها ليست كذلك، مشيرا الى ان السياحة مقسمة لعدة أقسام، التنزه وهو نوع سياحي بسيط وقليل الكلفة رغم لجوء اعداد من المواطنين لهذا النوع من السياحة لأماكن غير مؤهلة ومعدّة لها، اضافة الى سياحة زيارة المدن السياحية مثل جرش، والبترا والعقبة، وهذه الأنواع سياحة رخيصة بتكلفة رمزية  ذلك انها لا تتطلب مبالغ مرتفعة فرسوم هذه المواقع لا يتجاوز 25 قرشا، وأكثر موقع تصل رسومه الى دينار وهو البترا، لكن تبقى سياحة الاقامة بالفنادق في العقبة والبحر الميت خلال زيارة نهاية الاسبوع او الاعياد عندها تكون الأسعار مرتفعة في بعض الفنادق وليس كلها، اضافة الى ان زيارة مواقع سياحية ببرامج متعددة الأنشطة حتما لا يمكن اعتبارها مرتفعة السعر آنذاك.

وعن تراجع السياحة الدينية من بعض الدول أكد الفايز وجود تراجع من بعض الدول نتيجة للاضطرابات التي تمر بها، لكن بشكل عام هناك متابعة لهذا الجانب إذ لا يجوز ان يحدث بها تراجع واذا تراجعت من جنسية معينة نسعى لزيادتها من دولة اخرى، فهذا النوع من السياحة لا يعتمد على طرف بل من اطراف عديدة، فيما تم فرض تأشيرات على بعض الدول التي يوجد بها اضطرابات وهذا لا يعني ايقاف وصولهم للاردن انما ضرورة حصولهم على تأشيرة مسبقة.

وفي سياق حديثه عن تطوير المواقع السياحية أعلن الفايز عن توجه جديد لتطوير الشواخص الدالة على المواقع السياحية، فيما نعمل على تطوير وتحسين المعمول بها حاليا مع وزارة الاشغال، وسيتم وضع شواخص أكثر.

 وردا على سؤال حول نظام شركات اقتسام الوقت أكد أن هذا النمط عرف ونظام عالمي متبع من شركات معروفة، مشيرا الى أن الجانب الخاص بوزراة السياحة اعدت له منهجية تشريعية فقد انتهينا من آخر الملاحظات بشأن النظام الخاص بها وسيرفع قريبا لمجلس السياحة ومن ثم لمجلس الوزراء، مؤكدا انه في المراحل النهائية.

وعن وضع برامج مشتركة بين الأردن واسرائيل، أكد الفايز أن الوزارة تسعى لترويج الأردن كوجهة سياحية رئيسية وليس ثانوية، ودولة انطلاق وليس مرورا، وهذا منهجية نسعى لتطبيقها، لافتا الى اننا لا نستيطع ان نفرض على السائح اين يذهب وأين يقيم، لكننا بدأنا نروّج للأردن كوجهة سياحية رئيسية وليس ثانوية هذا هو الجديد من خلال الانشطة والفعاليات، نركز على المنتج السياحي المحلي، اضافة الى اننا كجزء من الأراضي المقدسة ننسق مع الجانب الفلسطيني لزيارة القدس وبيت لحم حسب الزائر الذي يأتي للمنطقة، كما يعملوا هم على التنسيق معنا. وعن الاهتمام بموقع المغطس والذي ما يزال عدد مرتاديه دون المأمول، بين الفايز ان التوقعات يجب ان تكون واقعية، والمغطس يشهد زيادة نسبية لزواره، وهدفنا الذي نركز عليه الآن الوصول الى المليون زائر للموقع، هذا أقصى طموحنا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش