الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسمى خضر : التنمية الثقافية حق من حقوق البشر*انطلاق فعاليات سوق عكاظ بشهرزاد ألف ليلة وليلة وبندوة حول المؤشرات الثقافية

تم نشره في الاثنين 13 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
اسمى خضر : التنمية الثقافية حق من حقوق البشر*انطلاق فعاليات سوق عكاظ بشهرزاد ألف ليلة وليلة وبندوة حول المؤشرات الثقافية

 

 
الدستور - تيسير النجار
تمنت اسمى خضر الوزيرة المكلفة بشؤون الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة ان يترك سوق عكاظ آثاره على الحياة الثقافية الأردنية، وأضافت في كلمة خلال افتتاح سوق عكاظ الذي تنظمه مؤسسة إنتر آرتس ومركز الشرق الاوسط للثقافة والتطوير ظهر أمس: لقد صدر عن اليونسكو عدة تقارير حول التنمية بأنواعها المختلفة والتنمية الثقافية تحظى باهتمام على نطاق واسع مؤكدة ان التنمية الثقافية حق من حقوق البشر، ومنطقتنا العربية احتضنت العديد من الحضارات المتعددة التي ميز العلاقة ما بينها التناغم والانسجام وليس التصادم .
من جانبها أكدت المديرة التنفيذية لسوق عكاظ ايمان هنداوي على اهمية تحفيز الوعي بالثقافات العربية وفهمها من خلال الانشطة الفنية والثقافية، فضلا عن اقامة صلات ربط فيما بين الفنانين والمثقفين في العالم العربي والمهجر ونظرائهم الدوليين من اجل الخوض في حوارات ثقافية ودراسة القضايا التي تسهم في تغيير الصورة النمطية للعرب، ونوهت الهنداوي بضرورة زيادة ا لفرص المتاحة لتوزيع المنتجات الثقافية العربية على الاصعدة المحلية والاقليمية والعالمية، فضلا عن استقطاب الدعم لسياسات ثقافية ملائمة لتطوير المؤسسات والبرامج الثقافية، وأضافت الهنداوي : يعد الاردن مثالاً رائعاً للاستثمار الاقتصادي والثقافي .
وقالت السيدة آن دولنغ مديرة معهد المشاريع الثقافية في نيويورك : ان مهرجان عكاظ يعزز فرص النمو الثقافي ويفتح الطريق أمام المعرفة والحوار .
وأكدت في كلمتها : لقد وجد المعهد طرق وسبل جديدة في مجال التنمية الاقتصادية والثقافية ويسعى لتطبيقها دائماً .
واشتملت فعاليات الافتتاح على انطلاق الندوة الدولية في قاعة زارا إكسبو بفندق جراند حياة عمان وناقشت موضوع الثقافة، التنمية والتطوير، التنوع الثقافي، وحقوق الانسان في المنطقة العربية، وسعت الندوة عبر الاوراق التي قدمها المختار الرصاع حول الأسواق الثقافية، ووسائل نشر السلع والقيم الثقافية، ومحمد وهبي والبروفسور صلاح حسن حول ابحاث وإدارة السياسات الثقافية في البلدان العربية، ومن خلال ورقة السيد فاضل الجزيري حول الانتاج الفني والثقافي في العالم العربي، الى تعميق المفاهيم والتصورات الاقليمية للقضايا ذات الصلة بالثقافة والتنمية الانسانية، من اجل متابعة التوصيات ا لتي تم التوصل اليها في مؤتمر برشلونة والاعداد لمؤتمر متابعة لاحق لمناقشة نتائج دراسة سيتم الاعلان عنها في العام 2005 حول فهم الحقوق الثقافية على النطاق الاقليمي.والندوة التي عقدت تحت عنوان »المؤشرات الثقافية للتنمية الانسانية في المنطقة العربية« بمثابة اجتماع متابعة للندوة الاولى التي عقدت في عمان في نيسان 2004 وتناولت بالبحث والنقاش »الحقوق الثقافية في المنطقة العربية«، اذ ان ندوة هذا العام تهدف الى تعميق فهم مناقشات الندوة الاولى واصدار توصيات ملموسة تركز على دور الثقافة في التنمية في المنطقة العربية.
وتشكل هذه الندوة حلقة في سلسلة من الاجتماعات الاقليمية التي تعقد في مختلف مناطق العالم وتسهم في الحراك المتنامي الذي تقوم به المجتمعات المدنية نحو الثقافة والتنمية مستهدفة دراسة المفاهيم ذات الصلة من المنظور الاقليمي ومفسحة المجال لسماع ما يقوله الخبراء والاكاديميون والعاملون في المجالات الثقافية وممثلو المجتمع المدني والقائمون على ادارة الثقافة في مختلف مناطق العالم.وسعت الندوة الى بلورة مطبوعة يقوم عليها خبراء اقليميون ودوليون لمناقشة القضايا ذات الصلة بالثقافة والتنمية، التنوع الثقافي، الحقوق الثقافية من منظور عربي، كما تشمل التخطيط كبرنامج للبحث العلمي الميداني ورفع مستويات الوعي بالمنطقة العربية وتراثها الثقافي، وبالممارسات الفضلى من هذه المنطقة، اما الهدف الاجمالي للندوة فهو اظهار صلات الترابط فيما يخص التنوع الثقافي بين المؤشرات الثقافية للتنمية من جهة، والحقوق الثقافية والتنمية من جهة اخرى.
الندوة تستمر على مدى اليومين القادمين لتناقش دور الثقافة في التنمية، اثار المشاريع الانمائية على المجتمعات الثقافية، التحولات المرتقبة في اساليب التعامل مع المؤشرات ومبادرات الفعل الثقافي والبحث العلمي، ومشاركة القطاع الثقافي والتحديات التي يواجهها حاليا فيما يتعلق بحماية المجتمعات الثقافية ودورها في بناء الجسور في المبادرات الانمائية.
ويعقد في اطار الندوة ضمن فعاليات سوق عكاظ اجتماعا لمتابعة لقاء الخبراء الذي جرى في نيسان الماضي وذلك بالتعاون فيما بين مركز الشرق الاوسط للثقافة والتطوير »ميكاد« وهو المنظم الرئيسي لسوق عكاظ ومؤسسة إنتر آرتس، ويركز الاجتماع على دراسة المفاهيم ذات الصلة من خلال افساح المجال لسماع ما يقوله الخبراء الاقليميون، الاكاديميون، العاملون في وضع البرامج للنشاطات الثقافية وافراد المجتمعات المدنية، مما يسهم في تحقيق نتائج ملموسة من خلال بلورة المؤشرات وانتاج مطبوعة تتناول دور الثقافة في المنطقة العربية.
وتركز الندوة على التمعن في دور الثقافة، ليس فقط كأداة من ادوات التنمية الانسانية، بل ايضا كمورد من موارد التنمية الانسانية، حيث ان الحوارات الدولية على مدى السنوات العشرين الماضية قد أكدت على اهمية اخذ العناصر الثقافية بالحسبان عند تحديد اسس مبادئ الاخلاق والقيم وحقوق الانسان، ان الحاجة ماثلة لاستكشاف ديناميكيات اجتماعية جديدة من اجل السماح للثقافة بان تكون بمثابة عربة للتقدم.
ومن المتوقع ان تشمل نتائج الندوة التي يشارك فيها نحو 30 خبيرا من مختلف بلدان المنطقة العربية بالاضافة الى عدد من الخبراء الدوليين، بلورة برنامج للبحث العلمي حول الدراسات القائمة والممارسات الاقليمية الفضلى، تحديد دور الثقافة في التنمية في السياق العربي، في هذا الصدد، ينبغي نشر جميع نتائج الندوة على شكل وثيقة مطبوعة.
وضمن فعاليات سوق عكاظ عرض في الثامنة والنصف مساء امس على مسرح معبد هرقل في جبل القلعة رائعة شهرزاد التي تستعيد حكايا الف ليلة وليلة باسلوب سحري يستعيد اسطورة الشرق بتوقيع المخرج وليد عوني وبمصاحبة عازف العود العراقي نصير شمة وفرقة عيون وباداء فرقة الرقص المسرحي الحديث دار الاوبرا المصرية.
وتمتاز »شهرزاد« بتقديمها لصورة مؤثر ة تلتقي فيها الموسيقى مع تلقائية التعبير التي تضفي على العرض طابعا شرقيا يأخذ المتلقي نحو التآمل والدهشة، كما وعرض أمس في الساعة الرابعة فيلم الحضرة للمخرج فاضل الجزيري الذي سبق ان نال العديد من الجوائز عن أعماله .
من جانب اخر يشهد اليوم الثاني لفعاليات عكاظ الاستعراض الراقص بمصاحبة الموسيقى الحية تالنت دانزا تانجو فلامنكو وهي فكرة واخراج وادارة باسكال جادنا وانطونيو ناجارو، وهي عرض يدمج بين الفلامنكو والرقص الاسباني الكلاسيكي المصاحب لموسيقى التانجو الارجنتينية وتضم فرقة تالنت دانزا الاسبانية 24 فنانا من راقصي الفلامنكو الاسبان والموسيقيين الارجنتينيين.
وتأتي فرقة »فايز اوف اناتوليا« التركية بانتاجها العالمي الضخم الذي يجمع بين الرقص الحديث والتقليدي لتبهر جمهور سوق عكاظ مساء الاربعاء بمشاركة 90 راقصا يمنحون الحياة لالاف الاناضوليين، عبر رقص حي رشيق ينعش اساطير الرقص التركي القديم، والفرقة دخلت موسوعة غينيس للارقام القياسية وشاهدها اكثر من 5ر3 بليون شخص في انحاء العالم.
وتشارك الفنانة اللبنانية جوليا بطرس في احياء حفلين موسيقيين مساء 17 و18 الجاري، وهي المشاركة الاولى لها منذ 4 سنوات ويسعد جمهورها باغانٍ مكرسة للحب والوطن والحرية والعاطفة وستقدم مجموعة من البومها الجديد »لا باحلامك«.
وتأتي خاتمة البرنامج الفني لسوق عكاظ بفرقة مسرح اوكيناوا للرقص والغناء »تشورا« وهي فرقة الرقص الاول المتقن والموسيقى الموحدة من قبل نساء الجنوب الاقصى وهي فرقة يابانية تعكس الاساطير القديمة، ويتابع جمهور سوق عكاظ »مسرحية طين« في الثامنة والنصف مساء 16 الحالي، وتقدم المسرحية لوحات درامية تتضمن الكلمة واللوحة الراقصة، مقدمة الاصالة والحيوية العربية في ظل العولمة ومعاناة غياب الحق والعدل والجمال.
وتطرح »مسرحية طين« مجموعة من التساؤلات حول فكرة وجود الانسان وطغيان عصر المادة على المشاعر الانسانية والى اين يذهب الانسان في هذه الحياة، وجدوى ان يلعب دورا هاما في خلق حالة من التناغم مع التاريخ والواقع والمستقبل ويتجاوز الالم والمعاناة ليعيش بمحبة وسلام.
ومسرحية طين اخراج لينا التل، اعداد وتأليف: لينا التل، رانية قمحاوي، سوسن دروزة، ناجح ابو الزين، واداء فريق طلبة مدرسة الفنون المسرحية ومدرسة فنون الرقص التابعة لمركز الفنون الادائية بالتعاون مع مركز الفنون الادائية/ مؤسسة نور الحسين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش