الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في امسية ببيت الشعر الاردني: شعراء انشدوا للاستقلال واستذكروا جراحات فلسطين والعراق

تم نشره في الأربعاء 26 أيار / مايو 2004. 03:00 مـساءً
في امسية ببيت الشعر الاردني: شعراء انشدوا للاستقلال واستذكروا جراحات فلسطين والعراق

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء: احيا مجموعة من الشعراء امسية شعرية مساء امس الاول في بيت الشعر الاردني ادارها الشاعر عبدالله رضوان، وتأتي الامسية ضمن احتفالات امانة عمان الكبرى بمناسبة عيد الاستقلال، وقرأ فيها الشعراء جملة من قصائدهم التي تغنت بالاردن وعيد الاستقلال وعبرت عن مشاعرهم الصادقة تجاهه، وقد تنوعت القراءات على اختلاف تجاربها معبرة عن تجليات الروح راسمة بغنائيتها الهادئة عذابات الانسان ومضيئة جوانب الحياة ومستشرفة اثر المكان، وكما استذكر الشعراء جراحات فلسطين والعراق مشتبكين بقصائدهم مع الحالة المعيشية بنبرة لا تخلو احيانا من الخطابة والمنبرية ، الا انها ورغم ذلك استطاعت بعمق شفافيتها وايقاعها المنسجم ان تتغلل في جوانب النفس البشرية لترسم لنا خلجات الروح وتوجعاتها.
قرأ اولا الشاعر احمد الخطيب غير قصيدة ففي قصيدة (المقهى) التي عاين فيها اعتلال الروح وحدتها ومرارة الاشياء التي تعتمل وثنايا الجسد استطاع ان يبث لواعج قلبه ليأتي متسلحا بنشيده المعجز
نقرأ من القصيدة
وأنا وحيد بينهم
ومعي نشيد المعجزات
اذا خلوت الى يدي
تبرت سماء المدبرات سفاحا
وانا وحيد بينهم
لا انطوي
ان اغلق المقهى، فسيدتي
ستأتي ذات امسية
لتحفل بالذي لان الحديد له
واعطاه الندى مفتاحا

القراءة الثانية كانت للشاعر حبيب الزيودي الذي تغنى بقصائده بالحبيبة راسما اطيافها وحنينه اليها على بنفسجة الروح
»وانت البنفسج حين يفتح اكمامه للفراش
القصائد، وهي تسافر محلولة الشعر في الطرقان
وانت - وحق السنين
وحق الحنين - حياتي«
الشاعر علي البتيري قرأ »قصيد حالمة بالاستيقاظ« تغلل فيها في ثنايا الحلم واشعل رؤياه في عتمة الاشياء وحال في جنبات الروح صارخا من هول وعذاب هذا الصمت
نقرأ من القصيدة هذا المقطع
»على بعد حلمين من ليل منفاي
ها انا اشعل آخر رؤيا انتهت
بدخول قراصنة البحر والبر داري
واصرخ من شدة الصمت
لا يا الحبيبة«

وقرأ الشاعر محمد ضمرة مجلة من القصائد ارتكزت في مجملها على الواقع الذي يعيشه الانسان العربي من احباطات تستوطن في جسد الامة ومن قصيدته (يضيء الكلام، التي اهداها الى القاص محمود شقير يقول:
متزودا بعطور ذاكرتي
بما ابقت سنين
تسكب الافراح بين اصابعي
لغة اعود
اجتاز ميقاتي طهور
الشاعر محمد مقدادي قرأ قصائد الى فلسطين والعراق عبرت عن مكنونات النفس وحاكت بلغتها الخطابية المكتنزة باللغة الشفافة والموحية عبر صورها حاكت الألم العراقي وتباكت على امجاد الامة وحاكم عبر قصيدته التخاذل العربي مبينا الانهزامية والتراخي والوهن الذي يعيشه الانسان العربي.
من قصيدة (بغداد) نقرأ
يا اخت »بغداد«
دليني على لغة
كي استرد بها وجهي
الذي انفصما
بغداد في صدرها
صار الحليب دما.

وقرأت الشاعرة الواعدة احسان الفقيه قصيدة للاردن استذكرت فيها امجاده وبطولاته
الفجر اشرق تائها بجماله
فتألقت هذي الرؤى بوصاله
والعيد جر ذيوله في عزة
هيا نهنىء نفسنا بقدومه
ونهنىء الاردن باستقلاله
واختمتت القراءات الشعرية بقراءة الشاعر محمود فضيل التل وقرأ جملة من القصائد التي تغنت بالاردن وفلسطين وبغداد
من قصيدة (الاردن) نقرأ
ان المحبة يا اردن نرضعها
ولا يفيد بها سيف ولا قلم
اردن مثلك ما احببت لي وطنا
ولا بغير هواك النفس تنسجم
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش