الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غيّرت اتجاهها لتقدّم شخصيات مختلفة * مرح جبر: توجهات النصوص الحديثة ألغت شخصية البطل المطلق

تم نشره في السبت 30 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
غيّرت اتجاهها لتقدّم شخصيات مختلفة * مرح جبر: توجهات النصوص الحديثة ألغت شخصية البطل المطلق

 

 
الدستور – انترنت: لا تزال مرح جبر احدى ممثلات الصف الاول رغم انها غيرت موقفها من التعامل مع الادوار، ولم يعد مهماً لديها موضوع البطولة المطلقة. وفي هذا الموسم تظهر في ادوار مختلفة ضمن اعمال اجتماعية تعكس مشكلات الواقع وتبعدها عن النوع التاريخي والفانتازي، والكوميديا التي ترى انها لا تلامس الحياة الاجتماعية.
كنت تحرصين على تمثيل دور بطولي واحد في العام، فهل تشير مشاركاتك المتعددة خلال هذا الموسم إلى تغير في اتجاهاتك السابقة؟
- نعم، ففي السابق كنت أعتمد على دور واحد في السنة لأعطيه كل جهودي وأحقق خصوصية وتميزاً، ولكن هذه النوعية من الأدوار لا تتوافر دائماً.
وهل توافر فرص عدة متميزة في هذا العام أسهم في هذا التغير؟
- في الحقيقة وجدت أمكنة عديدة لتغيير ملامحي من خلال أعمال عدة مهمة يصعب رفضها، وأظهر الآن من خلال شخصية المرأة الضائعة والمشتتة في »أهل المدينة« للمخرج بسام سعد، ودوري في »قتل الربيع« يشكل محوراً مهماً لمشكلات الشباب وطرح معاناة اجتماعية خاصة، إضافة إلى مشاركتي في »حكايا وخفايا« للمخرج فراس دهني بدور المحامية المثالية، وحالياً أصور دور نورا في مسلسل الأزواج للمخرج هيثم زرزوري، وسيعرض قريباً.
هل غيرت خطتك السابقة بسبب افتقادك أدوار البطولة المطلقة؟
- توجهات النصوص ألغت شخصية البطل المطلق، والممثل يجب أن ينسجم مع هذه التوجهات وشروطها، والمهم أن يحافظ على استمراره ويرسخ وجوده، فكل مرحلة لها خصوصيتها وظروفها، وحينما يستطيع الممثل أن يستفيد من كل مرحلة لتحقيق إضافات مختلفة سيستمر، وأنا لا أضع أدوار البطولة ضمن اختياراتي بشكل أساسي، وأهتم من البداية بالظهور في أدوار تحمل توجهات فكرية مؤثرة وعميقة.
ما أهم جانب تكشف عنه مرحلتك الجديدة؟
- الظهور من خلال ملامح أكثر تنوعاً وتجديداً في وقت واحد، لإيماني بأن من لا يتغير لا يتطور. والممثل الذكي هو القادر على الانسجام مع المتغيرات لضمان الاستمرار، والظروف العامة كفيلة بتغيير وتعديل كل الآراء والقناعات.
هل شعرت أن الظهور المتعدد سيحقق لك صدى ونجاح الدور البطولي الواحد؟
- ما يهمني في هذه المرحلة أن أحقق التأثير المتنوع من خلال أدوار جيدة، وبعد اعتماد النصوص على محاور عديدة، وتراجع أعمال البطل الواحد أصبح التأثير أيضاً موزعاً على شخصيات العمل وكل محور يحمل تأثيره الخاص، وبالنهاية نجاح العمل يحقق النجاح لكل عنصر فني مشارك فيه.
وكيف أصبحت قادرة على التنسيق بين أدوار عدة في وقت واحد؟
- لم أمثل أدواري في وقت واحد، بداية موسم التصوير أنهيت مشاهدي في »قتل الربيع«، ثم انتقلت إلى مواقع تصوير »أهل المدينة«، وظهوري في »حكايا خفايا« كان ضمن حلقات عدة منفصلة، وحالياً أصور »الأزواج«.
وهل اختلفت نوعية اختياراتك الآن؟
- أصبحت أركز على التواجد ضمن أدوار جريئة تعكس حالات اجتماعية مختلفة كأدوار الشر والمرأة المطلقة والزوجة السرية والسيدة الانتهازية الباحثة عن الرفاهية، ودائماً تظهر هذه الأدوار المشكلات الواقعية بحقيقتها وظروفها الطبيعية.
في أية مرحلة فنية شعرت بالندم؟
- لم أشعر بالندم أبداً وكل عمل قدمته كان يرتكز على اختيار دقيق، وأنا مسؤولة عن اختياراتي دائماً.
ما أهم محطة نقلتك إلى الشهرة؟
- أعمال عديدة حققت شهرتي ورسخت وجودي، لكن مسلسل »جواهر« كان البداية لذلك.
هل تسعين إلى نجومية مختلفة؟
- حالياً أسعى إلى الاستمرار في عملي كممثلة تقدم شخصيات إنسانية منتمية إلى الواقع، وهذا التوجه جعلني أبتعد عن الدراما البعيدة عن الحياة المعاصرة.
تقصدين النوع التاريخي والفانتازي؟
- بالطبع، وأقصد أيضاً النوع الكوميدي لأن أكثر الأعمال لا تنتمي إلى المعاصرة وهدفها الإضحاك فقط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش