الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تشرد 440 فلسطينيا وتدمر 323 منزلاً منذ بداية العام

تم نشره في السبت 5 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



رام الله - انتقد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "اوتشا" التابع للامم المتحدة في الاراضي الفلسطينية، إعلان السلطات الإسرائيلية عن ما يقارب 18 بالمئة من مساحة الضفة الغربية وهي ما تسمى المنطقة (ج) كمناطق إطلاق النار، خاصة ان هناك 38 تجمعا فلسطينيا بالمنطقة، وتمنع السلطات العسكرية الإسرائيلية البناء فيها، وتنفذ اوامر هدم محرمة دولياً.

وقالت "اوتشا" في بيان لها اليوم السبت إن القوات الإسرائيلية دمرت منذ بداية العام الحالي 323 منزلا ومنشآت أخرى في جميع أنحاء الضفة الغربية، غالبيتها في المنطقة (ج)، وشردت هذه العمليات العسكرية الإسرائيلية نحو 440 فلسطينيا، نصفهم من الأطفال، كما فقد ما يقارب 1700 فلسطيني مصدر دخلهم، مشيرة الى ان هذه نتائج التصعيد الإسرائيلي ووصوله أعلى مستويات الهدم والتشريد التي سجلتها الامم المتحدة منذ عام 2009.

وحذرت من توسيع "منطقة إطلاق النار" الإسرائيلية، واستهداف الفئات المهمشة والمحرومة في المجتمع الفلسطيني بهذه المناطق، ولاسيما المزارعين والبدو الذين يتم استهداف اماكن سكنهم ومراعيهم ومناطق قوتهم ومصدر رزقهم الوحيد، مؤكدة ان القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني يحرم ما تنتهجه إسرائيل بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

يذكر ان الحكم العسكري الإسرائيلي هدم في هذه التجمعات اكثر من 41 مبنى في المنطقة (ج) معظمها في خربة طانا، جنوب شرق مدينة نابلس.

واوضحت ان الهدم تسبب في تهجير عشر أسر مكونة من 36 فرداً، بينهم 11 طفلا، وقد أثرت على سبل عيش خمس أسر أخرى.

ويعيش في خربة طانا حوالي 250 فردا يعتمدون على الزراعة ورعي المواشي في معيشتهم، ولا خيار لمعظمهم سوى البقاء في المنطقة التي عاشوا فيها منذ عشرات السنين، إلا أن الجيش الإسرائيلي منذ سنوات يستهدف هذه التجمعات الفلسطينية، ويعلن بين حين وآخر، بأنها "منطقة إطلاق نار" لأغراض التدريب.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش