الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في الامسية الرمضانية الثانية لرابطة الكتاب: قصص وموسيقى تأخذان المستمع نحو الذاكرة وتفاصيلها الشهيَّة

تم نشره في السبت 30 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
في الامسية الرمضانية الثانية لرابطة الكتاب: قصص وموسيقى تأخذان المستمع نحو الذاكرة وتفاصيلها الشهيَّة

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء: ضمن نشاطات رابطة الكتاب الاردنيين لشهر رمضان المبارك اقامت الرابطة امسيتها الرمضانية الثانية مساء الاربعاء الماضي التي اشتملت على قراءات قصصية شارك فيها القاصون: محمد جميل خضر وسامية العطعوط ورمزي الغزوي وصبحي فحماوي وادار الامسية الكاتب عبدالناصر رزق، والى جانب القراءات القصصية قدم الفنان احمد القرعان معزوفات على آلة العود وقدمت الشاعرة شهلا الكيالي المسابقة الثقافية.
بداية قرأت القاصة سامية العطعوط قصة بعنوان »انا وسليمة« جنحت فيها نحو العشق الطفولي وعاطفة الحب الكامن بين ثنايا الجسد الذي تتسرب اليه برودة العاطفة.
من اجواء القصة نقرأ: لم اكن تجاوزت السابعة من عمري بعد، حين كانت سليمة تظهر لجدتي في احيان كثيرة على شكل افعى، تجلس في حضن الجدة باطمئنان، وحين يتقدم الليل بأسراره تغفوان معا دون ان ينبس جدي ببنت شفة.
القاص الزميل رمزي الغزوي قرأ من جانبه قصة حملت عنوان »فضيحة المقطوع شجرة« قصة تمضي بنا الى ساعات الرحيل والانقطاع عن الدنيا، قصة ايمانية تحمل في ثناياها عدة دلالات ومعان، حيث تعود الى اصل الاشياء وفروعها وبمجملها القصة تحمل عبر احداثها الموعظة والدعوة الى التمسك بالاخلاق والعودة الى الوصول والتغذي منها.
ونقرأ من اجواء القصة: الخطيب المفوّه، وقف على عتبة المسجد منكسر البال فاردا سجادة صغيرة امامه والناس تخرج، وتفرغ جيوبها له فتساقطت الاوراق الخضر والحمر والزرق، فيما ظلت الدمعة في زاوية عينية عالقة آيلة للسقوط.. تقدم احدهم لكشف الشرشف عن التابوت ثم فك رباط الكفن، ونظر فبهت، ترحموا طويلا على جذع شجرة الزيتون الغليظ، الذي كان ممددا بطول التابوت.
القاص صبحي فحماوي قرأ قصة بعنوان »رغبة بالتسوق« عالج من خلالها معاناة الانسان وتفاصيل حياته اليومية في سبيل الحصول على متطلبات الحياة، مركزا في قصته على الاوضاع المعيشية بلغة مرنة مبتعدة عن التعقيد وزركشة الكلمات اي انها قصة تحاكي الواقع بلغة الواقع المرير.
من قصته نقرأ: هذا هو كل البيت، غرفة النوم هي كل شيء، هي نفسها غرفة الضيوف وهي غرفة القعدة والصالون وهنا يتم الطبيخ والنفيخ وكل شيء، وهنا مصنع التفريخ.. بث مباشر وبعيدا عن المرأة.
القاص محمد جميل خضر كعادته في قصصه التي يقترب فيها من الشارع وحياة الناس وتفاصيلها الدقيقة قرأ قصة بعنوان »حلو الكيس« واخرى بعنوان »زوار الليل« في هاتين القصتين يعود بنا الى اجواء الحارة في الطفولية ومشاغبات الطفولة وتفاصيل رمضان في الحارات التي تختلف عن باقي المناطق مصورا بعينه اللاقطة تلك الاجواء الرمضانية بأناشيدها وفوانيسها معيدا الينا ذكريات جميلة مشبعة بالألفة والتواصل فيما بين الناس في هذه الحواري.
من قصة (زوار الليل) نقرأ: كانت الحارة خالية ونستعد نحن الصغار للتجمع والذهاب لبيت ام صالح لحضور المسلسل وهو مسلسل طويل عن الحرب العالمية الثانية، لم يكن احد في بيت ابو صالح يتذمر لدخول اكثر من سبعة اولاد وحضور مسلسل تاريخي فهم يعرفون الخطوة التي نالوها في الحارة كونهم البيت الوحيد الذي يملك اصحابه تلفزيون.
وفي نهاية الامسية قدم الفنان احمد القرعان معزوفات مختلفة على آلة العود تفاعل معها الحضور، وقدمت الشاعرة شهلا الكيالي مسابقة ثقافية وتم توزيع الجوائز على المتسابقين التي يقدمها ابناء المرحوم عضو الرابطة جميل بركات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش