الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير التوتر <br /> إسماعيل الشريف

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



] (فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ) – الانعام 125

تقول النكتة المعروفة، إن رئيسا للوزراء استدعى مستشاريه، وطلب منهم ترشيح وزير للسعادة، فرد المستشارون : يادولة الرئيس  لماذا نكذب على الناس، فهل وزير السعادة سيسعد الناس حقا؟ أجاب الرئيس وأين المشكلة، وهل وزير العمل عندنا، وفر الوظائف لكل للناس!

صديقي المسؤول الذي زاوج المال بالسياسة، كان متوترا جدا خلال لقائنا الأخير، فهو عاكف على إعداد دراسة سيقدمها لرئيسه خلال أسبوع، وقد أفسد هذا الرئيس استمتاعه بعطلة نهاية الأسبوع، بعد زفرة طويلة، قال لي: ما هذه الحياة كلها توتر!

قلت له، هذا ما أسميه بالتوتر اللذيذ، فهذا التوتر مفيد لك، سيحفزك على البحث والدراسة وستقدم تقريرا رائعا في موعده وأراهنك بأنه سيعجب رئيسك وقد يمنحك مكافأة عليه، وسيتحول هذا التوتر إلى سعادة ثم تعود إلى حياتك الرتيبة الجميلة بانتظار توتر آخر لذيذ.

قارن بين توترك الجيد وتوتر آخر سيء، توتر مزمن يواجهه الفقراء، توتر ناتج عن عدم القدرة على دفع فاتورة الكهرباء أو تأمين الاحتياجات الأساسية للحياة أو إرسال أولادك للمدرسة لأنك لا تملك نقودا لمواصلاتهم، توتر سيشل تفكيرك، لن تستطيع أبدا التخطيط لحياتك فهي شبكة معقدة من المشاكل.

صديقي إن عدم قدرتك على حل مشاكلك اليومية البديهية سيولّد مشاكل أكثر تعقيدا، فقد تهجرك زوجك أو تدخل السجن وقد تفقد وظيفتك مصدر دخلك الوحيد البسيط الذي بالكاد يغطي أبسط متطلبات الحياة.

أما أنت يا صديقي، بحالتك لا تقلق كثيرا، فالنقود تستطيع أن تدير توترك وتجعله حافزا جميلا للنجاح.

في دراسة لمعهد جالوب، ثبت أن هنالك علاقة بين الشعور بالرضى والتقدم في العمر، وعادة ما تبلغ مستويات التوتر حدها الأعلى في منتصف العمر ثم ما تلبث أن تخف حدتها، هذا بالطبع في الظروف العادية ولمن يملك المال، أما من كان فقيرا فالتوتر سيكون ملازما له طيلة حياته، وحسب الدراسة كلما زاد الدخل كانت سنوات التوتر أقل.

وكما أن هنالك تباينا متصاعدا بين مستويات الدخل بين أبناء نفس المجتمع فهنالك أيضا فجوة متزايدة في درجات التوتر، تعود أسبابها الرئيسة إلى زيادة الشعور بالظلم الاجتماعي وتباين الدخل، وكلما زاد التوتر السيء في المجتمع كلما زاد العنف المجتمعي وحالات الانتحار والإدمان والموت الفجائي.

أول قرارات وزيرة السعادة الإماراتية كانت علاوة للسعادة لكل موظفي الدولة مقدارها زيادة تعادل ثلث الراتب.

سيكون رائعا لو عينا وزيرا للتوتر مقابل وزير السعادة الإماراتي، ووضعنا بحوزته ملايين الدنانير لتوزيعها على أبناء المجتمع، لعل ذلك يخفف من توترنا، وسنثبت أن التوتر في نهاية المطاف يباع ويشترى شأنه شأن كل شيء آخر.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش