الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحظى بمد جماهيري يتصاعد كل يوم: الساحة الرئيسية تعرض فنون الشعوب الفولكلورية

تم نشره في الأحد 1 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
تحظى بمد جماهيري يتصاعد كل يوم: الساحة الرئيسية تعرض فنون الشعوب الفولكلورية

 

 
الدستور - احسان محمود الفقيه: تواصل الساحة الرئيسية فعالياتها بنشاط وفرح ضمن أيام العرس الجرشي في مهرجان جرش للثقافة والفنون وبداية كان لنا حديث مع الاذاعي مأمون مساد حول الساحة الرئيسية ودور الاذاعة الاردنية في مساندة فعالياتها فتحدث قائلا:
مؤسسة الاذاعة والتلفزيون شريك رئيسي في مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته لهذا العام، حيث اخذت المؤسسة الحق الحصري في بث جميع حفلات ومواد مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثالثة والعشرين ونحن في كل عام سواء كنا شريكا أو لم نكن فإننا نقدم جميع تسجيلات الصوت، وشبابنا وطواقمنا الاذاعية دائمو التواجد في جميع المسارح بدءا من المسرح الجنوبي والرئيسي وأرتيمس والشمالي، وذلك لتقديم خدمات الصوت والهندسة الصوتية، والفريق الاذاعي يتكون من اربعة مذيعين: مازن المجالي وأحمد زوايدة ومعن كرادشة ومأمون مساد ومهمتنا ادارة الساحة الرئيسية والمسارح الأخرى. من خلال تقديم الفعاليات وتنظيم عروض الساحة الرئيسية خاصة والمسارح الأخرى عامة، وأملنا هذا العام ان نكون كشاشة وطن وأثير وطن ناقلين ورئيسيين لفعاليات مهرجان جرش.
وعن الساحة الرئيسية أضاف قائلا: ان الاقبال على الساحة الرئيسية بين مد وجزر تبعا لعدة ظروف ففي نهاية الاسبوع وفي ايام العطلة الأسبوعية يكون الاقبال الجماهيري جيدا على الساحة الرئيسية وكثيفا نوعا ما.
وتبعا للفنان المتواجد على المدرج الجنوبي بحسب ما يفرضه على جمهوره من أداء. وحقيقة ان فعاليات الساحة الرئيسية نشيطة جدا والكثير يأتون خصيصا للساحة الرئيسية مباشرة.
ولنتحدث عن فعاليات أمس الأول حيث كانت البداية مع فرقة البادية للفنون الشعبية حيث عرضت رقصاتها الفلكلورية ودبكاتها مثل دبكة السامر الأردني، ثم غنى المطرب سامر الترك عدة أغان وطنية وشعبية.
لتتبعها فرقة صوفيا البلغارية في تقديم عروضها التي تضمنت دبكات ورقصات شعبية ذات دلالات حركية فقدمت مثلا رقصة استقبال الضيف ورقصة العرس وعدة رقصات غجرية.
وعرفنا أن الفرقة تأسست سنة 1967 وشاركت في عدة مهرجانات دولية، ومشاركتها هذا العام في جرش هي الثانية.
وعدد الراقصين فيها 25 راقصا وراقصة.
ومن المدينة السمراء في شمال المملكة تألقت فرقة الرمثا للفلكلور الشعبي الأردني كعادتها، وهذه الفرقة ولدت مع مهرجان جرش في الثمانينات حيث أنها صديقة حميمة للمهرجان ولسنوات طويلة، وتحرص الفرقة دائما على احياء التراث والمحافظة عليه، وقد شاركت الفرقة باسم الاردن في الكثير من المهرجانات الدولية والمحلية ففي عام الـ 85 شاركت في النمسا وكانت دائمة الحضور في بابل وكان لها مشاركات أخرى كثيرة في تركيا وأبو ظبي ومصر وسوريا وألمانيا وقطر ودبي، وها هي جاءت مساء أمس الأول لتشارك الأردنيين موسم الفرح الجديد.
وقد أشعل صوت الفنان الأردني رامي الخالد في الساحة الرئيسية قبسا من نور الغبطة التي تبدت جلية على وجوه الزوار الذين تحلقوا حول المسرح مصفقين او مرددين ما يغني وأتحف جمهوره بموال (التاج عاجباهنا) لينتقل بعدها للغناء الشعبي كأغنية (مرعيّة) وما شابهها.
أما المطرب صالح كراسنة فقد أبدع كذلك في ادائه فغنى (عيني عالغربوك/ عيني عابو قظاظة) ولا ننسى أداء عازف المجوز ضيف الله المتميز رغم أننا افتقدنا صديقه عازف الطبل عبدالباسط والذي عودنا هو وضيف الله على ثنائية من الحركات البهلوانية التي تدل على اللياقة العالية. وأدّى فريق الدبكة الرماثنة دبكة الطيارة والهجيني ولوحة الحصاد وطقوس العرس الشعبي الأردني.
ثم أدت فرقة الأغوار الشمالية عروضها الفلكلورية والدبكات الشعبية وقد شاركت في عدة مهرجانات محلية وعربية في لبنان والقاهرة وسوريا.
وكان مسك الختام مع فرقة العقبة للفنون الشعبية حيث تألقت كاليوم السابق في ادائها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش