الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مواجهة ساخنة مع مدير عام مهرجان جرش*سماوي: المهرجان لم يتراجع وعلى الصحافة ان تكون موضوعية: حفلة (السوبر دي جي) حققت ارباحاً ولم تفشل إليسا

تم نشره في السبت 7 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
في مواجهة ساخنة مع مدير عام مهرجان جرش*سماوي: المهرجان لم يتراجع وعلى الصحافة ان تكون موضوعية: حفلة (السوبر دي جي) حققت ارباحاً ولم تفشل إليسا

 

 
*حوار: طلعت شناعه
بدأ اللقاء مع الشاعر جريس سماوي مدير عام مهرجان جرش هادئاً حيث تركته يقول ما يشاء عن تقييمه لما تم حتى الآن في »جرش 2004« .. ثم سرعان ما »سخن الحوار« وعلت الاصوات مما لفت الانتباه الينا ونحن نتناول طعام العشاء فكدت اعتبره »العشاء الأخير« مع صديقي الذي حمل »عبء« ادارة مهرجان جرش.
اتفقنا في »أشياء« و»اختلفنا« و»رفض الحديث« في »أمور« واصفاً اياها بـ »الاوهام« وقال: انا لا أتكلم عن أوهام.
وكان الاختلاف اكثر حول الشعر وحول فعالية »السوبر دي جي« وحول »اليسا« ايضاً.
وكما بدأ الحوار هادئاً عاد هادئاً ومع اقتراب الساعة من الواحدة بعد منتصف الليل افترقنا كأصدقاء وتالياً حواري مع مدير عام المهرجان.

* كيف ترى سير الفعاليات حتى الآن؟
- في بداية المهرجان وضعنا توقعات وأهدافاً من إقامة الفعاليات.
وضمن الأطر التي وضعت، تحقق معظمها.
إن المهرجان يقوم اساساً على حوار الثقافات والآخر.. وقد تم ذلك من خلال التنوع الغني في الندوة النقدية التي عنوانها: »صورة الآخر في القصيدة الحديثة«.
وفي مجال الشعر حضر عدد من شعراء العالم. وكان هناك فنانون وفرق من دول العالم.
أشير هنا الى الفرقة اليابانية حيث امتلأت المدرجات بالحضور وأطل الناس على نوع من الفن القادم من الشرق الاقصى وبدا قريباً من الوجدان الانساني.
وعُرض (الباليه) الروسي/ المغربي الذي استقطب جمهوراً غفيراً.
وكانت هناك فرق اردنية وجورجية.. وايضاً كانت هناك فرقة نادي الجيل التي تعبر عن فسيفساء اردنية في اطارها القفقاسي.
ثمة حوار حقيقي بين هذه الأنواع والاشكال اضافة لحوار الافراد. ولا اريد القول اننا الآن كأمة عربية نعاني من سوء الفهم وما احوجنا لحوار الحضارات لكي نتخلص من سوء الفهم.

أجيال
الهاجس الآخر: حوار الاجيال. فثمة فرق لنخب الشباب اليافعين وفعاليات قام بها شباب في مقتبل العمر.. ناهيك عن وجود طواقم (أشرز ومرافقين ومتطوعين) من الشباب الاردني المنخرط في فعل المهرجان.
إننا ومنذ سنوات نكرّس مهرجانات صغيرة داخل مهرجان جرش مثل (ملتقى القانون) والذي اقمناه بعد نجاح (ملتقى العود) ولقي الملتقيان نجاحاً كبيراً.
كما كرسنا مهرجان الاطفال.. والسينما وهذا العام كان الهدف من اقامة فعالية السينما جلب الانتباه الى ما قام به مخرجون اردنيون شبان بشكل مستقل من اخراج لأفلام قصيرة وقد احتفي بها وبهم.
وهنا أشير الى اهمية قيام سينما اردنية.

عيوب
* هذه كلها حسنات، ماذا عن العيوب؟
- نعاني من الاختلاف بين فعاليات المسرح الجنوبي وباقي الفعاليات.. وهذا مبرر نريد تكريس »المسرح الشمالي« والمسارح الأخرى وقد استطعنا ايجاد جمهور (للباليه).
الأزمة في (المسرح الجنوبي) والسؤال كيف نتخلص من الاكتظاظ على الأبواب قمنا باجراء نقل الزوار الى مدخل »الجنوبي« مما ساعد في حل جزء من الازمة. اضافة الى فتح منافذ عند الخروج.. ونفكر في ترقيم المدرجات في المسرح الجنوبي ضمن آلية تحفظ حقوق حملة البطاقات في المقاعد وسنقوم بدراسة لحل هذه المشكلة.
هناك مشكلة الانفتاح في »الموقع« »التسييج« ساعدنا ولا يزال التسرب قائماً من بعض الفضوليين.

* لماذا تأخر الإعلان عن برنامج نجوم الطرب لهذا العام؟
- كان البرنامج شبه كامل في منتصف شباط وانشغلنا بالبث التلفزيوني وظلت معلقة حتى الأيام الأخيرة.
إن صياغة برنامج »المسرح الجنوبي« يخضع لاعتبارات كثيرة. منها نجاح المطرب ومبيعاته وسويته الفنية وهو المعيار الاول الذي نحرص عليه. وقد نجحت حفلات .. وأخفقت اخرى.

سوبر دي جي
* الناس - كثير منهم - اعترض على فعالية (السوبر دي جي) والصحافة هاجمتها.
- (قاطعني): هي تجربة خاضعة للنقاش وفي الاساس الفكرة رغبة شباب وقد حققت الفعالية ربما ولعلها واجهت هجوماً لكونها جديدة.

* هل صحيح ان احد رجال الاعمال نال 40 الف دينار مقابل بعض العناصر الفنية في الحفلة؟
- غير صحيح والمبلغ الذي حصل عليه زهيد ولا يكاد يذكر.

* والراقصات.. كم أخذن؟
- ثلاثمائة دينار فقط لكل واحدة والرقص كان تعبيرياً.

* وحفلة »إليسا« هل تعتبرها ناجحة؟
- هناك من اعتبرها ناجحة.

* لقد غنّت بطريقة »بلي باك«؟
- ليس كل أغنياتها.. واحدة او اثنتان فقط.

هل تراجع المهرجان؟
* يقال ان مهرجان جرش بدأ يتراجع منذ العام الماضي والعام الحالي .. ما تعليقك؟
- لقد نجح المهرجان بشكل (صاروخي) والحديث عن »التراجع« يعني التجنّي وأتمنى على الصحافة ان تكون موضوعية.
(وأضاف سماوي): هذه تهم جزافية. احدى المجلات التي توزع جيداً اجرت استفتاء وكان »جرش« ضمن افضل ثلاثة مهرجانات في الوطن العربي مع قرطاج وبيت الدين.

* كثير من الشعراء الاردنيين غاضبون من برنامج الشعر والاختيارات لهذا العام مار أيك؟
- ارضاء الناس غاية لا تدرك.. ونحن نسير بنظام (الدور) لاتاحة المجال لأكبر قدر من شعرائنا.

* لماذا كنت ضمن قائمة الشعراء المحليين وانت مدير المهرجان؟
- لقد اعتذرت ولم أقدم قراءات شعرية وشارك شاعر بدلاً مني.
وبالنسبة للشعراء الآخرين، فقد رشحت السفارة الفرنسية والمركز الثقافي الفرنسي الشاعر الذي شارك من فرنسا.

* هل تعتقد ان التطوير مطلوب لانعاش المهرجان وبخاصة مع وجود مهرجانات منافسة؟
- مهرجان جرش ثابت وراسخ ونحن سعداء بوجود المهرجانات الأخرى، المهم التنسيق بيننا. لأن مواعيد »جرش« ثابتة.. ولتكن المهرجانات بعيداً عن مواعيدنا.
ونعد للقاء ثقافي لتقييم ما تم وايصال فهمنا وخططنا للمسؤولين وبالتشاور والحوار مع الجسم الثقافي والفني في الاردن.. وذلك سيتم خلال الايام القليلة القادمة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش