الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»عن البيانو« في غاليري الاورفلي: الاصابع حين تتحول الى نهر يروي عطش الروح

تم نشره في السبت 28 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
»عن البيانو« في غاليري الاورفلي: الاصابع حين تتحول الى نهر يروي عطش الروح

 

 
الدستور - محمد العامري: ما ان قدمت عازفة البيانو اغنست بشير القليل عن تاريخ آلة البيانو واشهر الذين الفوا مقطوعات خالدة، حتى بدأت سيرة الاصابع تتكشف عبر الشريط الوثائقي »فن البيانو« الذي طغى على الباحة الخارجية لغاليري الاورفلي بأشجارها وزهورها.
موسيقى.. والروح الغامضة تجول في المكان والاصابع نحلت حتى استطالت واصبحت كما لو انها خيوط ماء تروي عطش الآلة الى يد ماهرة تكشف سيرة النفس وقشعريرة العاطفة.
والشريط الذي جاء كوثيقة موسيقية كانت احداثه مساحات وتعليقات نقدية تثير في النفس اسئلة الشعوب التي قدست الموسيقى، واعتبرتها اللغة الاكثر شفافية، اللغة التي جاءت في الفضاء الكنسي المهمورة بالاناشيد الالهية لذلك كنا في صحبة جمهور مختلف جاء فقط من تلك المنطقة الارستقراطية في مشهدها الموسيقي، حيث نرى تقاليد للاصغاء في كل مساحة من ارواحهم وخشب البيانو اللامع الذي يبث تاريخ اصابع العائلة التي درجت عليه.
والسؤال الذي أثارته الموسيقى هو ما مدى امكانية توسيع رقعة التريبة الموسيقية بين جميع طبقات المجتمع، لتأسيس حالة جمالية تعكس المستوى الحضاري للانسان ورغباته في التحليق المسالم، الشريط وضعنا امام مختارات تقنية لآلة البيانو، حيث ظهر ابداع الاتحاد السوفياتي سابقا في تلك المساحة الى جانب عمائر المسارح التي خصصت بتصاميمها لهذا الغرض، هذا الامر كان متوهجا في بدايات القرن الفائت، انها رحلة الفن من وجهة نظر معرفية في موسيقى احتفت باسترخاء الكائن وبث العاطفة فيه الى درجة التركيز المجرد، فالحزن تبعثه في النفس جملة موسيقية غامضة اشبه ما تكون بحلم سديمي يأخذك الى رحلة اغتسال من واقع مؤلم، لقد كان لدول اوروبا الشرقية الحضور الاخصب في هذا المجال مثل المانيا الشرقية وروسيا، ومن المقطوعات تلك التي قدمتها العازفة »Hiss« åÓ¡ ÇáÊí ÞÏãÊ ÌãáÉ ãä ÇáÊÞäíÇÊ ÇáÇÔÈå ÈÇÚÌÇÒ ÞÏÑÉ ÇáÇÕÇÈÚ Úáì ÇáÍáã ÝæÞ ÇÕÇÈÚ ÇáÈíÇäæ¡ æßÐáß ÇÑËæ ÑÈÓæä æßÑíÓíÊÝæÑí¡ Ýí Çä äÔÇåÏ ÚÈÇÞÑÉ ÇáÈíÇäæ ÍÊì ÊÊÍæá ÇáÚíä Çáì Ôßá ááÇÕÇÈÚ æÞÏÑÊåÇ Úáì ÇáÊãæÌ æÇáÊãÇåí¡ ßÃäåÇ áíÓÊ ÇáíÏ ÇáÊí ÊÚÑÝåÇ¡ Èá íÏ ÇÎÑì ÊÊÍæá Çáì äåÑ ãä ÇáãæÓíÞì¡ íÏ áíäÉ ÊÞæá áß »ÇáÑæÍ åäÇ Ýí ÇáÇÕÇÈÚ ÇáÚÔÑ ÊÓíÍ Ýí ÐÇßÑÉ ÇáÕæÊ«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش