الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

"أمسية عربية" تتماهى مع الجرح العربي وتتحسس الوجدان الجمعي

تم نشره في الأربعاء 20 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
"أمسية عربية" تتماهى مع الجرح العربي وتتحسس الوجدان الجمعي

 

عمان – الدستور – هشام عودة

اختاروا لها اسم "أمسية عربية"، وتصادف أن تكون أولى أمسيات رابطة الكتاب، بعد مؤتمرها الانتخابي الأخير، ولذلك لم يكن غريبا أن يتوافد جمهور من مختلف الشرائح والاهتمامات ليكون على موعد مع قصائد عربية تحسست الوجدان وخاطبت دواخل المتلقي.

أربعة شعراء، وخامستهم شاعرة قدمت الأمسية بلغة شعرية رقيقة، من العراق وسوريا والأردن، لتأتي قصائد الشعراء متماهية مع الجرح العربي النازف في هذه العاصمة العربية أو تلك ومنسجما مع هذا الحراك الشعبي الذي تعيشه الشوارع العربية ليبرز الدم والشهداء والغضب من بين سطور قصائد الشعراء الذين أكدوا أن للشعر مهمة نبيلة لن تغيب مع تهويمات الباحثين عن حداثة مزيفة ومريبة.

قصائد عمودية وأخرى على شكل التفعيلة تتابعت مع شعرائها على منبر رابطة الكتاب لتؤكد "بالمسموع" أن الحداثة لا تقف عند شكل من أشكال القصيدة العربية، وأن القصيدة العمودية يمكن أن تكون قصيدة "حديثة" بكل مفاهيم الحداثة إذا ما صاغتها موهبة شاعر متمكن من أدواته وثقافته.

الأمسية العربية افتتحها الشاعر العراقي حازم التميمي الذي قرأ ثلاث قصائد عمودية تحدثت عن جرح العراق وأهله، مؤكدا انتماءه لهموم أمته مستفيدا من رموز العراق التاريخية والجغرافية التي بدت قريبة من اهتمام الجمهور الذي تفاعل معها ومع قصائد الشعراء الآخرين، ليتبعه الشاعر أحمد أبو سليم في ثلاث قصائد أخرى كانت من بينها قصائد عمودية وواحدة منها "دمهم مطر" أهداها إلى شهداء العودة، وأخرى "رتل خطاك" أهداها إلى محمد البوعزيزي لتبدو قصائده نابضة بالهم العربي وجراح الأمة، ليعتلي المنصة بعد ذلك الشاعر السوري أحمد الصويري الذي قدم قصائد حميمة لوطنه سوريا ولعمان المدينة التي أحبها وللإنسان العربي في صورة بهية من العشق التي اختلطت بترانيم الغضب.

الشاعر صلاح أبو لاوي الذي اختتم الأمسية قدم مجموعة من القصائد التي بدأها بقصيدة مهداة إلى خيري جميل شهيد دوار الداخلية ليتبعها بمجموعة أخرى من القصائد التي تحسست جراح الوطن والإنسان وهموم الشارع العربي في ذروة غضبه.

أربعة شعراء بقصائد وطنية ملتزمة في أمسية تمكنت من رحزحة كثير من الأوهام التي أشارت إلى تراجع دور القصيدة الملتزمة وهذا ما أكده تفاعل الجمهور الذي طالب بقراءة المزيد من قصائد عربية تتحدث عن الدم والثورة والغضب والحرية.

الشاعرة نور تركماني التي أدارت الأمسية وقدمتها تصرفت بروح الشاعرة وهي تتحدث بلغة شفافة ورقيقة وهي تقدم زملاءها الشعراء الذين جمعتهم القصيدة "العربية" على منبر رابطة الكتاب الاردنيين مساء أمس الأول.

التاريخ : 20-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش