الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المومني : «مرايا إبليس» لمنى الشرافي تيم رواية سياسية بامتياز

تم نشره في الاثنين 18 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
المومني : «مرايا إبليس» لمنى الشرافي تيم رواية سياسية بامتياز

 

عمان – الدستور – هشام عودة

قال الناقد د. علي المومني إن رواية «مرايا إبليس»، للشاعرة والروائية منى الشرافي تيم، هي رواية سردية بامتياز، بعيدة عن شعرية النص، ويمكن التعامل معها على أنها رواية تجريبية، وإن اقتربت لغتها من لغة التقرير الصحفي، فقد مزجت بين الحدث التاريخي والصورة التي نقلتها الفضائيات، جاء ذلك في الورقة النقدية التي قدمها د. المومني، مساء أمس الأول، في حفل إشهار وتوقيع رواية «مرايا إبليس»، وديوان «حروف من نور»، للشرافي، في المركز الثقافي الملكي.

د. المومني، الذي أشار إلى مجموعة من الأخطاء الإملائية والمطبعية التي جاءت في متن الرواية، نفى أن تكون لغة الصحافة قد أضعفت النص من الناحية الفنية، فالرواية التي اتخذت من أحداث الحادي عشر من أيلول مادة لها، وصفها الناقد محمد سمحان بأنها الرواية العربية الأولى التي تتخذ من هذا الحدث الذي غيّر صورة العالم موضوعا لها، وإذا كان د. المومني قدم قراءة أقرب إلى الانطباعية وصف فيها الصراع في الرواية بأنه بين الشر والشر، وليس كما جرت العادة بين الخير والشر، فإنه ركز على تبيان وجهة نظر الروائية وموقفها الذي ظل منحازا للأمة وقضاياها في وقت بررت فيه الروائية الشرافي كتابتها لهذا النص بأنه جاء لإدانة الإرهاب بكل أنواعه، وفي المقدمة منه إرهاب الدولة، الذي تمثله الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني، ليتفق المتحدثون والمتداخلون أن الرواية هي رواية سياسية بامتياز، رغم أنها جاءت بسيطة في لغتها وطريقة معالجتها للحدث، وهي البساطة التي يمكن وصفها بالسهل الممتنع، لتذهب الروائية للقول إن روايتها ليست رواية عادية، بل هي هاجس رافقها منذ أعلن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش حربه على ما يسمى بالإرهاب، نافية أن يكون هناك اتفاق على تقديم تعريف واضح للإرهاب، فكل دولة أو جماعة يمكن أن تقدم التعريف الذي يتفق مع مصالحها، غير أنها أشارت إلى أن العرب والمسلمين هم الذين دفعوا ثمن هذه الحرب، التي وصفتها بالشريرة.

د. المومني، الذي حملت ورقته عنوان «ذكاء السرد في رواية مرايا إبليس»، ذهب إلى تقديم ورقة أخرى، في الندوة ذاتها، حملت قراءة في المجموعة الشعرية للشاعرة والروائية الشرافي تحت عنوان «البحث عن الحرية في ديوان حروف من نور»، أشار فيها إلى أن قصائد الشاعرة تنطلق من الذاتية المطلقة، التي تشغلها المشاعر الإنسانية، وهي قصائد في جوهرها العام حزينة، تنتمي لشكل قصيدة النثر وهي قصائد واضحة المعاني، وقد اقتربت كثيرا من الأسلوب السردي الحكائي وتأثرت فيه.

وأضاف د. المومني أن هناك تنوعا في المكان في قصائد المجموعة بين بيروت وعمان وفلسطين وغيرها من أرض العرب، وهي قصائد يمكن التعامل معها على أنها تمثل ترجمة لسيرتها الشخصية ولجوانب حياتها وحزنها وفرحها.

الشاعرة قرأت عددا من قصائد مجموعتها، بدأتها بقصيدة للأردن، وأنهتها بقصيدة لفلسطين، وما بينهما تحدثت عن الحب والمشاعر، وهي قصائد مشحونة بالعاطفة الإنسانية، في وقت أشار فيه بعض الحاضرين إلى بساطتها ورقتها.

الندوة حظيت بحوار واسع بين الناقد والمؤلفة من جهة وبين الجمهور من جهة اخرى، وكانت التداعيات السياسية لأحداث الحادي عشر من أيلول هي المادة الرئيسة في الحوار، وهي مادة الرواية.

يذكر أن الروائية والشاعرة منى الشرافي تيم تقيم في بيروت، وصدر لها، غير روايتها ومجموعتها الشعرية مادة الدراسة، رواية أخرى حملت عنوان «وجوه في مرايا متكسرة» وكتاب «أدب مي زيادة في مرايا النقدة» وتحمل درجة الماجستير وتكتب في عدد من الصحف والمجلات اللبنانية والعربية.

التاريخ : 18-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش