الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حفل فني يحتفي بالموروث الإبداعي الفكري لجبران في ذكرى وفاته

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
حفل فني يحتفي بالموروث الإبداعي الفكري لجبران في ذكرى وفاته

 

عمان - الدستور - خالد سامح

بمناسبة مرور ثمانين عاما على وفاته، نظم القائمون على برنامج «الكتاب العربي» في السفارة الأميركية، مساء السبت الماضي، حفل استعادي للشاعر العربي-الأميركي الراحل جبران خليل جبران.

وتضمن الحفل، الذي احتضنه المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي، قراءات من أشعاره الخالده، ووصلة موسيقية قدمها الفنان الأردني طارق الناصر وفرقته، بالإضافة إلى عروض لبعض رسومات جبران عبر شاشة عرض كبيرة، وذلك بحضور جماهيري لافت.

وفي كلمة له باسم السفارة الأميركية في عمان شكر مساعد الملحق الثقافي للسفارة (سيث وايكاس) السفارة اللبنانية لمساهمتها في رعاية وتنظيم الحفل، كما عبر عن بالغ افتخار الشعب الأميركي بجبران بوصفه شاعرا وفيلسوفا ورساما ومفكرا له الأثر الكبير في الثقافة العربية والاميركية والعالمية، واستعرض حياة جبران حيث قال «جبران خليل ولد في لبنان عام 1883 وهاجر منذ طفولته إلى الولايات المتحدة. انتشر تأثير جبران خليل جبران إلى ما هو أبعد من حدود وطنه، فإن كتبه وقصائده بما في ذلك كتابه المشهور «النبي» ترجم إلى أكثر من عشرين لغة. هذا وقد عرضت رسومات ولوحات جبران في العديد من العواصم في العالم».

وعلى إيقاع موسيقى أغنية السيدة فيروز «أعطني الناي وغني» وهي من أشعار جبران، انطلقت معزوفات فرقة رم بمصاحية غنائية من سحر خليفة التي رددت مقاطع من الأغنية التي لحنها الأخوان رحباني في بداية الستينيات من القرن الماضي بوحي من الموروث الموسيقي الأرمني، وبعدها قدم الناصر بعضا من ابرز مقطوعاته التي تلتقي مع أشعار جبران بروحانيتها وتحليقها في أجواء روحانية وأثيرية، ومن تلك المقطوعات: «حب وشجن» ، «ابن زيدون»، «ملوك الطوائف»، «أندلسية»، «أرى ما أريد»، وبرع الناصر في المزج بين أنماط موسيقية عربية وغربية متكئا على آلات العود والجيتار والكمان والبيانو.

وتضمنت الأمسية قراءات من أشعار جبران ولا سيما من ديواني: «رمل وزبد» و»المواكب»، بالإضافة الى مجموعة من حكمه وأقواله الفلسفية التي تتضمن رؤيته للوجود وعلاقة البشر ببعضهم البعض، والعديد من القصائد الرومنسية الشفيفة التي قرأت باللغتين العربية والانكليزية من قبل:فوزي باكير، لينيسا وايد،أنتوني هوزوتوري، بينما عرضت على جهاز المونيتور لوحات جبران التشكيلية والتي فاضت بالتعابير الجسدية وعكست فكره وفلسفته الانسانية اضافة الى بعض الصور الشخصية له ولعائلته ومنزله في الولايات المتحدة الاميركية.

ومن أجواء قصيدة «المواكب» التي قدمت خلال الحفل:

«الخير في الناس مصنوع إذا جبروا

والشر في الناس لا يفنى وان قبروا

واكثر الناس آلات تحركها

أصابع الدهر يوما ثم تنكسر

فلا تقولن هذا عالم علم

ولا تقولن ذاك السيد الوقر

فأفضل الناس قطعان يسير بها

صوت الرعاة ومن لم يمش يندثر».

وكان برنامج الكتاب العربي التابع للسفارة الأميركية في عمان تأسس سنة 1986، ويقوم بترجمة ونشر كتب أمريكية مختارة من الإنجليزية إلى العربية في مجالات عدة كالتاريخ والاقتصاد وحقوق الإنسان والديمقراطية والعلوم الإدارية والسياسية والإنسانيات والفن والبيئة. وقد قام البرنامج بإنتاج النسخ العربية لأكثر من 200 عنوان حتى الآن.

التاريخ : 19-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش