الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاوقاف ماضون في محاربة التطرف من خلال المنابر

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان -  تواصل وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية محاربتها للفكر المتطرف الذي يحاول بثه عدد من الخوارج من خلال خطة عمل استراتيجية تقوم بنشر الوعي وتحصينهم من المخاطر المتنوعة التي قد يتعرض لها الناس، وذلك من خلال تأهيل الائمة والوعاظ والمرشدين وتدريبهم على تعاليم ديننا الحنيف.

وأشار مساعد الامين العام لشؤون الوعظ والارشاد في وزارة الاوقاف والشؤون و المقدراسات الاسلامية حسن كريرة ان للائمة والخطباء دورا مهما في توعية المجتمع ضد أفكار جماعة العنف، مؤكدا ان مساجد المملكة امنة جميعها، وتقوم الوزارة بمتابعتها وتدريب و تثقيف موظفيها من ائمة ووعاظ ليكونوا قدوة للناس اولا ومرشدين لهم على للصواب .

وقال في بيان تلقت (بترا) نسخة عنه اليوم الاثنين، ان منابر المسجد توازي القوات المسلحة الاردنية/ الجيش العربي في حماية الناس وتوعيتهم، هذا الجيش مع أجهزته الأمنية يحمي حدود الوطن الخارجية والداخلية، فكل منها مسؤول عن ملف يؤدي واجبه على اكمل وجه، فتوعية الناس  بالمخاطر التي تحيط بنا امر مهم.

وشدد على ان الوزارة تتابع يوميا اوضاع المساجد القريبة والبعيدة عن مركز المدن والألوية بالإضافة إلى شراكتها الاستراتيجية مع جماعة عمّان لحوارات المستقبل التي تحمل أمة واحدة لمحاربة التكفير، وجهود الوزارة هذه تعتبر نقلة نوعية جديدة في الخطاب المستنير والمتنوع والمبني على أساس شمولي، فالوزارة هي المسؤولة الوحيدة عن المنابر من خلال منح الموافقات المباشرة من وزير الاوقاف ومتابعة اداء الأئمة وتعيينهم وتدريبهم.

وأكّد التفاف وعاظ المساجد وخطبائها وأئمتها حول القيادة الهاشمية ومساندتهم لقواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية التي يقدم ابناؤها ارواحهم رخيصة للذود عن حمى الاردن الطهور، ارض الحشد والرباط .

وقال كريرة، إن أجهزة الوزارة  تقوم بواجباتها، مؤكدا على ان تكون الوزارة الرديف الاول للقوات المسلحة والاجهزة الامنية في ادائها واجبها المقدس في الدفاع عن ثرى هذا الوطن.

واستنكرت الوزارة المحاولة الدنيئة من قبل مجموعة من الاشرار والخارجين عن القيم الدينية والاخلاق الحميدة المساس بامن المواطنين.

الى ذلك، قال مدير مديرية اوقاف العاصمة الاولى الشيخ جمال البطاينة ان هذه الفئة الضالة المضلة لا تمت الى الاسلام بصلة وهي بعيدة كل البعد عن كل ما دعا اليه هذا الدين الحنيف الذي قدس الحياة وجعل من يحاول المساس بها في جهنم يوم القيامة خالدا فيها مخلدا.

واضاف البطاينة ان دور الائمة في المساجد هو محاربة هذه الافكار و نبذها وتوعية الناس بخطورتها ليكونوا قادرين على رفض مثل هذه الافكار التي قد تتسلل من الى شبابنا من دون ان يلاحظ الاهل.

وقال مدير اوقاف اربد الاولى فايز العثامنه من جهته، ان مديرية الاوقاف في اربد تعمل كباقي مديريات الاوقاف التابعه لوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية على توعية الناس من المخاطر التي تحيط بنا وتعلّمهم قواعد الدين الحنيف القائم على التسامح والوسطية ونبذ العنف والتطرف.

واكد ان الائمة في محافظة اربد يقدمون دروسا في نبذ الغلو والتطرف من خلال منابر السماجد في خطب الجمعه التي اصبحت بفضل متابعه الوزارة اماكن لتنوير الناس وجبهات لمحاربة الافكار المتطرفه.

واضاف ان مديرية اوقاف اربد تقوم بعقد دورات مكثفة للائمة والوعاظ لتعليمهم.

وفي السياق ذاته، قال مدير اوقاف معان الشيخ فارس الجوازنة ان وزارة الاوقاف تقوم بالتعاون مع مديريات الاوقاف بشرح الإسلام وبيان حقيقته وموقفه مما تقوم به الفئة الضالة من التكفير والقتل والخروج عن تعاليم الدين الصحيح وغير ذلك من المفاسد والانحرافات مؤكدا انه يتم ذلك بضرب الأمثلة  من الآيات والأحاديث وأقوال أهل العلم، والتصدي للشبهات المثارة بالنقض وتزييف الحق بأسلوب متزن وقريب من أفهام عامة الناس ومداركهم، وذلك بالاستفادة من أهل العلم وكتبهم حتى يأمن الناصح من الانزلاق والتخليط فيفسد من حيث يروم الإصلاح.

واضاف ان الائمة يقومون بحث الناس على حضور مجالس كبار العلماء ومحاضراتهم، وإعطاء أرقام هواتفهم ومواعيد دروسهم ومحاضراتهم، وحثّهم على ضرورة الرجوع إليهم في المشكلات والأزمات، وأن يستأنسوا بآرائهم، مؤكدا ان وزارة الاوقاف تقوم من خلال منابر المساجد بنشر هذا الفكر بالطرق الصحيحة.

وتابع، ان معنى الوسطية وكما حثنا عليها الرسول صلى الله عليه وسلم توفّر القوة للأمة.

وقد اكد الإسلام على اننا امة وسطية اختارها الله تعالى لتكون قائدة كل امم الارض ،وان محاربة الفكر المتطرف تكون من خلال نشر الفكر الوسطي الذي صحح للناس مفاهيم الدين ليمنع وصول اي فكر غير الوسطي الى عقول الناس.

وقال مدير العلاقات العامة والناطق الاعلامي في الوزارة احمد عزت  ،ان الفكر الارهابي ضال ومضل يحاول تشويه صورة الاسلام، وقد انقلب هذا الفكر على احكامه وتعاليمه وعلى مفردات القران الكريم والسنة النبوية.

واضاف ان اصحاب هذا الفكر هم فئة بلا فقه ويجهلون اصول الدين ويجتزئون النص كما يحرفون الكلم عن مواضعه خدمة لأجندتهم المشبوهة التي تسعى الى تخريب الاسلام، مشددا على ان تظافر جهود اهل هذا البلد هو الذي سيقضي على هذه الظاهرة.(بترا)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش