الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في يوم المرأة . شكرا لك يا سندي

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

رنا حداد



 



نعم، اليوم فرصة ومنصة لتكريم الرجل، الأب والأخ والزوج والأبن والصديق والزميل.

اليوم، نشكر الذي مد يده و أوصل المرأة الى مكان الاحتفال،  «الرجل».

سعى، وساند ، وساهم في وصول المرأة -خاصة الأردنية- الى مكانتها في مجتمعها وبيئتها ، ولما كانت المرأة وما زالت، أكثر الكائنات وفاءا ، فأنها  تعطي المعروف لأهل المعروف، وهم الرجال الذين كان لهم وقفات عظيمة معها في مسيرتها.

اليوم ، لنحتفل بكسر الصورة النمطية،  فالرجل ليس خصمًا للمرأة أبدًا، فكما يُقال أن وراء كل رجل عظيم امرأة، فكذلك وراء كل امرأة عظيمة رجل مساند وداعم ومؤمن بدورها الاجتماعي والوطني والتنموي.

صوت الحب، لطالما كان أوضح من «نشاز» أفسد علينا ، نحن النساء ، كثيرا من قضايانا ، ولكنه بقي وكان الاعلى شأنا،  وشواهد الانجاز والتقدم والمساهمة تدعم انه كان مجرد «فقاعات» لا وزن لها ولا قيمة.

المرأة ما انشغلت بهذا «العائق» يوما وهي المؤمنة بقضية، وتحركها أهداف وطنية وحقوقية ومجتمعية لتمضي قدماً، محققة، الرائع من الاعمال والجليل منها.

سأقول شكرا اليوم لأنك سندي، لأؤكد على الوفاء لك ايها الرجل الذي قدمت دورك  على أكمل وجه في دعم ومؤازرة وجودي، حقي، طموحي وحلمي.

أوثق اليوم دورك ، وأدعو «معشرك»  من الرجال لمزيد من هذا التشجيع، او على الأقل ، و- لمن لا يريد أن يدعم المرأة-  أن لا يقف في طريق سعيها لتحقيق آمالها وطموحاتها.

من هنا أدعو المرأة اليوم لشكر «سندها» وان تكون وفيّة للرجل الذي ساندها وبالطبع شكرًا لكل رجل ساند امرأة.

وابدأ بنفسي لأقول شكرًا لأبي الذي كان وما زال يشجعني ويحفزني على أن أستمر في مشوار النجاح، وزوجي الداعم والسند، شكرا لثقة وضعها في نفسي رئيسي وزملائي واصدقائي، لأعطي ما يستحقون هم وكل مجتمعي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش