الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اللبناني «رصاصة طائشة» يختتم «أسبوع الفيلم العربي» .. اليوم

تم نشره في الخميس 18 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
اللبناني «رصاصة طائشة» يختتم «أسبوع الفيلم العربي» .. اليوم

 

عمان ـ الدستور

يختتم الفيلم اللبناني «رصاصة طائشة» عروض «أسبوع الفيلم العربي»، الذي أقامته الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، بالتعاون مع سفارات عربية في الأردن، وذلك عند الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم، في بيت الأفلام.

وتدور أحداث الفيلم، الذي يعرض بحضور مخرجه جورج هاشم، في بيروت صيف 1976، وتدور أحداث الفيلم في بيروت صيف 1976، ويروي قصة امرأة ثلاثينية مقبلة أخيراً على زواج قد ينقذها من مصير العنوسة. تدرك «نهى» أخيراً أنها لا تكن أية مشاعر لخطيبها، ويزيد الأمر سوءاً الظهور المفاجئ لحبيب سابق يرمي بحياة الجميع في هوة سحيقة. في حين تنهار معنويات «نهى» بشكل كامل، تتأزم مشاعر العائلة ويتصاعد التوتر حتى يبلغ حد الانفجار.

والفيلم من بطولة: نادين لبكي، وتقلا شمعون، وبديع أبو شقرا، وهو الفيلم الروائي الأول للمخرج، وقد شارك في المسابقة الرسمية لمهرجان أفلام العالم بمونتريال في دورته 34. وقد فاز الفيلم بجائزة المهر العربي لفئة أفضل فيلم روائي في مهرجان دبي السينمائي الدولي لعام 2010 وجائزة أفضل سيناريو في مهرجان القاهرة الدولي في العام ذاته.

المهرجان نفسه كان عرض أمس الأول فيلم «الساحة»، من الجزائر، للمخرج دحمان اوزيد، يعتبر الفيلم أول عمل كوميدي موسيقي جزائري وهو أنشودة للأجيال الجديدة التي تعمل على محاربة المشاكل في المجتمع. باستخدام السخرية اللاذعة، تظهر هذه الكوميديا مجموعة من الصبية ضد مجموعة من الفتيات، الذين يقضون أوقاتهم في «الساحة» ويريدون حمايتها بالتصدي للشركة التي تخطط لبناء مركز للتسوق. تمتزج الأغاني التقليدية، والهيب هوب والراب للتنديد بتهميش دور الشباب، ومشكلة المخدرات والهجرة غير المشروعة في صورة مسلية وديناميكية للشباب الجزائريين خارج الصورة النمطية المعروفة.

حصل الفيلم على جائزة أفضل ممثل وممثلة في المهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران في عام 2010 وجائزة الموسيقى في مهرجان مونبولييه في فرنسا.

وعرض المهرجان، أمس، فيلم «الدار الكبيرة»، من المغرب، للمخرج لطيف لحلو، حيث يقرر رشيد ولورانس وابنهما سامي ذو السبع سنوات مغادرة باريس والذهاب للاستقرار في المغرب. تحاول لورانس الاندماج مع أسرة زوجها بينما يجد رشيد نفسه ضحية أحداث تعوق كل تقدم لأبحاثه العلمية. تشعر لورانس أنها سجينة روح ونمط حياة هذه العشيرة، خصوصاً أن رشيد بدأ يعاتبها. تتعرض علاقاتهما العائلية إلى كل التوترات التي يمكن أن تنشأ بين ثقافتين مختلفتين.

نال الفيلم جائزة أفضل ممثلة في المهرجان الوطني السينمائي الحادي عشر في طنجة- المغرب.

ويتضمن المهرجان ستة أفلام عربية حديثة الإنتاج، وتدور مضامينها حول الواقع العربي المعاصر، وقضايا وهموم الشباب العربي السياسية ومنها، والاجتماعية والمعيشية. وقد كرمت الهيئة الملكية للأفلام، في افتتاحه، المخرج الأردني محمد عزيزية لمسيرته الطويلة في الإخراج الدرامي، والأعمال الفنية، التي عززت من مكانة الدراما الأردنية، على الساحة العربية.

التاريخ : 18-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش