الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعلن عنها في مؤتمر صحفي: اكثر من (60) فناناً اردنياً يجسدون جدارية »الشاهدة« في مجمع النقابات اليوم

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
اعلن عنها في مؤتمر صحفي: اكثر من (60) فناناً اردنياً يجسدون جدارية »الشاهدة« في مجمع النقابات اليوم

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج: عقد رئيس رابطة الفنانين التشكيليين الزميل محمد العامري، ورئيس اللجنة الثقافية في مجمع النقابات المهندس عصام السعدي ورئيس لجنة دعم العراق د. احمد القادري مؤتمرا صحفيا ظهر اول امس في مجمع النقابات بمناسبة اقامة جدارية بعنوان »الشاهدة« بالتعاون بين المجمع ورابطة الفنانين التشكيليين ومحترف الرمال في مبنى النقابة في الساعة العاشرة من صباح اليوم.
تحدث بداية المهندس عصام السعدي وقال ان تكريس المؤتمر للاعلان عن جدارية بعنوان »الشاهدة« كما وجه نداءا لجميع المثقفين والفنانين بأن يخرجوا عن صمتهم ويرفعوا اصواتهم عاليا ضد ما يجري من انتهاكات للحريات الانسانية وازهاق الارواح البريئة معتبراً ان الثقافة والفن صرخة عالية بوجه الاعتداء الامريكي والبريطاني لأن الحروب ضد الحب والجمال.
واضاف ان الرسم هو لغة عالمية لكل الفئات البشرية فهي لغة قادرة علي الوصول الى كل من يراها. ولكي يعلم جميع من يحارب الحب والجمال اننا في الاردن نهتف بصوت عال لا للقمع الجاري في فلسطين والعراق ولكي تكون هذه الفعالية معبرة لما نهدف اليه سميت »بالشاهدة« لتكون »شاهدة« للتاريخ على ما يجري في العراق ولتكن شاهدة على الموقف العربي المتخاذل والعدوان الذي تتعرض له الامة العربية بكل فئاتها، واضاف السعدي ان هذه الفكرة جأت بعد النجاح الذي لاقته الجدارية التي اقيمت في العام الماضي، واختتم قائلا نحن حريصون على ان يبقى المجمع رمزاً للحرية والعطاء والديمقراطية الحرة.
ومن جانبه قال الزميل محمد العامري رئيس رابطة الفنانين التشكيليين، لقد اخذ موضوع الحرب في الفنون التشكيلية مساحة رئيسية عبر تجارب الفنانين واضاف ان اول خطاب بصري فني كان بعنوان »مشهد الانسان الاول تجاه الفريسة«.
حيث ظهرت اول الحروب الاولى على جدار كهوف الانسان الاول في قتاله مع الحيوانات الضارية والحيوانات التي تمثل له مصدرا للغذاء ومتابعة الحياة تماما، واضاف هذا ما نراه الان في حرب امريكا وبريطانيا على العراق حيث يسكن برميل النفط داخل جنازير الدبابات كمادة لاستمرارية اقتصاد امريكا واحداث الحرب تدخل في منطقة الدم والخراب، لذلك تتحرك مشاعر المبدعين وتنعكس مباشرة او بشكل غير مباشر في ابداعهم.
واشار العامري: الى ان الثورة الروسية في العام 1917 مجدت المعارك ومجد الابطال عبر التماثيل الضخمة كرمز لمرحلة ما شهدتها الجغرافية السياسية، وعن اهم المناطق العربية التي شهدت تلاحم اللوحة ومأساة الحرب قال العامري: ان اكثر واهم المناطق هي فلسطين والعراق ولبنان وسوريا ومصر وما زالت كما ذكر العامري العديد من الاسماء اللامعة للفنانين التشكيليين العرب والعالميين التي قامت باعمال متميزة مثلت العديد من المشهدية الوحشية تجاه الضحية واختتم العامري: ان الحس الانساني لدى كل فنان هو احساس مشترك فالمأساة متشابهة تماما فالدم هنا يشبه الدم هناك.
واضاف استطيع القول ان العصر الحديث استطاع ان ينتج بتقنياته الاتصالية مساحة جديدة من انعكاس الرعب عبر شاشة التلفاز وشاشة الانترنت وما تشاهده من مشاهد مرعبة للقتلى المدنيين في العراق صورة تشبه سوريالية سلفادور دالي حيث الجسد المشظى والرؤوس المقطوعة وبقايا الدم على الجدران والقطع المعدنية، فمن العيب والعار ان نصل في هذا العصر الذي ينعتونه بعصر الحضارة والحداثة الى بدايته اشبه بشريعة الغاب فان ما يجري اليوم من انتهاكات للقوانين الشرعية والدولية والانسانية من قبل الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وكل من يساندهم سيبقى وصمة عار في جبينهم.
د. احمد القادري رئيس لجنة دعم والعراق قال: نحن طلاب سلام وعدل وما يمارس ضد الشعبين الفلسطيني والعراق قمة اللاانسانية والعدوانية الشرسة ونحن نأمل بان تكون هذه الجدارية عنوانا لكل فضائية وتبقى شاهدة على هذا العصر الدموي الامريكي البريطاني ضد الابرياء.
واشار د. القادري الى ان جدارية »الشاهدة« هي عبارة عن مجموعة لوحات منفصلة يقوم برسمها عدد كبير من الفنانين التشكيليين ويتم عرضها معا لتشكيل جدارية واحدة تحمل موقف الفنانين تجاه ما يجري في العراق واضاف الى ان مجموعة من الفنانين الاردنيين والعرب المقيمين في الاردن من المحترفين وسوف تعرض على الجدار التشكيلي الخارجي للمجمع حيث يتوقع ان يشارك في هذه الجدارية اكثر من 60 فنانا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش